متلازمة ذكر كلاينفلتر أحد أخطر العيوب الخلقية المخفية

متلازمة ذكر كلاينفلتر

تحدث متلازمة ذكر كلاينفلتر بسبب حدوث شذوذ كروموسومية في الجينات ، وتعد أحد أخطر العيوب الخلقية لأنه لا تظهر أي أعراض واضحة تفيد بوجود عيوب خلقية في ذلك الشخص ، وفي الواقع لا يمكن علاج الأشخاص التي تعاني من متلازمة ذكر كلاينفلتر لكن هناك علاجات تحسن من الآثار الناتجة من متلازمة ذكر كلاينفلتر .

ما أسباب حدوث متلازمة ذكر كلينفلتر ؟
الأولاد التي تعاني من متلازمة كلاينفلتر ، هم أولاد ولدوا بذلك العيب الخلقي ، وسبب حدوث ذلك العيب الخلقي هو وجود كروموسوم X وبالتالي لا تكون خلايا ذلك الشخص هي XY مثل الأشخاص الطبيعية بل يكون تركيبهم الجيني هو XXY .

والشخص الذكر الطبيعي يحتوي جسمه على خلايا جنسية XY بينما الذكر الذي يعاني من متلازمة كلاينفلتر يكون XXY وليس للأم أو الأب سبب واضح في حدوث تلك الحالة لدى طفلهم ، ولكن هو عيب خلقي ينتج بسبب انقسام الخلايا بشكل غير طبيعي أثناء تكون الجنين والتخصيب .

أعراض مريض متلازمة كلاينفلتر
– ضعف الكتلة العضلية لدى الذكر .
– طول الذراعين والقدمين .
– أفخاذ عريضة تشبه السيدات .
– عظام ضعيفة .
– ضعف مستوى الطاقة .
– ضمور وصغر حجم العضو الذكري والخصيتان .
– تأخر بلوغ الذكر أو ربما لا يحدث بلوغ لذلك الذكر على الإطلاق .
– عدم ظهور شعر الذقن والوجه والجسم لدى ذلك الذكر .

ما الآثار الجانبية الناتجة من ولادة الذكر بمتلازمة كلاينفلتر ؟
من اخطر الآثار الجانبية المترتبة على وجود متلازمة كلاينفلتر هو أن معدل نمو الخصية يكون أقل وأضعف من المستوى الطبيعي لدى الذكر الطبيعي وبالتالي لا تنتج الخصية الكمية الطبيعية من الحيوانات المنوية وكمية طبيعية من هرمون الذكورة التيستوستيرون .

وهرمون التيستوسيتيرون يؤثر على بلوغ الذكر جسديًا وجنسيًا ، ويؤدي ذلك العيب الخلقي إلا أن الشخص يصبح عقيمًا وغير قادرًا على الإنجاب تمامًا ، بل وقد يحدث تأخر لدى ذكر الذكر من الناحية الجسدية والإجتماعية حيث تقل لديه مهارات اللغة والمهارات الحياتية العادية .

وقد يعاني من ضعف القدرة على التركيز ، وقد يصعب استخدام الكلام والمصطلحات اللغوية بشكل سليم ، بل يعاني الشخص من ضعف قدرته على توضيح مشاعره والبوح بها ، بل قد يعاني من صعوبات في التعلم والقراءة والتهجي والكتابة .

ومن الناحية الإجتماعية عادًة ما يمتلك هؤلاء الأشخاص هدوء في الطباع وأشخاص سلمية لا تصنع مشاكل ، وعادًة ما تكون أشخاص خجولة وحساسة ، وتقل ثقتهم بأنفسهم .

وقد تجلب تلك الحالة بعض المخاطر الصحية لدى الذكر مثل زيادة فرص الإصابة بسرطان الثدي ، وزيادة فرص الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني والدوالي ومشاكل في الأوعية الدموية ، وضعف الكتلة العظمية وهشاشة في العظام ، وضعف الوظأئف الجنسية .

قد يكون ذكر كلاينفلتر قادرًا على العلاقة الزوجية والجماع وذلك بعد العلاج بهرون التيستوستيرون ، لكن لا يكون قادرًا على الإنجاب وذلك لضعف عدد الحيوانات المنوية .

تشخيص ذكر كلاينفلتر
لا يمكن تشخيص ذكر كلاينفلتر إلا بعد ملاحظة تأخر في بلوغ ذكر الطفل ، ويتم تشخيص ذكر كلاينفلتر عن طريق تحليل الدم وتحليل نسب الهرمونات ، ويتم ملاحظة نقص هرمون التيستوستيرون ، ولتأكيد التشخيص بوجود حالة متلازمة كلاينفلتر يتم عمل تحليل كروموسومات وفحص جيني للتأكد من وجود شذوذ في الكروموسومات وهو وجود XXY .

علاج متلازمة ذكر كلاينفلتر
رغم أنه لا يوجد حل لتغيير تلك الشذوذ الجينية في الكرموسومات ، إلا أنه يمكن تقليل الأعراض عن طريق تناول هرمونات التيستوستيرون التعويضية والتي تساعد على زيادة الكتلة العضلية لدى ذلك الذكر وخشونة الصوت .

إقرأ أيضًا :
تأثير تراكم الدهون على صحة الرجال والسيدات

مشكلة اضطراب الهرمونات
عناصر غذائية ضرورية لصحة الرجل

المصدر :
kidshealth.org

 

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.