مذكرات توقيف فرنسية بحق قيادات مخابراتية سورية

مذكرات توقيف فرنسية بحق قيادات مخابراتية سورية

أعلنت فرنسا اصدار قضائها مذكرات توقيف بحق ثلاثة مسؤولين إستخبارتييين سوريين كبار في قضية تتعلق بمقتل فرنسيين في سوريا.

وقالت مصادر قضائية فرنسية بحسب رويترز ووكالة الصحافة الفرنسية أن المذكرات أصدرت بحق مسؤولين سوريين فيما يتعلق بقضية مقتل فرنسيين-سوريين.

والقضية ترجع إلى اختفاء مازن وباتريك دباغ وهما اب وابنه منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2013.

وبحسب الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان فقد اخفى النظام السوري اثر المعتقلين منذ ذلك الوقت وحتى أغسطس/ آب 2018.

وقالت المنظمة الدولية أن الابن والاب اعتقلا في سجن المزة العسكري وفي اغسطس الماضي اعلن النظام تأكيد وفاتهما.

وأضافت المصادر القضائية ان المذكرات تتهم كل من رئيس مكتب الأمن الوطني السوري علي مملوك واثنين اخرين بجرائم أعمال تعذيب والتواطؤ في جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

والمسؤولان الأخران هم رئيس ادارة المخابرات الجوية السورية جميل حسن وعبدالسلام محمود أحد القياديين في المخابرات الجوية والمكلف بالتحقيق في قضية سجن المزة العسكري بدمشق.

وكانت المذكرات قد صدرت في 8 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، فيما تم الكشف عنها اليوم الاثنين.

وارتكب النظام السوري إلى جانب القصف واستهداف المدنيين وجرائم الحرب فظائع أخرى بحق المعتقلين والمختفين قسريا في سجون عسكرية سرية واخرى معلنة.

وكانت عدة دول اوربية قد اصدرت مذكرات توقيف بحق قياديين في النظام السوري في اتهامهم بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وباءت كافة مجاولات توقيف ومحاكمة قادة النظام السوري بالفشل كما افشلت روسيا والضين بحق الفيتو محاكمة النظام السوري أمام المحكمة الجنائية الدولية.

 

اقرأ/ي أيضا: حزب الله يستغل فصيل سوري معارض في دعم الأسد

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.