في الأردن لا نمتلك ترف استمرار الأزمة

في الأردن لا نمتلك ترف استمرار الأزمة

القوى التي تعطل الإصلاح السياسي من تكون ومن تدعمها؟

ينعمون بمكتسبات ومزايا على حساب البقية في المجتمع، فكيف لهم أن يحموا مصالح هذا المجتمع؟

الإرادة السياسية عند الدولة غائبة عن التطبيق لماذا؟ ولماذا لا تعمل على صناعة نقاش يتفق على محتواها وطنيا؟!

هناك حاجة كبيرة الضرورة لتغيير جذري داخل المجتمع الأردني من أجل بروز التوافقات على الهويات الفرعية حول قضايا وطنية ومطلبية مشروعة.

* * *

بقلم | حسن البراري

 

* د. حسن البراري أستاذ العلاقات الدولية بالجامعة الأردنية
المصدر | الغد الردنية

 

موضوعات تهمك:

الأردن: وثيقة الحركة الإسلامية .. هل من جديد؟ 

الأردن يحتاج إلى «مؤمنين» لا «مخبرين»

ما الذي يجري في الأردن؟

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
t>