لجين الهذلول الناشطة السعودية : السلطات طلبت منى الافراج عنى بمقابل ….

لجين الهذلول الناشطة السعودية : السلطات طلبت منى الافراج عنى بمقابل ….

لجين الهذلول الناشطة الحقوقية السعودية والمسجونة بسجون السلطات السعودية .
تنشر عائلتها اليوم على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعى تويتر ، تصريحات على لسان لجين تقول فيها : طلبت السلطات منها
“الإفراج عنها” مقابل أن تسجل شريط فيديو تقول فيه إنها لم تتعرض للتعذيب ولا للإساءة الجنسية خلال فترة اعتقالها،
واضاف شقيق لجين قائلا:”إن السلطات السعودية عرضت على شقيقته الإفراج عنها مقابل أن تظهر في شريط فيديو تنفي تعرضها للتعذيب والإساءة الجنسية في السجن.

وكان وليد الهذلول شقيق لجين قد كتب على صفحتة الرسمية على تويتر يقول “أمن الدولة زار لجين في سجن الحائر للتوقيع على موافقة أنها تخرج في تسجيل وتقول إنها لم تتعرض لتعذيب”.
وبرغم كل التصريحات التى نشرت لم يرد الامن ولم تعلق السلطات على تصريحات شقيقها وعائلتها .

واضاف وليد ” إن لجين وافقت في البداية على توقيع وثيقة تنفي فيها تعرضها للتعذيب كشرط مسبق للإفراج عنها، ثم أضاف أن العائلة كانت تنوي الإبقاء على الاتفاق سرا، إلا أن مسؤولي أمن الدولة زاروها مرة أخرى في السجن وطلبوا منها تسجيل نفيها في شريط فيديو.

وكان قد كتب سابقا على تويتر ايضا يقول “الظهور في فيديو على أنها لم تتعرض لتعذيب، هذه مطالب غير واقعية”.

كما كتبت شقيقتها تقول “عُرض على لجين اتفاق أن تنفي التعذيب ويتم الإفراج عنها”.

واختتم شقيقها قائلا “مهما يحدث فإنني أشهد مرة جديدة على أن لجين تعرضت للتعذيب الوحشي والإساءة الجنسية”.
الهذلول تتعرض فى السجن السعودى ومعها مجموعة من الناشطات الى ابشع جرائم التعذيب وتتعرض للاغتصاب الجنسى وتدخل فى عامها الثالث بالسجون وتطالب عائلتها المجتمع المدنى ولجان حقوق الانسان الدولية الوقوف بجانبها وخروجها من السجن بدون قيد ولا شرط.

قد يهمك أيضا:

تعليق أمريكي جديد على احتجاجات هونغ كونغ

«الحوثي» تهاجم مطار أبها السعودي من جديد

الولايات المتحدة والهند وحقيقة الشراكة الاستراتيجية

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.

التعليقات مغلقة.