منى الغضبان ماذا قالت لخالد يوسف عندما الهبها بحماس

ماذا قالت منى الغضبان لخالد يوسف عندما الهبها بحماس

منى الغضبان ماذا قالت لخالد يوسف عندما الهبها بحماس ، في مسلسل فيديوهات خالد

يوسف الاباحية ، ما يلبث ان تنتهي فضيحة حتى تبدأ فضيحة اخرى ، ولكن ماذا تتخيل ان

قالت منى الغضبان لخالد يوسف الفلتان؟

منى الغضبان، وخالديوسف الولهان:

 

منى الغضبان، وخالديوسف الولهان، والذى من خلالة، تهتكت الجدران، وتدمر الكيان .

عند اول امتحان، فقالت مغرمة الفتى الجبان، انه اذاقها الوان الجنان، عندما ناولها ذلك البهلوان،

 

فافجعها وانزعها، وادهشها وانهشها، فارتعدت برؤية الملهوب، وعقدت النية على ان لاتتوب.

وراحت فى المنكر تذوب وتذوب، لم تعد تدرى ماذا يحمل لها الثعبان، من تسجيلات

وفيديوهات من فعل الجبان.

و انكشفت النوايا كلها بثوان، و لم يكن هناك لا فحولة ولا رجولة وانما طبق من الفياجارا.

منى الغضبان

فقالت بعد الواقعة ان الحق كان على الفياغارا، ، كم لك من مخادع كذاب.

فتحت لى كل الابواب، لأدخل الى عالم الضباب، وبعدها فضحتنى، من بعد ما المتنى

لكننا بعد السجن هل سنعود، الى ماكنا علية من جمال ودلال، وشهرة وسمعة شريفة كاذبة

ومال،

بعد ماذقنا الاهوال والاهوال، لكننا على كل حال،

 

الشهرة الرخيصة:

حققنا شهرة رخيصة بخيسة مليئة بالاضرار، لاهلنا وجيراننا ولكل من قيل وقال.

اصبحنا عبرة للجميع، وهذا مصير كل من يبيع، الشرف والدين للجميع، فى حلقة للجنس

والخداع، والعهر والفسق والامتاع، امتاع الحرام، على طريقة اللئام، قد روجوا للمنكر فى كل

واد، واخدشوا من حياة العباد، فاصبحوا كالكلاب لايبالون، وللتعاليم الدينية منكرون، فدعهم

يلعبون ويهرعون، فغدا فى النيران، وللقطران يتجرعون، ومن الغسلين يشبعون، انهم حثالة

الحثالة، وغدا سنكمل المقالة، مع منى القاضى ورنا هويدى وسكرهم مع الزنديق حتى

الثمالة.

 

منى الغضبان

منى الغضبان حالة فتاة تسحق الشفقة ، ولكن ماذا عن من يزعم انه مثقف ومحترم وكاتب

دستور وثائر؟!!

 

هل خالد يوسف فعلا فنان مبدع؟ اعترافات خطيرة للممثلة منى فاروق أمام النيابة فى

قضية الفيديو الإباحى

الثائر المنوى اهم فنان عربى يجمع بين الفنانات فى فيديوهات اباحية :

 

الجواب أن خالد يوسف الثائر المنوي اهم فنان عربي واكبر مبدع، لأنه جمع بين الفنانات في

فيديوهات اباحية والتي اخذت اسم فيديوهات خالد يوسف الاباحية ، وفي نفس الوقت جمع

هذا المخرج بين الثورية والمعارضة و كتابة الدستور، فهو ثائر في الاباحية ومعارض بارز لكل

القيم الاخلاقية، وكاتب دستور لأكبر بلد عربي، وقد جعل من هذا الثالوث (الاباحية والمعارضة

و الدستور) مصدرا للسبوبة، و للدعاية لشخصيته النرجسية، زاعما ان مخابرات السيسي تريد

تشويه سمعته الوطنية!! بسبب معارضته لتعديل الدستور!!، و استغل انه يعمل في الوسط

الفني ليؤلف فلما تراجيديا جديدا هو مؤلفه وهو بطله و هو الداني ولكن ايضا هو الضحية!!.

وقامت جوقة الترويج للاباحية والفساد والدعارة بالدفاع عنه ابتداء بزوجته السعودية، وشريكته

في المافيا ومرورا بمخلوق ممقوت اسمه فاطمة ناعوت نزع النقاب عن فاطمة ناعوت

والثائر المنوي خالد يوسف، وصولا لزعيم الثوريين الاشتراكيين التقدميين الشحاذيين

الرفيق حمدين صباحي!!!

منى الغضبان
حمدين صباحى وخالد يوسف

و لا بد أن نعترف أن سلسلة فيديوهات خالد يوسف الاباحية قد لاقت صدا كبيرا، واهتماما

منقطع النظير من الشعب العربي الثائر، والمهتم بالثورة و الثوار من امثال خالد يوسف

والمتطورة منى فاروق عندما ركعت منى فاروق امام خالد يوسف وقالت انا بتطور صح

، كما لاقت موجة سخط عارمة، من قبل المعلقين الذين اعتبروا أن الوسط الفني ملئ بالعهر

والعاهرات على جميع المستويات، ابتدأ بالعهر الجنسي الى العهر السياسي، و أن الربيع

العربي لن يتأثر بظهور عاهرة جديدة تضاف إلى صف الفنانات اللواتي عملنا مع خالد يوسف

وامثاله الكثيرين في جميع اصناف الاباحية. واللاتي تم التطرق لهم بمقالات عديدة منها مقالة

خاصة عن بغل يبحث عن نعجة بحسب الرابط التالي: “خالد يوسف” بغل يبحث عن نعجة

فضيحة المخرج “المحترم” “المبدع” الذي يجلس في فرنسا يمارس هواياته الفنية في

المطالعة!! غير عابئ بضحاياه اللاتي يقبعن في السجون، ينتظرن مصيرهن مثل النعاج اللاتي

ينتظرن الذبح. اسماء كانت تلمع ولكنه بريق زائف، اين هي منى فاروق؟و شيماء الحاج ؟ رنا

هويدي ؟ علا غانم ؟ ..الخ

لا تنتهي الفضيحة حتى تبدأ فضيحة اخرى ، و مؤخرا تم تجديد حبس سيدة الاعمال منى

الغضبان قرار جديد بحبس منى الغضبان بطلة فيديوهات خالد يوسف الإباحية. ولكن

المهم ان الهجمة الاعلامية الشرسة على مافيات الدعارة جعلتهم يوقفون

مسلسل الفيديوهات الاباحية التي يتفاخر بها كاتب الدستور  و الثائر المنوي خالد

يوسف.

تحديث:

انتهت القضية ولملم القاضي أوراقه وسيعود خالد يوسف في يوم ما وكل من فضحهم من منى الغضبان وغيرها مثل السمن على العسل، وسينسى الناس، ولكن دور يوسف في التخريب سيظل مستمر إلى الأبد.

انها حالة من حالات لربداع الفنى لخالد يوسف لكنها بشكل مختلف ومغاير كبدته خسائر كبيرة جدا لكن ربما يعود من جديد ليكم ما قد بدأه مع اجيال جديدة غير منى ومنى ورنا وشيماء.

خصصنا قسما كاملا من أجل فضح الفساد ومافياته وأسميناه فضيحة وأشرار نرجو أن تضغط هنا

اقرأ/ى أيضا:

فضيحة خالد صلاح الجنسية.. أين الحقيقة؟

فضيحة رنا هويدي و خالد يوسف تجبر قناة الغد على حذف ارشيفها من سجلاتها

 ماذا قالت منى فاروق لخالد يوسف بعد ماتناثرت بقع الدم الحمراء