قطر تعتزم الاستثمار في تركيا قريبا

قطر تعتزم الاستثمار في تركيا قريبا

اعلنت وكالة عالمية ان قطر تعتزم الاستثمار في تركيا قريبا، وذلك بعد بيانات افادت بان مستثمرين من الاولى قاموا بسحب استثمارات بمبالغ ضخمة.

استثمار جديد

وكشفت “رويترز” عن استثمار قطري جديد في تركيا يأتي هذا بعد بيانات تحدثت عن أن مستثمرين قطريين سحبوا استثمارات بنحو 800 مليون دولار من الاقتصاد التركي خلال الأشهر الـ5 الأولى من 2019.

ونقلت الوكالة عن شركة “بوينر بيراكندي” التركية، أن شركة استثمارية قطرية تسمى “مايهولا” ستشتري حصة 43.91% في الشركة التركية لتجارة التجزئة مقابل 405 ملايين دولار، وفقا لاتفاق أبرم في مايو الماضي.

تفاهم بين الشركات

وفي وقت سابق، قالت شركة “بوينر” القابضة التي تملك حصة في “بوينر بيراكندي”، إنها توصلت إلى تفاهم مع “مايهولا” على بيعها حصة في شركة التجزئة.

سحب استثمارات

وكانت صحيفة “زمان” التركية، قد نشرت أن مستثمرين قطريين قاموا بسحب استثمارات بقيمة 4.6 مليار ليرة (نحو 800 مليون دولار) من بورصة إسطنبول خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري.

وقالت إن حجم المحفظة الاستثمارية الخاصة بالمستثمرين القطريين بلغ خلال شهر ديسمبر العام الماضي 14.745 مليار ليرة، غير أنها تراجعت في شهر مايو الماضي بنحو 30.95% لتسجل 10.181 مليار ليرة.

اعلان قطري

وكان أمير دولة قطر، تميم بن حمد آل ثاني، قد أعلن عقب لقائه مع نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، في أغسطس الماضي، أن الدوحة ستستثمر 15 مليار دولار في تركيا لدعم الاقتصاد.

وعقب ذلك أبرمت شركة “تنميات” القابضة القطرية وشركة “سارفاز” للاستثمار العقاري بتركيا، اتفاقية شراكة استراتيجية لإنشاء أكبر مدينة ترفيهية سياحية ثقافية في العالم، في تركيا.

العلاقات الثنائية

يذكر أن العلاقات بين الدوحة وأنقرة تعززت بعد قرار المقاطعة الخليجية في 2017، حيث أرسلت أنقرة قوات عسكرية إلى الدوحة، فيما ضخت الأخيرة استثمارات في الاقتصاد التركي.

ويأتي ذلك في وقت حساس لليرة التركية، والتي انخفضت خلال العام الجاري بنحو 9% أمام الدولار، فيما فقدت نحو 28% من قيمتها في عام 2018، وصنفت الليرة في 2019 ضمن أسوأ عملات أسواق الناشئة.

موضوعات تهمك:

بوابة القبول الموحد للجامعات تفتح باب التقديم

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.