مميزات وعيوب التخدير النصفي في الولادة القيصرية

مميزات وعيوب التخدير النصفي في الولادة القيصرية

عندما يقترب موعد الولادة ، تبدأ السيدة تفكر في الولادة القيصرية والطبيب الذي سيقوم بالولادة ، والتخدير النصفي في الولادة القيصرية، ويراودها كثيرًا من المخاوف حيال ذلك ، وفي هذا المقال سنتعرف على مميزات وعيوب التخدير النصفي في الولادة القيصرية .

التخدير النصفي في الولادة القيصرية

يسمى التخدير النصفي بالتخدير النخاعي ، حيث يتم وضع حقنة مباشرًة في السائل النخاعي المحيط بالعمود الفقري والنخاع ، مما يحجب الإحساس في منطقة النخاع الشوكي والأعصاب في الجزء السفلي من الجسم .

ويختلف التخدير النخاعي عن التخدير الإيبديورال أو فوق الجافية ، لأن التخدير النخاعي يعطي تأثير قوي وسريع وقصير المدى حيث يظل لساعات محدودة فقط وتشعر الحامل بتنميل في القدمين والبطن ، ولكن يمكنها تحريك الرأس والذراعين والجزء العلوي من الجسم .

أما حقنة الإيبديورال فهي حقنة طويلة تدخل خلال الغشاء الفوق جافية المحيط بالنخاع الشوكي مباشرة ، ثم يتم تركيب قسطرة لتعطي تأثير التخدير طويل المدى على فترة أطول من التخدير النخاعي ، وعادًة يفضل التخدير النصفي النخاعي في حالات الولادة القيصرية .

كيف يتم التخدير النصفي في الولادة القيصرية ؟

التخدير النصفي في الولادة القيصرية
التخدير النصفي في الولادة القيصرية

يتم حقن أدوية قاتلة لللأم في منطقة النخاع الشوكي والأعصاب المحيطة بها ، وفيه يقوم أخصائي التخدير بحقن سرنجة رفيعة في الغشاء أو الكبسولة المحيطة بالنخاع الشوكي ، ولا يوجد احتمالية للخطأ تمامًا كما يخشى البعض ، ويتم التخدير بطريقة بسيطة للغاية ، حيث يأتي أخصائي التخدير ويطلب منك النوم على أحد جانبيك ، ثم يتم تنظيف الظهر بمحلول اليود المعقم ، ثم يتم وضع بنج موضعي مكان إدخال إبرة التخدير النصفي ، ثم يتم إعطاء الحمل التخدير النصفي دون أن تشعر .

وفي الحال يظهر تأثير التخدير النصفي في الولادة القيصرية ، حيث تحجب الشعور في الجزء السفلي من الجسم من البطن وأسفل ، وفي خلال ذلك الوقت تكون السيدة الحامل يقظة وتعرف كل ما يدور حولها أثناء الولادة ولكنها لا تشعر بألم الولادة ، حيث يمكنها تحريك الذراعين والرأس والجزء العلوي من الجسم .

والتخدير النصفي في الولادة القيصرية ، يحتاج لجرعة بسيطة من المخدر ، وذلك لأنه يتم حقن المخدر في السائل الموجود حول النخاع الشوكي فينتشر بسهولة داخل النخاع الشوكي ، مما يقلل الإحساس بالألم في الرحم .

من الأشخاص الممنوعة من التخدير النصفي في الولادة القيصرية ؟

قد يكون التخدير النخاعي أو التخدير النصفي في الولادة القيصرية ، ممنوعًا لدى بعض السيدات ، مثل السيدات التي تعاني من انخفاض في ضغط الدم لإحتمالية حدوث نزيف وعدوى في الدم ، أو الحساسية من أحد أنواع المخدرات الموضعية ، أو وجود عدوى جلدية في الجزء السفلي من الظهر خاًًة مكان دخول إبرة التخدير النصفي ، بل وومنوع أيضًا لدى السيدات التي تتناول أدوية مرفعة للدم .

مميزات استخدام التخدير النصفي في الولادة القيصرية

– التخدير النصفي يجنبك استخدام التخدير الكلي أو التخدير العام ، وبالتالي تظل السيدة مستيقظة أثناء الولادة لتراقب خروج الجنين من الرحم وتسعد بلحظات الولادة الأولى وسماع صرخات الرضيع .

– ستمتنع تمامًا عن الشعور بألم الولادة ، وستتعافى السيدة سريعًا من تأثير التخدير النصفي اكثر من استعمال التخدير الكلي .

عيوب التخدير النصفي في الولادة القيصرية

ربما تفقد الشعور بالحركة لفترة زمنية طويلة ، مما يتطلب تقديم رعاية طبية لمن حولك وللطفل ، بل أن بعض الأدوية المستخدمة في التخدير قد تؤدي إلى هبوط مفاجيء في ضغط الدم ، مما يقلل كمية الدم الواصلة إلى الجنين في الرحم ويؤثر على معدل ضربات القلب لدى الجنين  .

في بض الأحيان ، يحدث هبوط في الدورة الدموية وهبوط في معدل التنفس لدى الحامل ، وذلك لأن المادة الفعالة تنتقل بمعدل سريع داخل السائل النخاعي ، وهي حالة شائعة لدى السيدات القصيرات أو السيدات البدينات أو السيدات التي تعاني من تحسسس من مواد التخدير .

وقد يبدو للوهلة الأولى أن حقنة التخدير النصفي أمر مخيف للغاية ، لكنه أمر في غاية البساطة ولا تشكل أي تهديد لحياة السيدة ، حيث يتم وضع محاليل وريدية تعمل على تنظيم ضربات قلب السيدة وتنظيم ضغط الدم ، مع مد السيدة الحامل بالأكسجين اللازم للتنفس أثناء العملية .

بل ربما يحدث تسرب لبعض السائل النخاعي وهو ما يسبب حدوث الصداع بعد عملية التخدير النصفي ، ورغم شدة حدة الصداع المصاحب للتخدير النصفي في الولادة القيصرية إلا أنها تتعافي تمامًا من حدة الصداع بعد مرور ساعات قليلة على عملية الولادة .

التخدير النصفي في الولادة القيصرية
التخدير النصفي في الولادة القيصرية

بل أيضًا تعاني السيدة من ألم في الظهر مكان وخز الإبرة وقد يكون شديد في الأيام الأولى التي تلي الولادة ، لكن يقل الألم بعد مرور أسابيع قليلة على عملية الولادة .

أسئلة شائعة حول التخدير النصفي في الولادة القيصرية والإجابة عنها

س : هل التخدير النخاعي أمر مؤلم أو مؤذي ؟

بصفة عامًة يتم التخدير النخاعي بشكل سريع وغير مؤلم ، لكن يمكن شعور بلسع أو وخز مكان إدخال الإبرة ، أما إذا شعرت السيدة بوخز كالإبر في القدمين أثناء أخذ الحقنة فيجب أن تخبر أخصائي التخدير على الفور ، حيث هنا يتوجب إعادة إدخال سرنجة التخدير في مكان آخر لأن ذلك يشير لحدوث تلف في الأعصاب بشكل مؤقت ، وقد تحتاج السيدة شهور قليلة حتى تتعافى من تلف الأعصاب المؤقت ، وتلف ألعصاب الناتج من التخدير يحدث لسيدة واحدة من أصل 200 سيدة تخضع للتخدير النخاعي النصفي .

س : أيهما أفضل التخدير الكلي أم التخدير النصفي ؟

يلجأ الطبيب لاستخدام التخدير الكلي ، في حالة فشل استخدام التخدير النصفي ، وذلك لأن مخاطر التخدير النصفي أقل كثيرًا من التخدير الكلي  .

إقرأ أيضًا :

علامات الولادة للمرأة الحامل

حساب موعد الولادة

فيتامين د للاطفال حديثي الولادة

 

المصدر :

parenting.firstcry.com

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.