ما هى مادة الليكوبين؟ وما هى فوائدها الصحية؟

هل سمعت مسبقا عن مادة غذائية تسمى الليكوبين؟ فما هى الفوائد الصحية لتلك المادة؟ وماهى الأطعمة الغنبية بالليكوبين؟ وهل زيادة تناولها يمكن أن يسبب آثار جانبية؟ سنجيب على كل هذه الأسئلة وأكثر من خلال هذا المقال.

تم ربط اللايكوبين بالعديد من الفوائد الصحية أبرزها تعزيز صحة القلب والحماية من حروق الشمس وأنواع معينة من السرطانات.

تتناول هذه المقالة الفوائد الصحية وأهم مصادر اللايكوبين الغذائية.

قد يهمك أيضا:

فوائد الليكوبين

تم ربط اللايكوبين بالعديد من الفوائد الصحية أبرزها تعزيز صحة القلب والحماية من حروق الشمس وأنواع معينة من السرطانات.

1- مضاد للاكسدة

الليكوبين هو أحد مضادات الأكسدة في عائلة الكاروتين.

تحمي مضادات الأكسدة جسمك من التلف الناتج عن المركبات المعروفة باسم الجذور الحرة.

عندما تفوق مستويات الجذور الحرة مستويات مضادات الأكسدة ، فإنها يمكن أن تخلق ضغطًا مؤكسدًا في جسمك. يرتبط هذا الضغط ببعض الأمراض المزمنة ، مثل السرطان والسكري وأمراض القلب ومرض الزهايمر.

تشير الأبحاث إلى أن خصائص مضادات الأكسدة في اللايكوبين يمكن أن تساعد في الحفاظ على توازن مستويات الجذور الحرة ، وحماية جسمك من بعض هذه الحالات.

بالإضافة إلى ذلك ، تُظهر الدراسات التي أجريت على أنابيب الاختبار والحيوانات أن اللايكوبين قد يحمي جسمك من التلف الذي تسببه المبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب والغلوتامات أحادية الصوديوم (MSG) وأنواع معينة من الفطريات.

الملخص
اللايكوبين هو أحد مضادات الأكسدة القوية التي يمكن أن تحمي الجسم من الإجهاد التأكسدي وتوفر بعض الحماية من بعض السموم البيئية والأمراض المزمنة.

2- الليكوبين والوقاية من السرطان

خصائص الليكوبين المضادة للأكسدة قد يمنع أو تبطئ تقدم بعض أنواع السرطان.

على سبيل المثال ، تُظهر دراسات أنبوبة الاختبار أن الليكوبين قد تبطئ نمو سرطانات الثدي والبروستاتا عن طريق الحد من نمو الورم .

تشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أنها قد تمنع نمو الخلايا السرطانية في الكلى أيضا.

في البشر ، تربط الدراسات القائمة على الملاحظة بين تناول كميات كبيرة من الكاروتينات ، بما في ذلك الليكوبين ، وانخفاض خطر الإصابة بسرطان الرئة والبروستاتا بنسبة 32-50 ٪.

بحثت دراسة استمرت 23 عامًا في أكثر من 46000 رجل العلاقة بين سرطان البروستاتا والليكوبين بمزيد من التفصيل.

كان الرجال الذين تناولوا حصتين على الأقل من صلصة الطماطم الغنية بالليكوبين في الأسبوع أقل عرضة بنسبة 30 ٪ للإصابة بسرطان البروستاتا من أولئك الذين تناولوا أقل من حصة واحدة من صلصة الطماطم في الشهر.

الملخص
الوجبات الغذائية الغنية بالليكوبين المضادة للأكسدة قد تساعد في منع تطور سرطان البروستاتا. قد تحمي أيضًا من سرطانات الرئتين والثدي والكلى ، لكن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث المستندة إلى الإنسان لتأكيد ذلك.

3-مادة الليكوبين تعزز صحة القلب

قد يساعد الليكوبين أيضًا على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

هذا جزئيًا لأنه قد يقلل من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب. وبشكل أكثر تحديداً ، قد يقلل من مستويات الكوليسترول الضار LDL “الضار”  ويزيد من نسبة الكولسترول الجيد.

قد تضيف مستويات الدم المرتفعة من الليكوبين أيضًا سنوات إلى حياة الأشخاص المصابين بمتلازمة التمثيل الغذائي – وهي مجموعة من الحالات الصحية التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب.

خلال فترة 10 سنوات ، لاحظ الباحثون أن الأفراد الذين يعانون من مرض التمثيل الغذائي والذين لديهم مستويات مرتفعة من الليكوبين في الدم لديهم ما يصل إلى 39 ٪ أقل خطر الوفاة المفاجئ.

في دراسة أخرى مدتها 10 سنوات ، تم ربط النظم الغذائية الغنية بهذا المغذي بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة تتراوح ما بين 17 إلى 26٪. وهناك مراجعة حديثة تربط مستويات الدم المرتفعة من الليكوبين مع انخفاض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 31 ٪ .

تبدو الآثار الوقائية للليكوبين مفيدة بشكل خاص لأولئك الذين لديهم مستويات منخفضة من مضادات الأكسدة في الدم أو مستويات عالية من الإجهاد التأكسدي. وهذا يشمل كبار السن والأشخاص الذين يدخنون أو يعانون من مرض السكري أو أمراض القلب.

الملخص
قد تساعد خصائص مضادات الأكسدة القوية في الليكوبين على تحسين مستويات الكوليسترول في الدم وتقلل من احتمالات الإصابة أو الوفاة المبكرة بأمراض القلب.

مادة الليكوبين تحمي من حروق الشمس

يبدو أن اللايكوبين يوفر أيضًا بعض الحماية ضد التأثيرات الضارة للشمس.

في دراسة مدتها 12 أسبوعًا ، ساعد تناول يومي من 8-16 ملغ من اللايكوبين ، إما من الطعام أو المكملات الغذائية ، في تقليل شدة احمرار الجلد بعد التعرض لأشعة فوق البنفسجية بنسبة 40-50 ٪.

في هذه الدراسة ، كانت المكملات الغذائية التي توفر مزيجًا من الليكوبين والكاروتينات الأخرى أكثر فعالية ضد أضرار الأشعة فوق البنفسجية من تلك التي توفر اللايكوبين وحده.

ومع ذلك ، فإن حماية الليكوبين للجلد من التلف بالأشعة فوق البنفسجية محدودة ولا تعتبر بديلاً جيدًا لاستخدام الكريمات الواقية من الشمس.

الملخص
قد يساعد اللايكوبين في زيادة دفاع بشرتك ضد حروق الشمس والأضرار التي تسببها الأشعة فوق البنفسجية. ومع ذلك ، فإنه لا بديل عن أستخدام كريمات واقية من الشمس.

أهم مصادر اللغذائية الغنية بالليكوبين

تحتوي جميع الأطعمة الطبيعية ذات اللون الأحمر بشكل عام على بعض الليكوبين.

الطماطم (البندورة) هي أكبر مصدر لليكوبين.

فيما يلي قائمة بالأطعمة التي تحتوي على أكثر الليكوبين لكل 100 غرام:

  • الطماطم: 5.9 ملغ
  • الجوافة: 5.2 ملغ
  • البطيخ: 4.5 ملغ
  • الطماطم المعلبة: 2.7 ملغ
  • البابايا: 1.8 ملغ
  • الجريب فروت الوردي: 1.1 ملغ
  • الفلفل الأحمر المطبوخ الحلو: 0.5 ملغ
  • لا يوجد حاليًا أي كمية يومية موصى بها للليكوبين. ومع ذلك ، من الدراسات الحالية ، يبدو أن مآخذ ما بين 8-21 ملغ يوميًا هي الأكثر فائدة.

الملخص
تحتوي معظم الأطعمة الحمراء والورديّة على بعض الليكوبين. تعد الطماطم والأطعمة المصنوعة من الطماطم أغنى مصادر بهذه االمادة.

مكملات الليكوبين

على الرغم من وجود الليكوبين في العديد من الأطعمة ، إلا أنه يمكنك أيضًا تناوله في شكل مكمل غذائى.

ومع ذلك ، عند تناوله كمكمل ، قد يتفاعل الليكوبين مع بعض الأدوية ، بما في ذلك سيولة الدم وأدوية خفض ضغط الدم.

وجدت إحدى الدراسات الصغيرة أيضًا أن 2 ملغ من مكملات اللايكوبين اليومية أثناء الحمل يمكن أن تزيد من خطر المخاض قبل الأوان أو انخفاض الوزن عند الولادة.

كملاحظة جانبية ، تشير بعض الأبحاث إلى أن الآثار المفيدة لليكوبين قد تكون أقوى عند تناولها من الأطعمة بدلاً من المكملات الغذائية.

الملخص

قد لا تكون مكملات اللايكوبين مناسبة للجميع ولا تقدم دائمًا نفس الفوائد الصحية التي يوفرها اللايكوبين من الأطعمة.

الآثار الجانبية لزيادة الليكوبين

يعتبر اللايكوبين آمنًا بشكل عام ، خاصةً عندما يتم الحصول عليه من الأطعمة. في حالات قليلة نادرة ، أدى تناول كميات كبيرة جدًا من الأطعمة الغنية بالليكوبين إلى تغير لون الجلد المعروف باسم ضمور الجلد. ومع ذلك ، يصعب تحقيق مثل هذه المستويات العالية من خلال النظام الغذائي وحده.

في إحدى الدراسات ، نشأت الحالة عن شرب رجل 34 2 لتر من عصير الطماطم يوميًا لعدة سنوات. يمكن معالجة لون الجلد بعد اتباع نظام غذائي خالٍ من اللايكوبين لمدة أسبوعين.

قد لا تكون مكملات الليكوبين مناسبة للحوامل والذين يتناولون أنواعًا معينة من الأدوية.

الملخص

الليكوبين الموجود في الأطعمة يكون عمومًا خاليًا من الآثار الجانبية. ومع ذلك ، فإن الليكوبين من المكملات الغذائية ، وخاصة عند تناولها بكميات كبيرة ، قد يكون له بعض الجوانب السلبية.

 

ملخص المقال

الليكوبين هو أحد مضادات الأكسدة القوية مع العديد من الفوائد الصحية ، بما في ذلك الحماية من أشعة الشمس ، وتحسين صحة القلب والوقاية من من السرطان.

على الرغم من أنه يمكن تناوله كمكمل غذائى ، إلا أنه قد يكون أكثر فاعلية عند استهلاكه من الأطعمة الغنية بالليكوبين مثل الطماطم وغيرها من الفواكه الحمراء أو الوردية.

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.