مظاهرات ومسيرات الجمعة تجتاح الخرطوم والمدن السودانية

صورة عبر تويتر

مظاهرات ومسيرات الجمعة تجتاح الخرطوم والمدن السودانية
الأمن يتعمل مع الأحتجاجات  بعنف مفرط

اجتاحت المظاهرات والمسيرات عدد من مدن وولايات السودان، كما اعلنت امس النقابات المهنية، فقد تجددت، اليوم الجمعة، الاحتجاجات العاصمة السودانية الخرطوم، وذكرشهود عيان، ان الشرطة السودانية، أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق الأف المتظاهرين شرقي العاصمة، بينما ذكر ناشطون إن قوات الأمن”أطلقت أعيرة نارية في الهواء في محاولة لتفريق عددا من المواطنين، كانو قد تجمعوا أمام منزل أحد الشهداء بحي “بري” شرقي العاصمة”.

كانت مصادر طبية سودانية، قد اعلنت عن ارتفاع عدد قتلى احتجاجات الخرطوم، امس الخميس، إلى 3 أشخاص، بمقتل معاوية بشير خليل”، وأضافت أن “معاوية بشير تم إطلاق النار عليه داخل منزله بتهمة إيواء متظاهرين كما اعلنت عن وجود إصابتين جديدتين بين المتظاهرين، كان تجمع المهنيين قد دعي “لجمعة الشهداء”.

وأوضح البيان، إن الإصابتين للطبيب محمد حبيب الله، “نتيجة دهسه” بسيارة تتبع النظام ما أدى إلى إصابته بكسور وحالته مستقرة، وكذلك مواطن مصاب بطلق مطاطي في اليد، سيخضع لعملية جراحية”.

وافاد شهود عيان إن محتجين كانو يلقون الحجارة، قد اشتبكوا مع قوات الأمن في العاصمة الخرطوم، كانت تقارير طبية قد اعلنت عن مقتل طفل وطبيب في بداية أسبوع خامس من الاحتجاجات، ضد الرئيس، عمر حسن البشير، متأثرين بإصابات من طلقات نارية خلال أعمال العنف من قبل قوات الأمن السودانية.

كما اندلعت الاحتجاجات أيضا في 6 مدن أخرى، حيث تعد هذه الأحتجاجات أوسع اضطرابات تشهدها السودان منذ اندلاع المظاهرات في 19 ديسمبر.

كما ذكر شهود إن قوات الأمن السودانية في حي “بري” شرق الخرطوم، قامت بأطلاق الأعيرة المطاطية والغاز المسيل للدموع وطاردت المتظاهرين بالهراوات، في أعنف الاشتباكات التي وقعت خلال اليوم الجمعة.

حيث تعرض العشرات من المتظاهرين للاختناق بسبب الغاز المسيل للدموع، وأصيب البعض الآخر من الأعيرة المطاطية، في حين تعرض آخرون للضرب.

حيث قام المئات من الشبان والفتيات بأغلاق الشوارع والأزقة بالإطارات المشتعلة، كما قاموا برشق رجال الشرطة بالحجارة. وردد كثيرون هتاف “يسقط بس”، الذي أصبح مطلبا للمتظاهرين لإرسال إشارة بأن مطلبهم الوحيد هو سقوط البشير.

وأظهر بث حي نشر على وسائل التواصل الاجتماعي، قوات الأمن تصوب أسلحتها على المتظاهرين في حي “بري”، وأمكن سماع أصوات أعيرة نارية.

كانت الأحتجاجات الشعبية بالسودان قد اندلعت، في 19 من شهر ديسمبر الماضي، ضد ارتفاع الأسعار ونقص السيولة النقدية، لكنها تحولت سريعا إلى مظاهرات ضد البشير.

أقرأ المزيد

الأحزاب المتحالفة مع البشير تنصحة بالتنحي عن الحكم

أهم القضايا العربية هل تجد حلول في 2019

قوات الأمن الكونغولية تعتقل العشرات من أنصار المعارض مارتن فايولو

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.