تسجيل الدخول

منطلقات الخطاب الديني لأئمة العراق لمواجهة التطرف

2020-03-03T14:08:30+02:00
2020-03-22T08:02:24+02:00
دراساتقضايا ودراسات
محمود3 مارس 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
منطلقات الخطاب الديني لأئمة العراق لمواجهة التطرف

عقد اليوم بالمنظمة العالمية لخريجى الأزهر محاضرة بعنوان “منطلقات الخطاب الديني” لأئمة العراق المتدربين بمقر المنظمة خلال شهر مارس الجاري، حاضر بها دكتور رمضان حسان – أستاذ ورئيس قسم اللغة العربية بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بالقاهرة.

أكد د. حسان خلال المحاضرة على أن تجديد الخطاب الديني أصبح أمراً هاماً وضروريًا فى تلك الآوانة، خاصة وأن أصحاب الأفكار المتشددة والمنحرفة حادوا عن الفهم الصحيح لنصوص الشريعة الإسلامية ، واستغرقوا فى الفروع المتغيرة على حساب الأصول الثابتة فأثر على تحقيق مقاصد الشريعة الإسلامية الخمس وهى حفظ الدين، النفس، العقل، النسل، المال، مما استوجب على الأزهر الشريف باعتباره منارة العلم الإسلامى الوسطى فى العالم حمل تلك المسئولية، فضلا عن أن التجديد أمراً ليس بجديد بل هو سنة كونية حتمية طبقت من قبل  .

وأوضح حسان أن الجماعات الإرهابية تتبع منهج الخطاب الإنغلاقي دون النظر إلي المقاصد السامية للنص، فيكفرون مرتكب الكبيرة ووضعه فى مقام الشرك بالله غير أنهم يأخذون بظاهر النص دون فهم للمعنى الضمنى الذي تحمله الآيات، كقضية الجهاد فهم يفسرونها على أنها أيات قتال وسفك للدماء متناسين أنها تحمل معنى الجهاد الدعوي حيث قال تعالي ” ولاتطع الكافرين وجاهدهم به جهادًا كبيرًا” ، و”الذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا” ، فهنا يتجلى دور الأزهر بمنهجه الوسطى الرشيد من خلال علمائه الأجلاء المنصفين والملمين بعلوم النصوص الشرعية واللغة وفقه الحياة وبما يحقق مراد الله ورسوله من هذا الدين الحنيف.

وطالب حسان المتدربون بأن يلتزموا بالمنهج الأزهرى الذى يوضح صحيح الدين ويحملوا رسالته لبلادهم للوقوف ضد تيارات التطرف، والغلو، والإرهاب، وغيرها من التيارات التى تقف دون إظهار صورة الإسلام النقية الصحيحة .

اقرأ أيضًا

مؤتمر في سمرقند يجمع علماء العالم الإسلامي

المسلمون في الهند والتحديات

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة