“كفيفة” تتحدى الاعاقة و تفوز ببطولة الجمهورية لرفع الأثقال

فتاة كفيفة

“كفيفة” تفوز ببطولة الجمهورية لرفع الأثقال

حصلت فتاة مصرية كفبفة، على المركز الثالث في بطولة العالم لرفع الأثقال التى عقدت قبل أشهر.

فاطمة البربير تبلغ من العمر 33 عاما، من مواليد محافظة دمياط، تعمل معلمة لغة عربية بمدرسة «النور» للمكفوفين في دمياط، والدها يعمل صيادا، ولها 7 اشقاء، “وُلدت مصابة بمرض «الجلوكوما»، مما تسبب فى الضغط على العصب البصري حتى فقدت القدرة على الإبصار تماماً، وأضافت أن والديها اصطحباها إلى عدد من الأطباء في القاهرة والدقهلية وبورسعيد، وخضعت لعدد من العمليات الجراحية، إلى أن أجمع الأطباء على عدم وجود علاج لحالتها.

اقرا/ى ايضا

تمثال السندريلا سعاد حسني في أحد ميادين شرم الشيخ

وحصلت فاطمة على المركز الأول، على دفعتها من المكفوفين، فى المرحلة الثانوية بدمياط، وتم تكريمها من قبَل المحافظ، و رفضوا قبولها عندما تقدمت بأوراقها للالتحاق بكلية التربية، نظرا لكونها كفيفة، فقامت بالالتحاق بكلية الآداب بجامعة المنصورة، وكانت والدتها ترافقها يوميا فى الذهاب إلى الجامعة والعودة لدمياط طوال مدة الدراسة 4 سنوات.

وأضافت في أحد الأيام، تلقت اتصالا، من عماد الدين عبد العزيز، المدير الإداري لمنتخب مصر، وطلب منها ترشيح بعض الفتيات للانضمام إلى أول منتخب رفع أثقال للمكفوفين، وبالفعل رشحت له 3 فتيات، وفي إحدى المرات حضرت تدريبا لهن، وكان بصحبتها ابنة شقيقتها التي أعجبتها اللعبة، واستأذنت كابتن الفريق «سلوى رزق» للموافقة على تدريبها مع الفتيات، حتى قررت الاستمرار وحققت ميداليتين برونزيتين في بطولة العالم لرفع الأثقال قبل أشهر، وعن سر تفوقها فى رياضة رفع الأثقال، قالت: «لم تكن لي مواهب رياضية من قبل، كنت أميل إلى الأدب وكتابة الشعر والمقالات والقصص القصيرة، ولكني لم أنشر أياً منها».

اقرا/ى ايضا

الفنانة الكويتية احلام حسن تقيم حفل زفاف لحصولها على الدكتوراة

وأكملت حديثها بأن الوصول إلى القمة صعب، لكن الحفاظ عليه أصعب، فبعد أن شكلنا أول منتخب في مصر، وكانت بداية جميلة وصعبة في ذات التوقيت لكافة المشتركين، حيث كنا أول منتخب مصري للمكفوفين في رياضة رفع الأثقال وبدأت اللعبة تنتشر أكثر مع إقبال كبير من المكفوفين لم نشهده في بداية الأمر والمنافسة باتت أصعب بفعل مشاركة منافسين جدد لذا لابد من الاحتفاظ بمكانتنا كأوائل والتحسن والتقدم في مستوانا بصفة مستمرة لو حبينا نستمر في ممارسة تلك اللعبة.

كما اضافت “فضل ربنا عليا كبير بعد تحقيقي المركز الثالث في بطولة العالم لرفع الأثقال التى عقدت قبل أشهر، وكان لزاما علي الحفاظ على ما حققته، وبذل المزيد من الجهد لتحقيق ميداليات أخرى”.

اقرا/ى ايضا

رسائل بريدية سامّة تستهدف شخصيات رسمية ورئيسة المكتب السياسي بتونس تعلق

واضافت: “كنت هزعل جدا من نفسي لو لم أحقق هذا المركز في بطولة الجمهورية، وسعادتي كانت مضاعفة بحضور أسرتي معي لتشجيعي، مقارنة ببطولة العالم التي لم يكن بصحبتي خلالها أي من أفراد الأسرة”، “الذهبية هتعطينى حافز أكبر للتميز أكثر وأكثر”، مضيفة: “لكى نتمكن من تحقيق هذا الإنجاز، ظللنا في معسكر دائم لمدة شهر ونصف الشهر بمعسكر المؤسسة العسكرية، والأمر لم يكن سهلا أو بسيطا، ولكن نسيت كل التعب والمجهود بعدما حققت المركز الأول بفضل الله، كما حصدت المؤسسة العسكرية درع المركز الأول في البطولة، وأغلب لاعبي المؤسسة حصدوا ميداليات ذهبية، وربنا يوفقنا في القادم”.

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.