فلسطين تطلب الحماية الدولية

فلسطين تطلب الحماية الدولية

  • واقع ضم غور الأردن وشمال البحر الميت قطع أشواطاً بعيدة منذ احتلاله في 1967.
  • يمكن للسلطة الفلسطينية طلب الحماية الدولية وتعتبرها آخر أعمالها فتضع الأمم المتحدة أمام مسئولياتها.
  • مطلوب تغيير الأرضية التي تجري عليها الأمور أما استمرار الوضع الحالي والمحاججة في نطاقه فعقيم بل تواطؤ.
  • جنون إسرائيل يمكنه أن يطال أي حدث في أي بلد من المنطقة ولن يُهدئ من قوته التدميرية أي اتفاق مهما كان.
  • إسرائيل ليست دولة عادية ولن تصبح “طبيعية” ليس لأنها نشأت بطريقة ظالمة لسواها بل لأنها تطابق وظائفها تماما.

* * *

بقلم | نهلة الشهال

فلسطين تطلب الحماية الدولية

* نهلة الشهال كاتبة وناشطة لبنانية، رئيسة تحرير “السفير العربي”
المصدر | السفير العربي

موضوعات تهمك:

مستقبل السلطة الفلسطينية

الحلول النهائية للقضية الفلسطينية ليست نهائية

طمس هويّة فلسطين في القدس القديمة

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
t>