أردوغان الهجوم شرق الفرات لتأمين الحدود التركية

 

اشرف السعدني

أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في كلمة ألقاها الأربعاء: “سنبدأ العملية لتطهير شرق الفرات من الإرهابيين الانفصاليين خلال أيام. هدفنا لن يكون أبدا الجنود الأميركيين.

وأوضح أردوغان في حديثه عن “الإرهابيين الانفصاليين” إلى وحدات حماية الشعب الكردية، التي تعتبر العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، وتسيطر على مساحات كبيرة في شمال وشرق سوريا.

كانت تركيا قد حذرت ، مرارا من أنها ستشن هجوما عبر الحدود على وحدات حماية الشعب الكردية شرقي نهر الفرات في سوريا، إذا لم يضمن الجيش الأميركي، الذي يدعم المقاتلين الأكراد، انسحابهم.

ونقلت “رويترز” أنه ظهر مؤخرا تحركات للمخابرات التركية والفصائل السورية الموالية لها، قرب مواقع قوات سوريا الديمقراطية، ما اعتبر مؤشرا على قرب اندلاع معارك وشيكة.

كان هناك محاولة لتخفيف حدة التوتر في ” نوفمبر” الماضي ، حيث بدأت دوريات مشتركة بين القوات الأميركية والتركية العمل بمدينة منبج شمالي سوريا، في إطار خطة تهدف للتخفيف من حدة التوتر بين الدولتين العضوين في الناتو.

حيث تعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب الكردية، تنظيما إرهابيا، ووجهت له سلسلة من الضربات داخل سوريا في الآونة الأخيرة، كما أنها تعتبرها امتدادا لحزب العمال الكردستاني الانفصالي داخل تركيا والذي تخوض معه صراعا منذ عقود.

المصدر ” رويترز – وكالات – الساعة 25″