وفاة 15من الاطفال والرضع بسبب البرد القارس في سوريا

اطفال

وفاة 15طفل ورضيع بسبب البرد القارس في سوريا

توفي 15 طفلًا فى مخيم الركبان بسوريا ومن بينهم رضع ، وذلك بسبب البرد القارس فى المخيم

وأفادت تقاريرلمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) ، أن الأطفال الذين توفوا، بينهم 13 طفلا لم يتجاوز عمرهم سنة،
وكانوا الاطفال ضمن النازحين، فى مخيم الركبان، بجنوب شرقي سوريا، و يعاني النازحين من نقص في الغذاء والادواء
وغيرها من المساعدات الانسانية.

نرشح لك/

لإخفاء علاقتها الاثمة بأخيها تلقي برضيعتها في الشارع

وقال خيرت كابالاري، المدير الإقليمي لليونيسف في الشّرق الأوسط وشمال إفريقيا، في بيان اصدرة إن درجات الحرارة شديدة
البرودة فى المخيم، والظروف المعيشية القاسية هى سبب تعرض حياة الأطفال لهذا الخطر، وبشكل مستمر ومتزايد.
فقد لقى حوالى 8 اطفال حتفهم، وكان اكبرهم لا يتجاوز 4 شهور، واصغرهم عمره ساعة واحدة.

واكد ان المعيشة فى مخيم الركبان سيئة للغاية، ويعيش في المخيم عشرات الآلاف، مما يعانون من ظروف إنسانية صعبة، خاصة، منذ عام 2016 بعدما ان اغلقت الأردن الحدود مع سوريا، واعلانها ان المنظقة عسكرية، فاصبحت المساعدات تستغرق اشهر للدخول الى المخيم، و المرة الأخيرة التي دخلت فيها الأمم المتحدة، إلى الركبان قافلة مساعدات إنسانية، كانت في نوفمبر الماضي، و كان بعد انقطاع طال عشرة أشهر، و يواجه النازحون في شرق سوريا، صعوبات كبيرة تصل لايام بدون توفير اللوازم التى يحتاجونها.

اقرأ ايضا/

القومي للمرأة نظم ندوة بعنوان”المرأة المصرية والأمن القومي”

وأشار كابالاري بأن الرحلة الخطرة والصعبة، قد أدت إلى وفاة سبعة من الاطفال، منهم لم يبلغ السنة الواحدة من
العمر بحسب ما ورد فى التقارير.

وذكرت منظمات الأمم المتحدة في سوريا، في بيان لها أن الأطفال السبعة، الذين توفوا في مخيم الهول للنازحين في محافظة
الحسكة.

اقرأ ايضا/

احتفالية بمناسبة  الذكرى الـ 14 لمؤتمر ستار فى مدينة كوباني

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
t>