لبنان: الطوائف في مواجهة الشعب؟

لبنان: الطوائف في مواجهة الشعب؟

هل تكون الاحتجاجات بمثابة ثورة تكسر الطائفيات وهويتها، والتي تعد خزان الحفاظ على النظام الحالي، وتعمل على توظيف الطوائف بمواجهة الشعب؟

سيؤدي تخفيض تصنيف لبنان ائتمانيا إلى انعدام الثقة بسندات الخزينة وبقدرة الدولة على السداد.

الاقتصاد الريعي غير المنتج والنظام السياسي المحاصص طائفيا بين عائلات سياسية وحزبية ستستئثر بالسياسة والنفوذ والثروة.

الوضع السياسي الاقتصادي الهجين انكشف بعد الثورة السورية عام 2011، وظهرت علامات اهتراء وهشاشته الداخلية.

يجعل الفساد السياسي والاقتصادي أي دعم دولي أو مشروعات إصلاحية للاقتصاد اللبناني مرتعا للفساد والسرقة والنهب.

* * *

المصدر| القدس العربي

موضوعات تهمك:

أزمة لبنان المفتوحة

سمير جعجع وأمراء الحرب.. لماذا استقال وزراء الجعجع؟

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.