مستقبليات الإتحاد الأوربى والكيان الصهيونى

مستقبليات الإتحاد الأوربى

مستقبليات الإتحاد الأوربى والكيان الصهيونى

2 ـــ كيف يرى الصهاينة الاتحاد الأوربى

ينظر أفراد الكيان الصهيونى الإسرائيلي إلى حد كبير إلى أوروبا على أنها معادية لــ ” لأهداف الوطنية ” الأساسية لإسرائيل ، ويرون هذ أنه حتى عندما يعلن الاتحاد الأوروبي وجميع أعضائه مرارًا وتكرارًا بالتزامهم بوجود إسرائيل وبقائها ، فإنهم لا يخجلون من انتقاد السياسات الإسرائيلية الرئيسية .
ـــ ماذا تؤكد إستطلاعات الرأى الصهيونية
تؤكد استطلاعات الرأي العام الصهيونية حيث يرى 63 % من الجمهور الصهيونى بأن الاتحاد الأوروبي مؤيد ضعيف لحق إسرائيل في الوجود كدولة يهودية وديمقراطية ، ويعتقد 41 % أن الاتحاد الأوروبي يمنع التوصل إلى تسوية تفاوضية للوضع الإسرائيلي / الفلسطيني .
ـــ من يكون المهاجرون اليهود ؟
ومع توسع الاتحاد الأوروبي في عام 2007 فإنه : ـــ يكون لإسرائيل أكبر تركيز من مواطني الاتحاد الأوروبي ” المهاجرون ” حيث أن : ـــ 42 % من اليهود الإسرائيليين يعتبرون مواطنين محتملين في الاتحاد الأوروبي بحكم أصولهم الأوروبية (1) . وفقًا للبيانات ذاتها ، فإن 9% من الإسرائيليين يحملون بالفعل الجنسية في إحدى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 28 دولة . وبينما قد تكون العلاقات مع الاتحاد الأوروبي مهمة للعديد من الإسرائيليين ، إلا أن الولايات المتحدة غالباً ما تعتبر شريكًا أكثر أهمية عند الأكثرية الصهيونية ، وحيث أن 8٪ فقط من الإسرائيليين يعتبرون العلاقات مع الاتحاد الأوروبي أكثر أهمية من العلاقات مع الولايات المتحدة .
ومع ذلك ، فإن وجهة النظر الإسرائيلية الأساسية هي أن الاتحاد الأوروبي سيكون ساعيا للانضمام الإسرائيلي المحتمل ، وبالتالي هناك طموح صهيونى قوى لإسرائيل بأن تنضم إلى الاتحاد الأوروبي في المستقبل المنظور . وبما يزيد قليلاً عن نصف الشعب الإسرائيلي يؤيد الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي اليوم (2) .

ـــ الطموح الصهيونى للإنضمام

ومع ذلك ، بالنظر إلى موقف الاتحاد الأوروبي من قضية إسرائيل / فلسطين ، فإن هذا الأمر يبدو بشكل متزايد وكأنه حلم بعيد المنال . وتؤكد إستطلاعات الرأى الصهيونية أن الإسرائيليون يشعرون أن أجزاء كبيرة من الاتحاد الأوروبي معادية للسامية ، كانت الإجابة الرئيسية عن الدول الأوروبية والاتحاد الأوروبي بين المجيبين باللغة العبرية هي معاداة السامية .
وكما أصر القيادى الصهيونى أفيغدور ليبرمان على أن تصبح إسرائيل عضوا في الاتحاد الأوروبي بسبب العلاقات الوثيقة بين الاتحاد الأوروبي قائلا ومؤكدا بنفسه : ـــ فيما يتعلق بالاقتصاد والشؤون الثقافية والسياحة والقيم الإنسانية ، نحن الإسرائيليون نشعر بأننا جزء من أوروبا الموحدة ، وإسرائيل يجب أن تصبح عضوا في الاتحاد الأوروبي ، من المستحيل تخيل أوروبا الحديثة ، روسيا الحديثة بدون روح يهودية وأن إسرائيل ترى نفسها جزءًا من أوروبا ولا تسعى إلى إعادة تقسيم المنطقة ( 3 ) .
كما أعلن بنيامين نتنياهو عن رغبة إسرائيل في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وطلب من إيطاليا مساعدتها في تحقيق هذا الهدف ( 4 ) .

ـــ ماذا يقول نيتانياهو وماذا يرى الزعماء الصهاينة ؟ !!

على الرغم من أن واضعي السياسات الإسرائيليين يدركون أهمية الاتحاد الأوروبي بالنسبة لإسرائيل ، فإن الكثير منهم يشاركون الرأي العام بأن العلاقات السياسية الجيدة مع الاتحاد الأوروبي ليست ضرورية بالضرورة . ويعكس بشكل مفرط الرفض الإسرائيلي للاتحاد الأوروبي بيان صدر في ديسمبر عام 2014 ، وأكد رئيس الوزراء نتنياهو إنه يبدو أن الأوروبيين لم يتعلموا شيئًا من الهولوكوست وأدان حكم المحكمة العامة للاتحاد الأوروبي بإزاحة حماس من القائمة الأوروبية للمنظمات الإرهابية ( 5 ) .
ففي كلماته :ــ اليوم أمثلة معلقة أمامنا من التحيز الأوروبيين يبدو أن الكثيرين في أوروبا الذين تم ذبح ستة ملايين يهودي على أرضهم لم يتعلموا شيئًا ، لكننا في إسرائيل تعلمنا سوف نستمر في الدفاع عن شعبنا ودولتنا ضد قوى الإرهاب والطغيان والنفاق ومع الأسف في أوروبا تناقض تام مع ما نراه مع الصداقة التي نراها من الولايات المتحدة ( 6 ) .
انتقد الزعماء الإسرائيليون الاتحاد الأوروبي لانتقاده خطط البناء في القدس الشرقية والأراضي المحتلة وذلك عقب بيان أصدره الاتحاد الأوروبي ينتقد خطط إسرائيل الجديدة لبناء المستوطنات ، وقد أعلن ليبرمان في تجمع سياسي أنه ” من وجهة نظر بعض وزراء الخارجية الأوروبيين ، يبدو أن تدمير إسرائيل أمر يعتبر أمراً مسلماً به ” ( 8 ) .
وقد استبعد فى منتصف هذا العام 2019 ” معهد أبحاث الأمن القومي ” الصهيونى في جامعة تل أبيب أن يحدث تغيرا جوهريا في سياسات الاتحاد الأوروبي الخارجية والأمنية ، في أعقاب انتخابات البرلمان الأوروبي ، وخاصة بما يتعلق بموقف الاتحاد من الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني والاتفاق النووي مع إيران . ورأى الباحثان في المعهد :ـــ عوديد عيران السفير الإسرائيلي السابق لدى الاتحاد الأوروبي ، و شمعون شطاين السفير الإسرائيلي السابق لدى ألمانيا وذلك في مقال نُشر في موقع المعهد الإلكتروني فى هذه الفترة من عام 2019 فعلى ” رغم أنه ليس متوقعا أن يقلص الاتحاد علاقاته مع إسرائيل ، فإن التقديرات هي أنه في الظروف السياسية السائدة حاليا في الاتحاد الأوروبي وإسرائيل ، ليس متوقعا تعميق وتوسيع العلاقات ” . و فيما يتعلق بالصراع الإسرائيلي – الفلسطيني ، فضل الباحثان أن ” أي قيادة أوروبية كانت ستتحفظ من ” صفقة القرن ” ، والتوتر الشخصي الحالي في العلاقات الأوروبية – الأميركية قد تقلص ، وربما يلغي أيضا الاستعداد فى أوروبا للتعبير عن الدعم ولو دعما متواضعا للصفقة . وهذا التحفظ من شأنه أن يضعف تاكيد الدعم الدولي السياسي والاقتصادي المطلوب من أجل تنفيذ آليات بنود الصفقة إلى واقع ، حتى لو وافقت إسرائيل والفلسطينيين على دراسة إمكانية تطبيقها ولو جزئيا فقط ” .

المراجع : ــــ

( 1 ) KAS وشارون باردو ، قياس اتجاهات الإسرائيليين تجاه الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء ــــ 2009 ( القدس: كونراد أديناور-ستيفتونغ ، 2009 ) .
( 2) Konrad-Adenauer-Stiftung ) (KAS ) وشارون باردو ، قياس اتجاهات الإسرائيليين تجاه أوروبا الاتحاد الأوروبي: مسح شامل للمعايير – 2016 ( القدس : ـــ KAS ، 2016 ) .
( 3 ) وكالة إنترفاكس للأنباء ” وزير خارجية إسرائيل يريد أن تكون إسرائيل عضواً في الاتحاد الأوروبي ” ، وكالة إنترفاكس للأنباء ، 3 نوفمبر 2010 .
( 4 ) Galatz ، ” يجب على إسرائيل الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي ” ، محطة راديو Galatz ، 9 نوفمبر 2002 .
( 5 ) حماس مقابل المجلس الأوروبي ( القضية T-400/10) حكم 17 ديسمبر 2014 ، حكم المحكمة ( الغرفة الثانية ) .
( 6 ) هيرب كينون ، ” نتنياهو: الكثيرون في أوروبا لم يتعلموا شيئًا من ذبح 6 ملايين يهودي ” ، الجيروساليم بوست ، 17 ديسمبر 2014 .
( 7 ) باراك رافيد ، ” الاتحاد الأوروبي : ـــ مرجع ليبرمان عن الهولوكوست غير مناسب ومهين للأوروبيين ” ، هآرتس ، 12ديسمبر 2012 ، تم الوصول إليه في 6 يوليو 2016 ، http://www.haaretz.com/news/diplomacy-defense/eu-lieberman-s ـــ المحرقة المرجع هو غير لائقة ، و ـــ هجوم استمرل europeans.premium-1.484438.

قد يهمك أيضا

;بدونهم فلن يكون هناك إلهاً. إدعاءات لاهوت العهد الإلهى الأبدى(1)

فضائح صهيونية .. الفساد الرأسمالى هو من يحكم الكيان الصهيونى