محاولة لفهم انتصارات اليمين حول العالم

محاولة لفهم انتصارات اليمين حول العالم

  • الأخطر ليس صعود اليمين بل فشل الليبرالية الديمقراطية في إجابة غضب الناخبين الذين اختاروا التصويت للتطرف.
  • أنصار وقادة التيارات اليمينية الشعبوية يسيطرون فى عدد كبير من الدول المهمة حول العالم.
  • يشعر ملايين المواطنيين بالغضب والخوف مما هو آت وانصب غضبهم على النخب السياسية التقليدية الحاكمة.

 

بقلم: محمد المنشاوي

فى مساره لحصد المزيد من الانتصارات حول العالم، اكتسح تيار اليمين الراديكالى الانتخابات الرئاسية فى البرازيل محققا انتصارا كبيرا على بقية القوى السياسية التقليدية. واستطاع ضابط الجيش البرازيلى السابق جايير بولسونارو الوصول لسدة الحكم متغلبا على التاريخ الأسود للحكم العسكرى فى أكبر دول القارة الأميركية الجنوبية.

ويجمع بولسونارو الكثير مع بقية مرشحى التيار اليمينى الشعبوى المتصاعد حول العالم، فالبرازيل تعانى بصورة مخيفة من ارتفاع نسبة الجرائم يصاحبها وجود فساد بنسب مرتفعة للغاية خاصة بين نخبتها السياسية الحزبية التقليدية، والتى على خلفيتها يقضى الرئيس السابق لولا دى سيلفا عقوبة بالسجن لعدة سنوات.

لذلك كان من السهل على بولسونارو أن يتبنى حملة انتخابية قوامها إعادة فرض النظام، والقضاء على الفساد. ولا تختلف فلسفة الرئيس البرازيلى كثيرا عن تلك التى يتبناها الرئيس الروسى فلاديمير بوتين والأميركى دونالد ترامب، وكما فعل ترامب، استغل بولسونارو السوشيال ميديا بطريقة أكثر فاعلية من بقية المرشحين التقليدين.

ورغم سهولة النظر الآن وربط ظاهرة فوز الرئيس البرازيلى بمن سبقوه من ممثلى نفس التيار السياسى الديماجوجى حول العالم، لا يمكن تجاهل الاختلافات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية الواسعة داخل الدول التى حقق فيها مرشحو التيارات اليمينية انتصارات انتخابية واسعة.

ويجب الانتباه إلى أن تنوع تلك الظروف والعوامل واختلافها الكبير من بلد لبلد، ومن منطقة جغرافية لأخرى، يجب أن يسبب المزيد من القلق للخبراء والمتابعين ممن ينظرون بشك وريبة وخوف من صعود هذه التيارات السياسية أخيرا.

*    *    *

ضمن خطابه الأول خلال مراسم تنصيبه رئيسا للولايات المتحدة قبل عامين، قال الرئيس دونالد ترامب إن «لاحتفال اليوم معنى خاصا جدا، لأننا اليوم، لا نقوم بمجرد نقل للسلطة من إدارة إلى أخرى، أو من طرف إلى آخر، لكننا ننقل السلطة من واشنطن، ونعطيها إليكم مرة أخرى، نعطيها للشعب».

وقد مثل خطاب ترامب الرسمى الأول تدشينا لرؤية شعبوية أميركية تنادى بـ«أميركا أولا»، معتمدة على صيغة تلائم القرن الحادى والعشرين، تركز على قصور وسلبيات ونتائج ظاهرة العولمة التى وجهتها وقادتها بالأساس الولايات المتحدة، سواء تحت حكم الجمهوريين أو الديمقراطيين خلال العقود الأخيرة.

ولا تسير البرازيل أو الولايات المتحدة وحيدة فى هذا المسار، فأنصار هذه التيارات من ممثلى وقادة التيارات اليمينية الشعبوية يسيطرون فى عدد كبير من الدول المهمة حول العالم منها روسيا والهند والولايات المتحدة وإسرائيل وتركيا والمجر وبولندا، كما يشاركون فى الحكم فى بلدان منها إيطاليا والنمسا.

وتتجه بعض الأحزاب التقليدية الليبرالية والمحافظة فى عدد آخر من الدول لتبنى منهجا أكثر يمينية تمشيا مع رغبات الناخبين، ومن تلك الدول اليابان وألمانيا.

*    *    *

ولا يجمع بين الدول السابق ذكرها تفشى ارتفاع نسب الجريمة كما الحال فى البرازيل، ولا تعرف أغلب تلك الدول تفشى الفساد بصورة مرتفعة عن المعدلات المقبولة كالحالة البرازيلية. فالولايات المتحدة لا تعرف الفساد بهذه النسب وتنخفض فيها حاليا معدلات الجريمة لمستويات تاريخية.

وبعكس البرازيل تلعب قضية الهجرة قضية محورية فى بناء قواعد اليمين المتطرف داخل الولايات المتحدة وهو ما سهل من وصول ترامب للبيت الأبيض قبل عامين.

ويمكن أن يتفهم السويديون منطق الناخب الأميركى الذى صوت لصالح ترامب مركزا على قضية الهجرة، إلا أن ذلك لا يبرر أو يشرح لماذا وصل اليمينيون للحكم فى بولندا والمجر اللتين لا تعانيان من قضية الهجرة.

ويبرر تردى الأوضاع الاقتصادية صعود قوى اليمين فى دول مثل إيطاليا واليونان، إلا أن ذلك المنطق لا يبرره ظهور وانتعاش نفس التيار فى دول تحقق تقدما اقتصاديا واضحا مثل الهند وإسرائيل.

وإذا كان يمكن لنا أن نتحدث عن تآمر أو دور روسي فى انتعاش اليمين الأوروبى والأميركى، لا يوجد أى دور يذكر لتدخل روسى فى السياسات الداخلية والانتخابات فى دول مثل البرازيل أو تركيا.

*    *    *

أحد التحليلات النظرية لفهم ما يجرى حولنا من صعود التيارات اليمينية يدفع لنظرية ثلاثية الأبعاد.

ترى تلك الرؤية أن الظروف التى خلقتها العولمة المالية العالمية والتوجهات الليبرالية فى السياسات الخارجية وأخيرا انتشار الأنماط الثقافية التقدمية، ساهمت فى زيادة حدة سيطرة المدن والمناطق العمرانية الجديدة على حساب القرى والمدن الريفية الصغيرة، وزيادة سيطرة وتوغل رأس المال على حساب العمال والمزارعين، وتعمق عدم الثقة بين الحكومات والمواطنين.

ودفع هذا الواقع الجديد إلى شعور الملايين من المواطنيين بالغضب والتوتر والرهبة مما هو آت. وانصب غضب المواطنين على النخب السياسية التقليدية الحاكمة.

ودفع الخوف من الفوضى إذا ما استمرت الأوضاع على ما هى عليه إلى أن يصوت الكثيرون لصالح ممثلى التيارات اليمينية الشعبوية التى وعدتهم بالعودة للأصول فيما يتعلق بالنمط الاقتصادى أو بالممارسات الثقافية الاجتماعية التقليدية.

ناهيك عن سمو فكرة «الوطنية والقومية من جديد». وصوت الملايين ليس على قناعات فكرية وأيديولوجية، بل خضعوا بعواطفهم وقلوبهم لوعود براقة تلمس أوتارا حساسة حتى لو كانت بعيدة عن الواقعية.

إلا أن الخطر الأكبر لا يتمثل فى صعود اليمين، بل فى فشل نموذج الليبرالية الديمقراطية فى الإجابة على أسباب غضب ورهبة الناخبين فى الدول التى اختاروا فيها التصويت لقوى متطرفة.

* محمد المنشاوي كاتب صحفي في الشؤون الأميركية من واشنطن.

المصدر: الشروق المصرية

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
t>