مطالب ترامب التجارية مجابة فورا في البرلمان الصيني

مطالب ترامب التجارية مجابة فورا في البرلمان الصيني

يبدو ان مطالب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على صعيد التجارة جعلت الصين  تكثف جهودها لإقرار قانون حول الاستثمارات الأجنبية ، مع ان بعض الشركات تبدي مخاوف حيال هذا التسرع منتقدة عدم الوضوح في بعض نقاط النص و لكن بكين تبدو عازمة على انجاز ما يطلبه الرئيس في اقصر وقت ممكن

و في حال تم اعتماد القانون الجديد في الصين ، لن تعود الشركات الأجنبية ملزمة بنقل التكنولوجيا إلى شركائها الصينيين. كما أنه سيؤمن المزيد من التكافؤ بين الشركات المحلية والشركات الدولية، وهو ما يطالب به الغربيون منذ وقت طويل

أقرأ/ي أيضا : أردوغان يلتقي نواب من الكنيست الإسرائيلي

ومن المتوقع أن يصوت البرلمان  الصيني على القانون خلال دورته الموسعة السنوية التي تستمر حوالي عشرة أيام اعتبارا من الخامس من مارس ، أي بعد شهرين بالكاد على مناقشة الصياغة الأولية للنص. محللون للشأن الصيني  ان ” السرعة في تمرير مشروع القانون هذا في الجمعية الوطنية الشعبية أمر غير مسبوق بما ان  “المسألة تستغرق عادة بين سنة وثلاث سنوات لإقرار قانون ونشره  ” ولكن عندما يطلب ترامب فان طلباته ” مجابة  “فيما يبدو .

اقرأ/ي أيضا : هاني ابو ريده ينزع فتيل ازمة

وتشير بعض الشركات الأجنبية  العاملة بالصين بقلق إلى صياغة مبهمة أحيانا وعمومية، ومنها على سبيل المثال أن النص يجيز للصين وضع يدها على استثمارات أجنبية لقاء تعويضات “تحت شعار المصلحة العامة”، بدون أن يأتي بمزيد من التوضيحات.

وقامت الجمعية الوطنية الصينية بمناقشة الوثيقة في قراءة أولى في 23 ديسمبر الماضي، وهي مطروحة رسميا على الرأي العام للتعليق عليها حتى 24 فبراير الحالي .

لكن ” صيغة محدّثة”  جديدة طرحت هذا الاسبوع على اللجنة الدائمة في البرلمان ليومين، حسب ما أفادت به وكالة “الصين الجديدة” الرسمية  للأنباء. وتبدو بكين مصممة على إنجاز هذا الملف قبل الأول من مارس، يوم انتهاء مهلة اتّفق عليها الرئيسان الصيني شي جينبينج  والأمريكي من أجل التوصل إلى اتفاق لتسوية الخلافات التجارية بين البلدين، وإلا فإن واشنطن تهدد بفرض رسوم جمركية مشددة على شريحة جديدة من البضائع الصينية المستوردة و لعل هذا من اسباب تسارع الخطوات الصينية لتنفيذ تعهدات بكين .

لكن مراقبين اوروبيين  في بكين يتحدثون عن واقع مختلف و هو انه تم  تم “حشر”  هذا القانون بين الآلية البرلمانية العادية وطاولة المفاوضات حول الخلاف التجاري .

وإذا كان مشروع القانون يعالج العديد من النقاط التي أثارها ترامب، ولا سيما لجهة حماية الرساميل الأجنبية من “تدخلات” الحكومة الصينية، إلا أنه لا يتناول بعض المسائل المطروحة.

اقرأ/ي ايضا :نيمار المثير دائما إلى أين؟

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.