كيف حال عذراء العالم سوريا !؟

 

صدفة جعلت عجوز يلتقي بكاهل  في سوريا ، فكان حوراهم على الشام من زاوية أخرى عكسية لما يحدث الأن.

_ ما بها أرض الشام مثل جهنم تطلب المزيد من الدماء؟ ألم ترتوي ؟   ألم يكفيها الكم الهائل من دماء أبناء الشام؟

_ سؤال أخي ليس في محله وإنما عليك أن تقول. ألم تمل الفتنة من أبناء الشام ؟ أو بمعنى صحيح أخر. ألم يشبع مصاصين الدماء في العالم من دماء أبناء الشام ؟

حينما تكون التجارة هي دماء ، يكون الشيطان هو المسيطر الوحيد على العالم ، والمقاومة الوحيدة التي يجدها هي من البشر الذين يحملون معهم صفات ملائكية،يريد الشيطان أن يصنع من أطفالنا ونسائنا وكبارنا صورة فنية تشكيلية مخطوطة ومرسومة بدماء المسلمين ، وقد نجح في هذا لأن صور القتل والذبح تسعده كثيرا، يستريح لها ، لأنه شيطان وله أعوان في كل مكان على هيئة البشر، فهو يضحك حينما يقتل أبناء الشام بعضهم البعض.

أنا في مقاومة شديدة مع نفسي حتى لا أصفق لانتصار الشيطان ، لكن لا أخفي عنك سرا أنا في طريقي للفشل في هذه المقاومة .

_  حسنا صديقي لكن كيف حال سوريا ؟

_ لا أحد يعرف أين هي بالضبط ؟ حتى نعرف حالها ؟

يظن بشار الأسد و زبانيته  أنهم يدافعون عن سوريا ، ويظن أنصار الجيش الحر والذين يشبهونهم أنهم يدافعون عن سوريا أيضا ، لكن لو تتضح الصورة جيدا فكلاهما يدمرون سوريا.

فأين هي سوريا ؟

هل هي التي مع بشار وعائلته ؟

هل هي مع الجيش الحر ؟

سوريا رحلت مع الملائكيين الأحرار أبناء الشام، سوريا لن تعود حتى يعودوا قبيلة العقل والرحمة والقلب ، هم جنس ثالث سوري حر يبيعون أنفسهم من أجل سوريا ، ويقومون بشراء الجنة التي فقدناها قبل أن يسيطر على سوريا مصاصين الدماء .

_ سأخبرك يا صديقي بأمر لا يطاق

_تفضل

سوريا عذراء العالم رغم تكالب العالم عليها ، رغم أن شياطين العالم جعلوها مختبر لتجريب كل فضلاتهم الكيمائية ،رغم أن أسلحة الشيطان كلها بأموال عربية خليجية ،تقتل وتذبح في تاريخ سوريا ،رغم أن العالم ضدها ، وبرغم من كل شيء لم يعلن عن سقوطها لحد الآن.

_ هل تعلم لماذا ؟

_ لماذا ؟

لأن الملائكيين الأحرار أبناء الشام لم ينقرضوا كليا ، و لأن أبناء الشام متواجدين حول العالم رغم التسول  والعيش في جهنم إلا أن قلبهم واحد وعقلهم واحد على عذراء العالم سوريا .

 

 

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
t>