فضيحة خالد يوسف تطال مسؤولين في الامارات .. فيديو

خالد يوسف

فضيحة خالد يوسف تطال مسؤولين في الامارات

خالد يوسف المخرج المصرى و البرلمانى الشهير، واشتهر اكثر في مسلسل فضائح جنسية فى الاونة الاخيرة، حيث اصبح حديث الساعة، وذلك بعد انتشار فضيحة جنسية تلو الأخرى، و التي عرفت بإسم فيديوهات خالد يوسف الاباحية، خصوصا بعد تداولها على مواقع التواصل الاجتماعى، و قد تبين أن هذه المقاطع تعود له ولمجموعة من الفنانات، وقد قام بنفسه بتصويرها.

مقاطع السكس في  فيديوهات خالد يوسف الجنسية،  والتي تم تصويرها مع عدد كبير من الفنانات، او بالأحرى من الفتيات الطموحات اللاتي كن يحلمن بالشهرة من خلال الدخول في الوسط الفني عن طريق اجسادهن، لذلك ضمت مجموعة منوعة من الفتيات والفنانات وسيدات الاعمال، وعليه فقد طالت هذه الفضائح العديد من الفنانات في مصر، بغض النظر إن كانت هذه الفنانة فعلا ضحية أم انه اشتباه شكل فقط، أم شائعة مفبركة حول فنانة ما. لذلك يمكن تشبيهه بالوباء  او المرض المعدى، لأنه يطال كل من تعامل معه، و طبع في مثل هذه الظروف ستم تضخيم الاحداث، وتزداد الاقاويل والاشاعات.

فضائح خالد يوسف

فضائحة لم تقتصر فضيحة او اثنتين، بل فضائح متتالية، وليس فقط مرتبطة بمصر فقط ،بل طالت بعض الدول العربية، عندما دعا خالد سويف سفير الامارات محمد بن نخـيرة الظاهـري عام 2015، الى منزله فى كفر شكر، في قرية تصفا  في محافظة القليوبية، وذلك ضيف “شرف” لافتتاح “جمعية يوسف حلمى الخيرية وتنمية المجتمع المحلى” وقال انه سوف يتم تسليم ماكينات للخياطة ومعدات تشغيل واصلاح التليفونات المحمولة، وهنا سنتوقف قليلا لمعرفة ما يدور.

صدفة أم فضيحة

هل نعتبر أن الصدفة البحتة هى السبب في فتح خالد يوسف الجمعية في نفس الوقت الذى كان يمارس به الدعارة مع الفنانات والفتيات، وسيدات الاعمال، هل الصدفة جمعت بين جمعية خيرية و تنمية المجتمع، و نزوات خالد يوسف مع العاهرات، يعرف عن اي جمعية خيرية أنها تقوم بدورها في مساعدة المحتاجين و الفقراء، لكن هل خالد يوسف ساعد فعلا المحتاجين والفقراء ؟!!، نعتقد جازمين انه ساعد المحتاجين فعلا لكن ساعدهم على طريقتة المفضوحة، ودعاهم الى ممارسة الدعارة، و استغلهم وقام بتصويرهم وهم عرايا، وذلك من اجل بيع المقاطع الجنسية الى بعض الحثالات من اثرياء العرب ليشاهدوها، وينتقوا البضاعة التي يريدوها، ويدفعون له الثمن!!، نعم إنه ثمن لحم الفقراء والمساكين، وهذا بدلا من اللحم الذي يحتاجونه في الأكل ولا يعرفونه، لذلك وكما تبين من مقالات سابقة انه كان جزارا، باع لحم الفتيات اللاتي ضحك عليهن بوعوده الكاذبة، وقبض الثمن كأي قواد يعمل في ماخور الفن الأحمر، ويبيع فضيحة جنسية وفيلم سكس وراء الآخر .

ومنهن من عقد عليهن عقد عرفي، وهو الاشتراكي الشيوعي الذي لا يعير الزواج اي اهمية، ولكن من اجل السلطة والمال، فقد باع شرف بنات وسيدات وثقن به باعتباره زوج لهن.

 

سؤال في فضيحة خالد يوسف

قام بشراء ماكينات خياطة، طبعا لم يذكر كم استلم من الاموال؟! ثمن هذه الماكينات!!! ولا احد يعلم ماهو المبلغ الحقيقي الذي خرج من الامارات، وكم هو المبلغ الذي وصل للفقراء، لكن نسينا ان نسأل خالد يوسف ماذا يخيطون هؤلاء الفقراء، هلى يخيطون جروحهم التى سببتها لهم، وتركتهم ينزفون بدون شفقة او رحمه، وسارعت فى الهرب خارج البلاد،  وهل هناك من سيصدق ان جروحهن يمكن أن تدوايها ماكينة خياطة، واى تنمية للمجتمع تقصد؟!، تنمية العهر والشذوذ،  و ثقافة المؤخرات، أم تنمية فيدوهات خالد يوسف الاباحية، ونشر الفضيحة الجنسية، وافلام السكس ، و تزوير حقيقة المجتمع المصري، وإهانة قيمه؟! نحن نعلم ان خالد يوسف المخرج الإباحي، لا يعرف من الثقافة الا الاعضاء التناسلية، ومن الفن إلا الاباحية، وهذا ما يسميه القوادون الصهاينة بمصطلح مخادع، هو حرية الفن و إبداع ، فهو استاذ فى فن الدعارة، وثقافة المياعة، وابداع التفاهة. والاخبار تقول انه  قمت بتسجيل اكثر من 250 مقطع جنسي مع عاهرات فانت حقا بطل فى الدعارة والفساد والاباحية. وقد مر معنا في مقالات سابقة منى فاروق وشيماء الحاج ومنى غضبان وبنا هويدي رنا هويدي مذيعة عارية في صورة جديدة و اسرار تذاع اول مرة

هذا وقد أكد خالد يوسف فى كلمته فى افتتاح الجمعية، ان الجمعية تخدم قريته، و ايضا القرى المجاورة!!، _ربنا يستر- وسوف يبدأ بتشغيل منظومة جديدة للنظافة فى القرى!!! ونسي مخرج افلام السكس والاباحية أن الذى يستحق النظافة ليس شوارع القرى، بل قلوب الاستغلاليين واصحاب النفوذ و الفاسدين ، الذى يستغلون المساكين والمحتاجين ، فى اعمال منافية للاخلاق، خالد يوسف لم يقم بمنظومة للنظافة، لكنه قام بمنظومة خاصة لممارسة الدعارة ودعا الى الفسق والفجور بكل انوعه .

دوما الفاسدون يبحثون عن شعارات كبيرة لتغطية فسادهم، و اليوم نعلم امورا ما ان اجد يمكن ان يتوقعها عن مجموعة من الذين يدعون انهم قديسين  فضيحة دينية الراهبات جواري في كنيسة الفاتيكان

الاسباب والاحتمالات في فضيحة خالد يوسف

لكن الغريب والمدهش سوف يظهر عندما نطرح السؤال حول السبب الحقيقى وراء حضور سفير دولة الامارات العربية المتحدة افتتاح الجمعية التى انشأها خالد يوسف؟!، وهو المخرج والبرلمانى الاباحى!

و الجواب سيكون من ضمن خيارات طرحت في الاوساط التي تتابع هذا الموضوع.

الخيار الأول: ان يكون خالد يوسف اتخذ هذه الجمعية ستارا  ليتوارى ورائه، ويقوم باعماله التى تدعو الى الفسق والفجور، وليدعم نزواته باموال التبرعات الآتية من الامارت، ليصبح من اهم الشخصيات السياسية في مصر.  خصوصا وانه ممن تم اختيارهم لكتابة الدستور في مصر. الدعارة مقدسة فتوى الحاخام الاكبر في اسرائيل .

الخيار الثاني: الهدف مالي بحت، فهو يريد ان يزيد حجم مافيا الدعارة الفنية التي يديرها، والتي تسيطر على مساحة واسعة في الوسط الفني، و يستغل احتياج المحتاجين من الفتيات، ويمارس معهم الدعارة ويصورهم عاريا وهم يرقصون ليشبع رغباته المرضية. ويجعلهم مادة للرقيق الابيض الذي يصدره لبعض أثرياء الخليج. وهذا لزيادة حجم ثروته. فالمافيا هي المافيا سواء كانت سياسية ام فنية ام اقتصادية ام دينية، و كلما اززداد الثراء وازادت الشهرة والسلطة كلما ازاد الفسق والفجوز وتحويل البلاد الى ماخور، كما فعلت المافيا الحاكمة في سوريا سبب خيانة أسماء الأسد الاخرس لزوجها “رئيس المافيا الحاكمة في سوريا”

والخيار الثالث: ان خالد يوسف يتلقى دعم من جهات خارجية و عربية ، لهدم الاخلاق والقيم والمبادئ فى مصر، فيقوم باستغلال الفتيات والسيدات، ويصورهم عرايا  فى اوضاع مخلة، ويقوم ببيع هذه المقاطع للعرب، وينشرها على اليوتوب، حتى يعتاد العرب على رؤية الرذيلة وكأنها شئ عادي، فيرتضي ذلك لامه واخته، و جارته، فيتفكك المجتمع، وتتفكك الأسر والعائلات المحترمة، وهذا ما يتمناه المشروع الصهيوني، لكي يصبح الانسان من دون كرامة ويسهل السيطرة عليه. بالاضافة للمكاسب المادية كون المافيات تربح الكثير من الاموال. وتخدم من يدفع اكثر. وهذا يتماشى تماما مع الطريقة التي سيطر بها الصهاينة على امريكا فضيحة روبرت كرافت في شبكة دعارة صهيوني وصديق أبو الفضايح الجنسية ترامب

علما أن الكثير من المافيات الدينية والحزبية والارهابية تلجأ لافساد المجتمعات وافقارها حتى يتم السيطرة عليها ولعل النموذج الايراني افضل مثلا فضيحة جنسية ..انتشار “الدعارة” في مدينة مقدسة في إيران

وباء خالد يوسف

في البداية عند ظهور الفيديو الاول من فيديوهات خالد يوسف الاباحية، ظننا انها فضيحة جنسية عادية في الوسط الفني المعروف أنه ملئ بالانحطاط الاخلاقي، وكثيرون صدقوا ادعاءات خالد يوسف انه ضحية مؤامرة من نظام السيسي ومخابراته، كونه يعترض على التعديلات الدستورية، و لكن مع الوقت تكشف ان الفضيحة فضائح، والفيديو تحول الى مسلسل اباحي، و…..، وتبين ان هناك مافيا في الوسط الفني تعمل في مجال الدعارة، وبالتالي فالقضية اكبر بكثير من قضية فضيحة جنسية، إنها وباء يطال كل من يقترب منه، والترويج لنشر ثقافة المؤخرات مؤخرة سما المصري تحت التأمين في فضيحة فوق التخمين و لذلك فقد قد هرب هذا المخرج من بلده واختفى فى بلد اخرى، هي فرانسا،  حتى لا تطاله يد القانون، ولا نعلم ماذا يطبخ من هناك!!هل سيستمر في نشر تخيلاته المريضة؟!! أم سيبدأ سلسلة افلام سكس و الفيديوهات اباحية جديدة؟ وهل سيتم نشر ما تبقى من باق الفيديوهات والتي يقال ان عددها اكثر من 150 فيديو؟!، و باريس مكان مناسب جدا لمثل هذه النشاطات، خصوصا وأنه لا يهتم بضحياه اللاتي تحملن تلك العقوبة المعنوية والقانونية التي طالتهم عندما تم القبض عليهن من قبل شرطة الآداب في مصر واحالتهم للمحاكمة حيث اعترفوا بان المقاطع لهن. رغم ان هناك من دافع عنه ومنهم زوجته السعودية فضيحة جديدة .. خالد يوسف اللص يبيع زوجته .

اذا كنت ممن يهتمون بمتابعة مافيات الفساد والإفساد، وترغب بكشفها والمشاركة في مقاومتها والتخلص منها، فإننا ندعوك للاطلاع على مجموعة منتقاة من المواضيع التي ترتبط بهذه المافيات، ولذلك تم تخصيص قسما كاملا اسمه قسم فضيحة وأشرار وللوصول للرابط نرجو أن تضغط هنا