أعراض الإصابة بمرض سرطان البروستاتا

أعراض الإصابة بمرض سرطان البروستاتا

يعد سرطان البروستاتا من أشهر أنواع السرطانات التي تصيب الرجال ، وعادًة لا ينتشر سرطان البروستاتا في باقي أجزاء الجسم لكن هناك حالات نادرة منه تكون شديدة الخطورة وسريعة الانتشار في حالة إهمال علاجها .

أعراض الإصابة بمرض سرطان البروستاتا

– كثرة التبول خاصًة أثناء الليل .
– صعوبة بدأ التبول وصعوبة إنهائه .
– بول متقطع .
– ألم وحرقان أثناء التبول أو أثناء عملية القذف .
– وجود دم في البول أو السائل المنوي .

مع تقدم العمر ، يزداد حجم غدة البروستاتا ويحدث بها تضخم يعرف بالتضخم الحميد للبروستاتا وهو ليس بسرطان في البروستاتا ، بل حالة طبيعية مع تقدم العمر ويسهل علاجها ، ولكن كلما تقدم العمر يزداد تعرض الشخص لحدوث سرطان البروستاتا وعند بلوغ عمر 70 عام يزيد فرص تعرض الرجل لسرطان البروستاتا بنسبة 83% .

كما أن الطعام يلعب دور كبير في الإصابة بمرض سرطان البروستاتا ، حيث أن تناول لحوم دهنية ومنتجات ألبان عالية الدسم يزيد من فرص الإصابة بسرطان البروستاتا ، وذلك لأن الدهون الحيوانية ترفع من نسبة هرمون الذكورة لدى الرجل مما يحفز نمو الخلايا السرطانية بدرجة أكبر .

تشخيص مرض سرطان البروستاتا

لذا يجب الفحص الدوري للتأكد من عدم الإصابة بسرطان البروستاتا خاصًة بعد بلوغ الرجل 50 عام ، ومن تلك الفحوصات التي يجريها الطبيب هو الفحص الشرجي DRE وفيه يستشعر الطبيب بيده وجود أي تكتلات غير طبيعية قد تكون موجودة على البروستاتا ، كما يمكن إجراء تحليل دم لمعرفة نسبة PSA والتي تكون مؤشر لوجود سرطان في البروستاتا .

النسبة الطبيعية لتحليل PSA في الدم

النسبة الطبيعية لتحليل PSA في الدم هو 4 نانوجرام لكل مللي لتر دم ، وتزيد احتمالية الإصابة بسرطان البروستاتا إذا كانت نسبة PSA تتعدى 10

وإذا أثبت الفحص الشرجي أو تحليل نسبة PSA وجود مشكلة في البروستاتا ، يتم أخذ عينة من البروستاتا للفحص المعملي والتأكد من الإصابة بسرطان البروستاتا وذلك عن طريق إدخال إبرة رفيعة من فتحة الشرج لسحب عينة من خلايا غدة البروستاتا وفحص وجود نمو لخلايا سرطانية بها .

كما يطلب الطبيب عمل أشعة تلفزيونية أو أشعة مقطعية أو رنين مغناطيسي على البروستاتا والأنسجة المحيطة بها للتأكد من عدم انتشار السرطان فيها .

مراحل سرطان البروستاتا

  • المرحلة الأولى : وفيه يكون حجم السرطان صغير ومنحصر في البروستاتا فقط .
  • المرحلة الثانية : وفيه يكون حجم السرطان كبير نسبيًا لكنه لازال منحصر في البروستاتا .
  • المرحلة الثالثة : وفيه تبدأ الخلايا السرطانية في الانتشار داخل الأنسجة المجاورة للبروستاتا مثل الشرج والمثانة والحويصلات المنوية .
  • المرحلة الرابعة : وفيه يمتد انتشار الخلايا السرطانية إلى الغدد الليمفاوية وأعضاء أخرى مثل الرئتين والعظام .

علاج سرطان البروستاتا

من الجدير بالذكر أن سرطان البروستاتا ينمو بمعدل ضعيف للغاية ، ويتم اكتشافه في المراحل الأولى ، بل ونسبة شفاء سرطان البروستاتا في حالة عدم انتشاره تصل إلى 100% وتقل نسبة الشفاء إلى 29% في حالة انتشار سرطان البروستاتا إلى أنسجة وأعضاء أخرى .

ومن طرق علاج سرطان البروستاتا هو العلاج الإشعاعي وهو توجيه إشعاع محدد يستهدف الخلايا السرطانية ويقتلها ، ولكن العلاج الإشعاعي يسبب فيما بعد مشاكل في الانتصاب وإسهال ، أو قد يتم عمل استئصال كامل للبروستاتا في حالة انتشار الخلايا السرطانية داخلها .

هناك نوع آخر من العلاج وهو العلاج الهرموني لتثبيط نمو الخلايا السرطانية وهو لا يقضي على السرطان بشكل كامل بل يثبط نمو الخلايا السرطانية عن طريق تثبيط إفراز هرمون التيستوستيرون ولكن يسبب آثار جانبية خطيرة مثل ضعف الانتصاب وعجز جنسي وزيادة في الوزن ونمو أنسجة الثدي  .

المصدر :
https://www.webmd.com/prostate-cancer/ss/slideshow-prostate-cancer-overview

 

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.