أسباب ارتفاع درجة حرارة الطفل وعلاجها

أسباب ارتفاع درجة حرارة الطفل وعلاجها

يتعرض جميع الأطفال تقريبًا من حين لآخر لارتفاع في درجة حرارة الجسم وهو مؤشر على أن الجسم يحارب عدوى ما بداخله  ، وتعد درجة حرارة الجسم الطبيعية نحو 37 درجة سليزيوسية ، وقد تقل أو تزيد قليلًا حسب نشاط الطفل وحركته فنجد حرارته ترتفع في النهار وتنخفض ليلًا وهي أمر طبيعي ، لكن هناك ارتفاع أكبر من المعدل الطبيعي قد يحدث لطفلك نتيجة عدة أسباب سنتعرف عليها وعلى علاجها .

أسباب ارتفاع درجة حرارة الطفل
– عدوى :
تحدث معظم حالات ارتفاع درجة الحرارة لدى الأطفال بسبب عدوى ما ، مما يثير الجسم الجهاز المناعي بداخله لصد تلك العدوى مما يسبب ارتفاع درجة الحرارة .

– زيادة طبقات الملابس :
يحدث ارتفاع في درجة حرارة الرضع بشكل خاص عند زيادة طبقات ملابسهم حيث يصعب على اجسامهم تنظيم وضبط درجة حرارة الجسم حسب البيئة المحيطة على عكس الكبار ، مما يسبب ارتفاع في درجة حرارة الجسم .

– عقب التطعيمات :
معظم التطعيمات تسبب ارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم لفترة وجيزة .

– مرحلة التسنين :
تسبب مرحلة التسنين ارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم لدى الطفل لكن لا تتعدى 37.8° سلزيوزية .

متى يكون ارتفاع درجة الحرارة عرض لحالة خطيرة ؟

معظم حالات ارتفاع درجات حرارة الجسم الطفيفة لا تحتاج لعلاج ، لكن تحتاج لشرب المزيد من السوائل حتى لا تسبب حدوث جفاف ، ولكن الطبيب هو الوحيد المسئول عن تقييم حالة طفلك ومدى حاجته للأدوية ، لكن بشكل عم لا يتحاج الطفل لتناول أدوية إذا كانت درجة حرارته أقل من 38.9° لكن إذا كان عمر الطفل أقل من 3 شهور وحرارته 38 درجة فم المهم سرعة التوجه للطبيب أو قسم الطواريء فورًا .

أما إذا كان عمر طفلك من بين 3 شهور – 3 سنوات وتصل درجة حرارته 39° فذلك ينذر بضرورة التوجه لقسم الطواريء والطبيب فورًا .

ويمكن للأهل تقييم حالة الطفل عن طريق متابعته ، فلا يعد ارتفاع درجة حرارته خطيرًا طالما :
– يستطيع الطفل ممارسة أنشطته وحركته .
– يستطيع الطفل تناول الطعام والشرب جيدًا .
– تشعر بيقظة الطفل ووعيه .
– لدى طفلك لون جلد طبيعي ولم يحدث له أي تغيير .
كيف نتأكد أن الطفل يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة

– عند وضع الترمومتر في الفم فالقراءة لدرجة الحرارة تكون مساوية أو أزيد من  37.8

– عندما تكون قراءة الترمومتر في فتحة الشرج مساوية أو أزيد من 38° .

– عندما تكون قراءة الترمومتر تحت الإبط مساوية أو أزيد من 37.2° .

ولكن ليس كل ارتفاع في درجة حرارة الطفل يستدعي للقلق ، لأن هناك أنواع من العودى الفيروسية مثل الإنفلونزا قد ترفع حرارة الطفل إلى 39 درجة وأكثر ، ومن مؤشرات ارتفاع درجة حرارة الطفل هو ارتعاش الطفل وشعوره بالبرد مع التعرق ، بل وقد يصاحبها سرعة ضربات القلب وزيادة معدل التنفس .

كيفية التعامل مع ارتفاع درجة الحرارة لدى الطفل

– يمكن منح الطفل أدوية خفض الحرارة مثل مادة الإيبروفين والأسيتامينوفين وبجرعة تناسب عمر الطفل ووزنه وعادًة يكون مدون على الملصق الخاص بعبوة الدواء ، ولا يجب منح الطفل الأقل من عامين أي أدوية بدون استشارة الطبيب كما يحذر منح الطفل الأسبرين لعلاج الحمى وارتفاع درجة الحرارة .

– قم بتخفيف ملابس الطفل وتغطيته بغطاء خفيف ، لأن كثرة طبقات الملابس ترفع من درجة حرارة الطفل بصورة أكبر .

– ضبط درجة حرارة الغرفة فلا تكون باردة جدًا أو حارة .

– عمل كمادات ماء فاتر ويحذر استخدام كمادات ماء مثلج أو بارد .

– منح الطفل كمية كبيرة من السوائل لأن الحمى تجعل الجسم يفقد قدر كبير من السوائل مع تجنب المشروبات التي تحتوي على كافيين مثل الكولا والقهوة والشاي .

 

مراجع :

https://kidshealth.org/en/parents/fever.html?WT.ac=ctg#cataches

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.