“مؤتمر ادباء مصر” بين الماضى والحاضر

"مؤتمر ادباء مصر" بين الماضى والحاضر الساعة 25

 “مؤتمر ادباء مصر” بين الماضى والحاضر

افتتاح موفق للدورة 33 من مؤتمر ادباء مصر

فى البدء لابد من كلمة:

بحضور وزير الثقافة ،ومحافظ مطروح ،تم افتتاح الدورة رقم 33 من عمر المؤتمر العام لادباء مصر ،وكانت بدايتة فى عام 1984 من محافظة المنيا فى عروس الصعيد فى دورتة الأولى ، تلك المحافظة التى كان لها الحظ الأوفر من تنظيم المؤتمر على أرضها حيث قدمت عدد 4 دوات من عمر المؤتمر ، وكان يسمى بمؤتمر “ادباء الاقاليم ” الذين ظلوا يعانون الكثير من التهميش والبعد عن الاضواء ،وعدم منحهم الفرصة للتواصل والانتشار ،وكانت قد تفاقمت حالة النشر لدى الادباء وكانت الطباعة عبارة  عن ( ماستر ) وتصوير .. وكانت مشكلات عويصة، تدور  بين الادباء وموظفى الثقافة،وكانت لاتوجد لائحة لاندية نوادى الادب، وكان هناك هرج ومرج بكواليس الانشطة التى كانت تدار بشكل عشوائى فى اقاليم مصر .

وجاء مؤتمر الادباء ،ليحقق كل احلامهم، واصبح له امانتة المستقله ،واصبحت هناك سلاسل للنشر متعدد، ويعود الفضل لرموز الادباء  القداما الذين اسسوا هذا المؤتمر ، امثال الاديب البورسعيدى الراحل ، مسعد قاسم عليوة ،والشاعر الكبير ، درويش الاسيوطى  ابن محافظة اسيوط ،والاديب القدير ،جمال التلاوى .. ابن محافظة المنيا ، والاديب والشاعر ، عزت الطيرى لبن محافظة قنا .. والاديب والشاعر .. جميل عبد الرحمن ابن محافظة سوهاج ، والاديب، اسماعيل بكر ، ابن محافظة بنى سويف ،والكاتب الكبير ، محمد السيد عيد ابن محافظة القاهرة ، والراحل  السيد شرف ، ابن  المحلة الكبرى .. والروائى .. يس الفيل والشاعر محمد العتر .. وسمير الفيل ، واحمد عزت سليم ، ولا استطيغ ذكرهم جميعا لكن هؤلاء تحملوا عن ادباء مصر العبىء الكبير فى ارساء قواعد هذا المؤتمر الذى بلغ المنى وحقق العديد من النجاحات للادباء على ارض الواقع وتضاعفت ميزانيات اندية الادب اضعاف اضعاف واصبحت هناك دوريات ومجلات وليدة هذا المؤتمر اهمها مجلة الثقافة الجديدة ومجلات اخرى وسلاسل اخرى مثل .. ابداعات .. اصوات .. بالاضافة الى سلاسل النشر الاقليمى .. وتوالت الاحداث من خلال ذاكرة هذا المؤتمر وتعددت وتبدلت وتغيرت رؤساء كثيرين للهيئة العامة لقصور الثقافة .. منهم العظيم . حسين مهران .. والدكتور احمد نوار .. والدكتور ابو الفضل بدران والشاعر مسعود شومان رؤساء  تركزوا بصمات لاتنسى بالهيئة وايضا توالت وتعددت المناصب الاشرافية على ادارة الثقافة العامة بالثقافة الجماهيرية تلك الادارة التى تحمل على عاتقها نسبة كبيرة جدا من الانشطة المختلفة وتعتبر العمود الفقرى للهيئة نذكر من هؤلاء .. الروائى . ابراهيم عبد المجيد .. الكاتب . محمد السيد عيد . سمير عبد الباقى . فؤاد قنديل . مسعود شومان . واخرين كثيرين الى ان وصلنا الى المتميز  الشاعر والكاتب أشرف أبو جليل الذى منذ وصولة لهذا المكان اشتهر بالمبادارات الثقافية الناجحه ومازال على رأس الادارة العامة للثقافة العامة يغرد ويعزف أجمل الالحان وكان الشرف لكاتب هذه السطور ان  ساهم ايضا فى وضح لائحة اندية الادب خلال الفترة التى تولى فيها عضوية امانة مؤتمر ادباء مصر دورتين متتاليتين من اهم الدورات من عمر هذا المؤتمر حيث كانت الدورة الفضية رقم 25 وقدمنا اعمالا مترجمة وانتهينا من وضح لائحة اندية الادب وارسينا قواعد النشر . وهاهم ادباء مصر يجتمعون اليوم بمحافظة مرسى مطروح يتناقشون ويبدعون ويستكملون المشوار بدلا عن الراحلون العظماء والشيوخ الكبار  وتتلاحق الأجيال وتبقى الكلمة الصدق والعمل الابداعى المتميز الذى يعبر عن الام وطموحات  ومعاناة هذا الشعب العظيم فهنيئا لمصر بادبائها وهنيئا للادب بكوكبة عظيمة من ادباء مصر يجتمعون اليوم بمدينة من اهم المدن الساحلية لمصر ذات طابع خاص تتميز بنهضة تراثية فى اللهجة والفن والابداع فهناك ادباء عظام بتلك المحافظة عليهم وعلى المؤتمرين التحية والسلام . ( المحرر)


عبد الدايم : موضوع المؤتمر يبزر وعى الادباء بدور الصناعات الثقافية في التنمية المستدامة
عاصمة الثقافة المصرية تتزامن مع الاحتفالات باليوم العالمى للغة العربية
الثقافة تزيد دعم مؤتمر ادباء مصر بنسبة 25 ‎%‎
اطلقت الدكتورة ايناس عبد الدايم وزير الثقافة واللواء مجدي الغرابلى محافظ مطروح فعاليات الدورة الـ 33 من المؤتمر العام لادباء مصر الذى تنظمه الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة الدكتور احمد عواض وتأتى تحت عنوان المنتج الثقافى بين حرية الإبداع واقتصاديات الصناعة وتحمل اسم رائد الاقتصاد الوطنى طلعت حرب ويترأسها الدكتور مصطفى الفقى مدير مكتبة الإسكندرية بأمانة الشاعر محمد عزيز وتتواصل حتى 21 ديسمبر وذلك بقصر ثقافة مطروح وبحضور القيادات الشعبية والتنفيذية مع كوكبة من المثقفين والشخصيات العامة .


بدأت المراسم بافتتاح معرضين كتب من اصدارات قصور الثقافة وهيئة الكتاب واخر تشكيلى من ابداعات فنانى المحافظة تلاه معرض مراسم سيوة الى جانب ورش فنون الحرف اليدوية والبيئية كما استقبل الضيوف فرقة اطفال مطروح للفنون الشعبية .
بعدها وداخل المسرح عزف السلام الوطنى وتم عرض فيلم تسجيلى تناول معالم مطروح كما ضم لقطات من اهم فعاليات الدورات السابقة للمؤتمر .


ثم عبرت وزير الثقافة عن سعادتها باقامة هذه الدورة في مطروح واحة السحر والجمال موجهة الشكر لمحافظها على الاستضافة وقالت إن اختيار موضوع المؤتمر يبزر وعى الادباء والمفكرين في كافة انحاء مصر بدور وقيمة الصناعات الثقافية في التنمية المستدامة واشارت الى مبادرة اختيار عاصمة للثقافة المصرية سنوياً ترتبط بالمحافظة المقام بها المؤتمر العام السنوى للادباء والتى بدأت هذا العام بمرسى مطروح كما ياتى فى اطار الخطوات الجادة العادفة الى تحقيق العدالة الثقافية وبناء الانسان ووسط ترحيب كبير من الحضور اعلنت تخصيص زيادة مالية بنسبة 25 % لميزانية اندية الادب اضافة الى الزيادة السابقة التى تم اعتمادها بالفعل اعتباراً من العام المالى الجديد ثم اطلقت الفعاليات .
من جانبه قال محافظ مطروح أن افتتاح المؤتمر يتواكب مع الاحتفالات باليوم العالمي للغة العربية مضيفا ان المحافظة تمتلك إرثاً ثقافياً متفرداً وهوية وطبيعة خاصة نجح ابناءها فى الحفاظ عليه مؤكداً توفير كل الامكانات المتاحة لنجاح فعاليات اختيار مطروح عاصمة للثقافة المصرية ٢٠١٩ .
واوضح رئيس هيئة قصور الثقافة ان حرية الكلمة والتعبير الابداعة هو السبيل لمواجهة الفكر المتطرف مشيراً ان نجاح الصناعات الثقافية يعتمد على التعاون بين المؤسسات المتخصصة والمثقفين والمفكرين للمساهمة فى دعم الاقتصاد الوطنى .
واعلن رئيس المؤتمر سعادته باختياره رئيسا لهذه الدورة مؤكدا دور الفكر والادب ورموزهما باعمالهم الخالدة في الهام الاجيال وحثها على استشراق المستقبل مشيرا ان صناعة الثقافة والابداع هي صناعة الحياة في وجه صناع الموت وان قوة مصر الاقليمية والدولية نبتت من ريادتها الحضارية والابداعية .
واكد امين عام المؤتمر ان الثقافة تعد محورا رئيسيا لتحويل نمط السلوك الانساني ايجاباً لذا تم اختيار محاور المؤتمر لتواكب قضايا الحرية وبناء الانسان والصناعات الثقافية .
اعقب ذلك تبادل الدروع التذكارية بين وزير الثقافة ومحافظ مطروح كما تم إهداء درع الهيئة للدكتور مصطفى الفقي والشاعر محمد عزيز ولاسم رائد الاقتصاد الوطنى طلعت حرب ثم سلما عبد الدايم والغرابلى التكريمات لكل من الدكتور أحمد درويش عن النقاد ، الشاعر حاتم مرعي عن أدباء الوجه البحري ، الشاعر حسين صالح خلف الله عن أدباء الوجه القبلي ، الشاعر علاء أبو خلعة عن مطروح ، الروائية مي خالد عن الأديبات ، محمد لطفي حافظ عن الإعلاميين، الباحث عصام ستاتي والشاعر محمود الأزهري من الراحلين .

وعلى الجانب الاخر وبالتوازى مع انعقاد المؤتم ننشر صيغة البيان الذى أصدروة مجموعة من ادباء مصر بهذا الخصوص وفى هذا التوقيت المهم . 

بيان هام للتوقيع

نُعلن نحن ادباء مصر ,
رفضنا التام لأى محاولة لشق التوافق الوطنى والشعبى _المتمثل فى الرفض الكامل للتطبيع مع العدو الصهيونى _ من بعض المحسوبين على ادباء مصر ومثقفيها للتطبيع مع العدو الصيهونى

ومن عجب ان تأتى دعوات هؤلاء فى وقت يمارس فيه العدو الصهيونى كافة جرائمة على الدولة الفلسطنية وشعبها وابتلاع الأراضى العربية وطمس هويتها
متزامنا هذا مع الترويج لما يسمى ” صفقة القرن ” والتى يظهر مما يتسرب عنها من معلومات عبر وسائل الاعلام مزيدا من سلب للأراضى الفلسطينة واهدار لحقوقها التاريخية التى اثبتتها قرارات الأمم المتحدة والضمير العالمى

 

أن أى تطبيع مع دولة الكيان الصهيونى، عبر ادباء مصر ومثقفيها هو خيانة لحقوق الشعب الفلسطينى، وهو سلوك يجب محاسبة فاعلة ، باعتباره جريمة تمس مصداقية ادباء مصر ونضالهم فى التعبير عن ثوابت الشعب المصرى وثقافته
فلا مراء ان السياسة والفن وجهين لعملة واحدة

وأذا كانت الأنظمة العربية هرولت _ و مازالت تهرول _ للتطبيع مع العدو الصهيونى تحت مبررات واهية تسميها مرة ” التطبيع من أجل السلام ” _ هذا الذى لم نحصد من ثماره سوى مزيد من البطش والعدوان _ ومرة اخرى تحت شعار التقية وعدم تكافؤ القوى الدولية الخ
الا ان كل هذا لا يبرر لضمير ادباء مصر ومثقفيها هذه الهرولة التى يُصدر مُتزعميها مقولة ان المثقف لا يجوز ان يكون عنصريا ضد الأديان الاخرى وخاصة اليهودية , وهو قول فيها تزييف وتدليس بين وخلط بين رفض مثقفى وادباء مصر للتطبيع مع العدو الصهيونى والدولة العنصرية التى تم تسميتها فى غفلة من الزمن دولة ” اسرائيل ” وبين اليهودية واليهود الذين لا يحمل المثقف العربى اى رفض او عنصرية تجاهما

ان ما يدهش اكثر صمت شيوخ ادباء مصر الذين حاربوا بفنهم وأدبهم فى الستينات العدو الصهيونى , وتعلمنا منهم كيف يكون المثقف صوت شعبه ,ونراهم الأن صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ عن هرولة بعض المثقفين للتطبيع مع ان العدو هو العدو لم يتغير ولم يكف عن عدوانه على الانفس والارض

لذا يناشد ادباء مصر وخاصة مع اقتراب مؤتمر ادباء مصر بمرسى مطروح على التوصية الأتية
مقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني من ادباء مصر واعتبار كل أديب يمارس التطبيع خارجا عن موقف الأدباء ويتم اتخاذ الإجراءات التأديبية بحق كل أديب يمارس التطبيع مع العدو الصهيوني .

توقيع
1_ عربى كمال _ كاتب
2_ احمد جاد عبد الكريم _كاتب وروائي
3_محمد عيد ابراهيم/ شاعر ومترجم
4_د يحيي الجبالي
5_عبدالكريم الحجراوي/ ناقد وشاعر وقاص
6_السيد حمزة قاص وروائى
7_النوبي عبدالراضي
8_أحمد البربري، شاعر
9_بهاء الدين رمضان
10_علاء رسلان / شاعر
11_د.رضا محمد عبدالرحيم كاتب
12_حسين القباحي
13_سعيد عبد المقصود
14_عماد عامر
15- فتحي حمدالله
16- فتحي عبدالسميع

من ذاكرة المؤتمر :

– 1984 أقيم المؤتمر فى المنيا برئاسة الدكتور شوقى ضيف.

– 1986 أقيم المؤتمر فى الإسماعيلية برئاسة الدكتور عبد القادر القط.

– 1987 أقيم المؤتمر فى الجيزة برئاسة الدكتور شكرى عياد.

– 1988 أقيم المؤتمر فى دمياط برئاسة الشاعر طاهر أبو فاشا.

– 1990 أقيم المؤتمر فى أسوان برئاسة الدكتور محمود على مكى.

– 1991 أقيم المؤتمر فى بورسعيد برئاسة الدكتور فؤاد زكريا.

– 1992 أقيم المؤتمر فى الاسماعيلية برئاسة الدكتور على الراعى.

– 1993 أقيم المؤتمر فى العريش برئاسة الأديب فتحى غانم.

– 1994 أقيم المؤتمر فى الأقصر الدورة برئاسة الدكتور أحمد شمس الدين الحجاجى.

– 1995 أقيم المؤتمر فى المنيا برئاسى الدكتور عبد الحميد إبراهيم.

– 1996 أقيم المؤتمر فى السويس برئاسة الناقد رجاء النقاش.

– 1997 أقيم المؤتمر فى الإسكندرية برئاسة الدكتور عبد القادر القط.

– 1998 أقيم المؤتمر فى المنصورة برئاسة الدكتور محمود أمين العالم.

– 1999 أقيم المؤتمر فى البحيرة برئاسة الدكتور عبد الوهاب المسيرى.

– 2000 أقيم المؤتمر فى مرسى مطروح برئاسة الأديب بهاء طاهر.

– 2001 أقيم المؤتمر فى الفيوم برئاسة الدكتور أحمد مستجير.

– 2002 أقيم المؤتمر فى الإسكندرية برئاسة الدكتور أحمد أبو زيد.

– 2003 أقيم المؤتمر فى المنيا برئاسة الدكتور عبد الغفار مكاوى.

– 2004 أقيم المؤتمر فى الأقصر برئاسة الدكتور حامد عمار.

– 2005 أقيم المؤتمر فى بورسعيد برئاسة الدكتور الدكتور فهمى فوزى.

– 2006 أقيم المؤتمر فى سوهاج برئاسة الدكتور يحىي الرخاوى.

– 2007 أقيم المؤتمر فى البحر الأحمر برئاسة الشاعر محمد إبراهيم أبو سنة.

– 2008 أقيم المؤتمر فى مرسى مطروح برئاسة الأديب خيرى شلبى.

– 2009 أقيم المؤتمر فى الإسكندرية برئاسة الدكتور عبد المنعم تليمة.

– 2010 اقيم المؤتمر فى الجيزة برئاسة الدكتور أحمد زايد.

– 2011 أقيم المؤتمر فى القاهرة برئاسة فوزى حجازى.

– 2013 أقيم المؤتمر فى القاهرة ابرئاسة الكتور جمال التلاوى

– 2014 أقيم المؤتمر فى أسيوط برئاسة الدكتور عماد أبو غازى.

– 2015 أقيم المؤتمر فى أسوان برئاسة الدكتور سيد خطاب.

– 2016 أقيم المؤتمر فى المنيا برئاسة الدكتور شاكر عبد الحميد.

– 2017 أقيم المؤتمر فى جنوب سيناء برئاسة الكاتبة الصحفية فريدة النقاش.

– 2018 لم يتحدد المكان – الرئيس الدكتور مصطفى الفقى.

من أجمل التصريحات لوزير الثقافة فى هذه الدورة هو . زيادة ميزانيات اندية الادب بنسبة 25 % وهذا التصريح رائع لخدمة الحركة الادبية فى أقاليم مصر

صور من الدورات السابقة للمؤتمر .

 

 

 

اقرأ/ى أيضا: قراءة في الياذة محمود حسن الشعرية “العباسة”

 

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
t>