كل ما تريد يوسف عثمان القططي معذب طفلته

كل ما تريد يوسف عثمان القططي معذب طفلته

خلال الساعات الماضية انتشر مقطع مصور لرجل يعى يوسف عثمان القططي يعذب خلاله طفلته التي تدعى يسمي، عن طريق الضرب بكف اليد على الوجه والرأس والبطن، لإجبارها على الوقوف بالرغم من عدم تمكنها من الوقوف على قدميها، مما دفع معلقين للتعاطف مع الطفلة ومطالبة السلطات بحماية أطفاله منه والقبض عليه لمعاقبته على فعلته القاسية والإجرامية.

وعلى الفور حددت السلطات السعودية هوية الرجل وقامت بإلقاء القبض عليه بعد ساعات قليلة من انتشار المقطع، ووضعت أبناءه تحت الرعاية من قبل الجهات المختصة بالأسرة، وأكدت اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد الجاني بحق طفلته.

وإليكم كل ما تريدون معرفته عن يوسف عثمان القططي

هو مواطن فلسطيني وافد ومقيم في العاصمة السعودية الرياض في العقد الرابع من عمره حيث تبين أنه في الأربعينيات متزوج ولديه ثلاثة أطفال ولدين وبنت واحدة فقط هي التي كان يعذبها في الفيديو من أجل إجبارها على الوقوف.

يعمل في شركة يونيشارم كأخصائي في الخدمات اللوجستية، ويقول زملاؤه في العمل أنه غريب الأطوار منطوي يتكلم نادرا ولا يختلط بأي أحد، حيث لم يعرفه أحد من الشركة بشكل شخصي، ويعمل في الشركة منذ خمسة سنوات وهي مدة إقامته لدى المملكة، وأكد أحد الموظفين في تصريحات صحفية أنه تعرض للفصل للعمل مرة وعاد بعدها للعمل بعد تقديم التماس للعودة.

يوسف عثمان القططي

أعلن الرجل في وقت سابق أنه يعاني من مرض نفسي وقدم اعتذارا عن المقطع المصور مؤكد أنه قديم وتم تداوله مؤخرا بشكل متأخر عن تاريخه، مطالبا المجتمع بدعمه من أجل التعافي النفسي، ويشير الوضع الإنساني إلى وجوب اتخاذ إجراء قانوني دون الإمعان في الضغط عليه. لذا فإنه يتوجب أن ينال الرجل عقابه على قساوة قلبه كعقاب مع تحويله لمصحة أمراض نفسية ليتم علاجه مما يعاني منه لإعادته شخص سوي إلى المجتمع، دون المغالاة في عقابه كما يدعو رواد المواقع الاجتماعية إلى إنزال أقسى عقوبة ضده تحت تأثير التعاطف الإنساني، ومن المنتظر أن تحاول السلطات السعودية إدراج أبنائهم تحت التأهيل النفسي لإزالة الآثار النفسية التي نزلت عليهم من والدهم.

موضوعات تهمك:

اعتقال شاب عذب طفلته في السعودية

والد طفلة يطلب العفو بعد تداول فيديو تعذيبه لها

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
t>