يفسدون اخلاق شعب كامل بحجة الترفية

يفسدون اخلاق شعب كامل بحجة الترفية

يفسدون اخلاق شعب كامل بحجة الترفية ، اى ترفية ذلك الذى قلب الدفة على مصراعيها واغرق السفينة ونزل بها بكل من فيها الى اعمق اعماق الوحل بحجة ” مواسم الرياض ومواسم جدة ومواسم رقص الماجنات والخليعات وجلب كل المهاترات  ” التى اصبحت لاحصر لها .

افكار دخيلة بالفعل على شعب عاش طوال حياته متدينا بالفطرة .. يحترم المبادىء والتقاليد ويضع العفة والشرف نبراسا على جبين البلد .

لكن جيل اخر جديد افسد كل شىء بحجة الانفتاح على الغرب والتثقيف .

ولايعلمون انها كلها افعال لاتمت للثقافة بشىء ، بل بالعكس هى يروجون لبضاعة بائرة ” التطبيع مع العدو الصهيونى برهانها .. والخضوع لامريكا معطياتها .. والانبطاح امام العرى والخلاعة نتائجها المخيفة والمرعبة والتى تمخضت عن شارع معدوم الثقافة يفترس كل من يجده امامه بحجة الانفتاح والتحرر والحرية والتجرد من الماضى الغابر الاليم على حد قول هؤلاء الذين اخذتهم الدوامة فى اعمق اعماق بحار النفط الذى اوحى لهم بالانفتاح على الفسق بدون جدوى وبدون هدف وبدون رادع وبدون رقيب .. فاصبح كل شىء يدعو للخلاعة تثقيف .. واصبح كل شىء يدعو للخزى والعار حرية ، واصبح الرقص ” والمياصة”  لغة قوم ماكانوا يعرفون لهذا التجرد من القيم طريق .

فالغرب واليهود لا عهد لهم وليس يعرفون الا مصلحتهم فقط ومستعدون للتحالف مع شياطين الجن على اعتبار انهم شياطين الانس من اجل الترسيخ لافكارهم التى ليس لها مبادىء.. ومبادئهم التى ليس لها اساس .. واساسهم الذى ينتمى للقردة والخنازير .. وخنازيرهم التى يطعمون بها امراء السوء فى سهراتهم الحمراء ليل نهار ” بتلا خريب ” التى ستصبح دمار فى يوم من الايام لانها بنت امجادها على اشلاء العرب اصحاب الارض الحقيقيين وراحت تستعب كل من يطلقون على انفسهم اولياء للعد ووزراء المجد وسفراء الود ..

فدماهم رخيصة .. ومبادئهم بخيسة ، وافكارهم تعيسة .. وليس لهم فى ارضنا ونيس غير حلفاء الط…..” افيقوا لاحرمكم اللهم من اولياء امركم الشاردين فى صحارى الكون طيلة حياتهم فى نظرتا محتلين اعداء وسفلة ومنحطين