وزير الخارجية المصري يتهم تركيا بإرباك ليبيا

وزير الخارجية المصري سامح شكري

اتهم وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الخميس، تركيا بإرباك المشهد الليبي من خلال مساعيها للتدخل العسكري في البلد العربي، وقائلا أن تركيا تضرب بالقوانين الدولية عرض الحائط.

وقال وزير الخارجية المصري في كلمة له في أعمال مؤتمر وزراء خارجية دول الجوار الليبي في العاصمة الجزائرية أن تركيا تعمل على استخدام مقاتلين أجانب في ليبيا مشير إلى رفض بلاده لتلك الممارسات.

يأتي ذلك في تعليقه على تقارير تتحدث عن إرسال تركيا مقاتلين سوريين للقتال في ليبيا مع حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا.

ونفت تركيا تلك التقارير جملة وتفصيلا مرارا وتكرارا.

وأوضح الوزير المصري أن الجميع يدعمون الشعب الليبي الرافض لانتهاك سيادة بلاده، قائلا أن مصر لن تسمح بالعبث في ليبيا.

وأشار إلى أن فايز السراج رئيس المجلس الأعلى لحكومة الوفاق الوطني قد خالف اللوائح الممنوحة له وفق اتفاق الصخيرات، حيث وقع على اتفاقيتين مع تركيا.

ولفت إلى ان تلك الاتفاقات مع تركيا تعد مخالفة صريحة للقانون الدولي.

وتدعم مصر إلى جانب عدة دول قوات شرق ليبيا بقيادة الجنرال المتقاعد خليفة حفتر، بينما تدعم تركيا حكومة الوفاق الوطني الشرعية المعترف بها دوليا.

وتشن قوات حفتر هجمات على العاصمة طرابلس للسيطرة عليها من يد حكومة الوفاق الوطني، وذلك منذ إبريل/ نيسان الماضي، بينما لم يتمكن من التقدم على حساب القوات الحكومية سوى بزيادة الدعم الروسي والمصري، ما دفع تركيا للتدخل مباشرة بإرسال خبراء عسكريين من أجل تقديم التدريبات والمشورة للجانب الليبي.

وعقد في العاصمة الألمانية برلين يوم الأحد الماضي مؤتمرا دوليا حضرته قوى دولية على أرفع المستويات وهي الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى تركيا وإيطاليا ومصر والإمارات والجزائر والكونغو وممثلين عن الأمم المتحدة والاتحادين الأوروبي والإفريقي وجامعة الدول العربية.

واتفق المشاركون على دعم وقف إطلاق النار في ليبيا وتنفيذ القرار الأممي بوقف التسليح لطرفي النزاع والعمل على اتخاذ مسارات سياسية لحل الأزمة القائمة، وتشيكل لجان عسكرية واقتصادية وسياسية مشتركة من أجل مراقبة الأوضاع في ليبيا، ووقف التدخل العسكري في ليبيا.

موضوعات تهمك:

تفاصيل التواجد العسكري التركي في ليبيا

مشكلة ليبيا الوحيدة من وجهة نظر تركيا