دور المرأة فى المجتمع والاسرة

 

حنان أمين سيف_

المرأة هى نصف المجتمع ولا يمكن إنكار أهميتها ،بدون وجودها لايمكن سير عجلة الحياة ،فهى الام
،والاخت،والابنة، ووالزوجة والحبيبة والصديقة، ولها دور أساسى وتستحق أن نمنحها جميع حقوقها كاملة
ونحترمها على عطائها.

المرأة ودورها فى المجتمع

بنيان المجتمع يعتمد اعتماداً كلياً على المرأة، وعلى دورها فى المجتمع والاسرة و في العمل بمختلف المهن
كالطب والتعليم والهندسة وغيرها من المهن الأخرى، وسنتعرف في هذا المقال على دور المرأة في المجتمع
والأسرة والعمل.

المرأة ودورها فى بناء الاسرة

للمرأة دور أساسى فى بناء الاسرة وتربية أطفالها على الاخلاق الحميدة والصفات الحسنة ورعايتهم وتوجيههم
الى الصواب والخطأ ومعرفة أمور دينهم والخوف من ربهم ، ولن تتمكن المرأة من تأدية رسالتها بالامومة
والتربية الصحية إن لم هى مهيأة نفسيا وتربويا لا
ذلك.

أهم أدوار المرأة أن تُشجّع زوجها وأباها وإخوتها وعائلتها أجمع على صلة الأرحام ومشاركة الناس أفراحهم
وأحزانهم، وزيارة المرضى، مما ينشر المحبّة والتعاون، فتقومُ الأجيال على المبادئ السامية وقيم الإسلام
الحسنة والمحبة والود.

المرأة نصف المجتمع وهي سند للرجل وشريكة حياتة تتحمل معه ظروف الحياة القاسية وتقف إلى جانبه في
عند مواجهة الشدائد وتحديات صعوبة الحياة ، وأحيانا تعمل المرأة لتساعد زوجها فى تخفيف العبء عن زوجها
،وتشاركة المسئولية فى جميع الامور الحياتية، وتبني معه الأساس الصالح للأسرة والمجتمع.

دور المرأة داخل المنزل ليس فقط لاعداد الطعام وتنظيم وترتيب البيت ولكن يجب أيضا قيامها بتعليم الاطفال
الاحترام والاستماع للاخرين وكيفية اداء دورهم فى المجتمع.

أهمية تعليم المرأة

تعليم المرأة له دور مهم فى في تطوير المجتمع وذلك لقدرتها على ممارسة المهن المختلفة، فهي المعلمة وهي
الطبيبة والمهندسة والعالمة والكاتبة والأديبة، فدورها مهم جداً سواءً في تعليم الأجيال أو في معالجة المرضى أو
في البناء،وأحيانا تحمل المناصب الإدارية المهمة والعالية فى جميع جوانب الحياة سواء إجتماعية أو الثقافية أو
الاقتصادية ،فقد أثبتت المرأة أنها جديرة بكسب جميع حقوقها مثل الرجل فى كافة المجالات وذلك من خلال
مشاركتها فى الندوات والمؤتمرات والمنظمات الدولية.

للمرأة دور فعال وقوى من خلال تأدية رسالتها بعد حصولها على التعليم وتأعيلها لخدمة المجامع والناس .
ومشاركتها فى محارية الجهل باعداد جيل صالح وناجح ،وتشجيعهم على التعليم والمعرفة التى تفيدهم فى حياتهم
العلمية والعملية.

المرأة ودورها في الجيش

إنّ نسب تطوع المرأة في الجيوش تتراوح من 5% إلى 25% وفي بعض الدول يقترب عدد النساء في الجيش
من عدد الرجال، وتختلف النسب من بلد إلى آخر بحسب الحاجة والقوانين والحوافز التي تُعطى للمرأة
كمتطوعة، ففي الحرب العالمية الثانية شارك في جيش الاتحاد السوفييتي 800.000 امرأة 70% منهن حاربن
على الجبهتين البحرية والجوية. تشغل المرأة في الجيش عدة مجالات مثل الهندسة وأماكن المراقبة والإدارة
والصحة والإطفاء وحراسة المواكب، ولكنّ عدد الدول التي سمحت للمرأة بتولي مهمات نشطة في الجيش تُعد
قليلة، وذلك رغماً من بلوغ بعض النساء رتب عسكرية عالية.

المرأة الغير متعلمة ودورها فى المجتمع

لا نغفل دور المرأة غير المتعلمة ولا نقلل من شأنها، فالله سبحانه وتعالى زرع فيها من الحب، والحنان،
والخوف على أولادها ما يلزمها لرعايتهم والاهتمام بهم أحسن اهتمام، فبحبها تحرص على أن لا يصيبهم أي
مكروه، وتحاول جاهدة أنْ تؤمن لهم من سبل الحياة بما يضمن مستقبلاً واعداً ومشرقاً لهم، سواء من النّاحية
الاجتماعية أو من الناحية التعلمية، وتطمح كل أم إلى أنْ يعيش أبناؤها حياة أفضل من حياتها، وأنْ توصلهم
لِمراتب أعلى مما كانت تحلم بها. المرأة سواء أكانت متعلّمة أو غير متعلمة، فهي أساس هذا المجتمع ومن
واجبنا أن نعتني بها، ولا نقلل من قيمتها، فمن دونها فسدت المجتمعات، ولم تكن لتظهر الفئة العظمى من
المفكرين، والمبدعين، والقادة؛ فهي التي تحرص على النهوض بهم وتوفير سبل الراحة والفرص لهم.

حقوق المرأة

.كي تقوم المرأة بدورها الهام يجب أن تأخذ جميع حقوقها كما يجب تشجيعها والوقوف إلى جانبها

حماية المرأة من العديد من المشاكل كالعنف والاعتداء النفسي والجسدي بالإضافة إلى الاغتصاب والتحرش .

عدم التمييز بينها وبين الرجل خاصةً في مجال ممارستها للأعمال.

عطائها الحق في شغل المناصب القيادية وضرورة حصولها على حقوقها السياسية.

الحصول على حقها في حرية التعبير عن رأيها.

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.