مشكلة ليبيا الوحيدة من وجهة نظر تركيا

مولود تشاووش أوغلو

أعلنت تركيا، مساء اليوم الأربعاء، مشكلة ليبيا الوحيدة من وجهة نظرها، وذلك على لسان وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو.

وقال أوغلو في تصريحات على هامش مشاركته في مؤتمر المنتدى الاقتصادي العالمي دافوس، أن مشكلة ليبيا الوحيدة تكمن في قائد قوات شرق ليبيا الجنرال المتمرد خليفة حفتر.

وأوضح أوغلو بحسب ما نقلت وكالة الأناضول التركية الرسمية، أن المشكلة الأساسية داخل ليبيا تتمثل في الجنرال خليفة حفتر.

وأضاف قائلا أن حفتر رفض توقيع البيان المشترك في موسكو والذي يتعلق بوقف إطلاق النار وفق مبادرة تركيا وروسيا، كما رفض تقديم تعهدات في برلين بشكل صريح حول وقف إطلاق النار أو التوجه للمسار السياسي، بينما حكومة الوفاق الوطني الشرعية تعاملت بشكل إيجابي مع المسارين.

وعن مشاركة تركيا في الأزمة الليبية قال وزير الخارجية التركي أن تركيا لديها مستشارون عسكريون ومدربون فقط في ليبيا وذلك في الوقت الراهن منتظرة الالتزام بوقف إطلاق النار، لكنه تابع قائلا أنه على الرغم من ذلك فيظل حفتر هو المشكلة الوحيدة في ليبيا.

يأتي ذلك بعد يوم واحد من إشادة الوزير التركي بالتعاون الذي أبداه حفتر بالتعاون من أجل الحفاظ على وقف إطلاق النار في ليبيا.

إلا أن قوات الجنرال المتمرد قد قصفت مطار معيتيقة الليبي مجددا اليوم مما أدى إلى تعطل الملاحة البحرية فيه، وهو ما تعتبره أنقرة استفزازا.

وكانت ليبيا قد اتخذت خطوات بناءة عقب مؤتمر برلين الدولي ما يعني شبه انفراجة في الأزمة القائمة، من خلال تعيين لجان عسكرية واقتصادية وسياسية من أجل محاولة حل الأوضاع المعقدة إلا أن تلك الإجراءات انتكست اليوم بانتكاس حفتر عن تعهداته السابقة بالعمل على إحلال الاستقرار والهدوء في البلاد.

وكانت برلين العاصمة الألمانية قد استضافت يوم الأحد الماضي اجتماعا بشأن ليبيا حضره كبار الدول في العالم أبرزها الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا بالإضافة إلى تركيا وإيطاليا ومصر والجزائر والإمارات والكونغو وممثلين عن الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية.

كما حضر الاجتماع رئيس الوزراء الليبي في الحكومة الشرعية وقائد قوات شرق ليبيا خليفة حفتر الذي يهاجم العاصمة طرابلس منذ نحو ثمانية أشهر.

ودعا البيان الختامي للاجتماع إلى تعزيز الهدنة في ليبيا ووقف إطلاق النار والتوصل لمسار سياسي يضمن الاستقرار والسلام في ليبيا ومنع التدخل الأجنبي بكافة أشكاله والالتزام بعملية حظر توريد السلاح إلى الأطراف المتنازعة، وذلك بعد فشل مؤتمر موسكو حول ليبيا والذي انتهى بتهرب حفتر من التوقيع على الهدنة.

موضوعات تهمك:

مطار معيتقية في ليبيا يخرج عن الخدمة

تركيا لم ترسل قوات إلى ليبيا