فضيحة جنسية جديدة يوميا و خالد يوسف يعلق من جديد

شيما الحاج ومنى فاروق

فضيحة جنسية جديدة يوميا و خالد يوسف يعلق من جديد

رد خالد يوسف على فضيحة جنسية 

علق المخرج والبرلماني المصري، خالد يوسف صاحب الفضائح الجنسية الأخيرة، على تورطه في الفيديوهات والمقاطع الجنسية المسربة في الفترة الأخيرة.

وقال يوسف تغليقا على الفيديوهات التي تم تداولها فى الفترة الاخيرة والتى تحتوى على مشاهد جنسية تجمعه مع بعض الفنانات، أن هذه الفيديوهات ملفقة وغير حقيقية، وانه لا يعلم من قام بتصويرها.

اقرأ/ي أيضا: شاهد رد فعل زوجة خالد يوسف بعد نشر فيديو منى فاروق وشيما

وأضاف زاعما، أن هذه القضية محاولة لتصفيته معنويا، وإن قضية الفيديوهات المنسوبة إليه، ليس قضية فيديوهات فقط، بل إنهم هم يريدون أن لا يصدقني أحد عندما أقول للتعديلات الدستورية لا.

وكانت فضيحة جنسية جديدة تلو الأخرى لخالد يوسف قد بدأت فضائحه بفيديو مسرب لممثلتين أشباه عرايا معه في أوضاع مخلة، للتفاصيل من هنا: خالد يوسف الثائر الاشتراكي الجنسي والتقدمي الخلفي وصاحب رسالة الفن التحتية!، قبل أن تتوالى الفضائح لتشمل فنانين وسيدات أعمال وراقصات، ويضطر خالد يوسف للهروب خارج البلاد: هروب خالد يوسف الى فرنسا بعد اعتراف منى فاروق وشيما بحقيقة الفيديو الاباحي.

كان لخالد يوسف فضيحة جنسية أخرى تلت هروبه من تشعبات فضيحته الجنسية، وهذه المرة مع سيدة أعمال تدعى منى الغضبان: فضيحة جنسية جديدة لخالد يوسف مع سيدة الاعمال منى الغضبان. كما تلت تلك الفضائح فضائح أخرى، مع شبيهة للفنانة رانيا يوسف: فضيحة و انتقام و القبض على شبيهة رانيا يوسف بطلة الفيديو الاباحى مع خالد يوسف.

واضاف خالد خلال تصريحاته، “يريدون أن يلوثوني، والمسألة كلها أني صاحب تأثير كبير، وخطر في أفلامي، والناس تصدقني، فأرادوا تصفيتي معنويا، حتى لا أقدم أفلاما، القضية ليست فيديوهات فقط”.

وأوضح “هم يريدون أن لا يصدقني أحد عندما أقول لا للتعديلات الدستورية”، “أول مرة علمت بهذه الفيديوهات، كانت في جولتي الانتخابية الأولى، عام 2015.. وأنا متحفظ على كلمة مسربة لأن هذا يؤكد أن هذه الفيديوهات حقيقية.. وهذا كلام غير حقيقي”.

وأكد أن الفيديوهات تم توزيعها على مئات الآلاف من الحسابات الفايسبوكية، “الواتس اب”، لكي تصبح قضية رأي عام، ونقول أين الأخلاق.

يذكر أن خالد يوسف قد خرج عن صمته مرة من قبل في مقابلة إعلامية نفى فيها أن يكون له صلة بالفضائح الجنسية التي تعرض لها، والتفاصيل: خالد يوسف بتلفزيون الحرة يرد على فضيحتة الجنسية الكبرى، لكن وبعد تلك المقابلة انهالت عشرات الفضائح الأخرى للمخرج خالد يوسف، حيث تم نشر فضائح له مع الفنانة علا غانم: فضيحة جنسية جديدة خالد يوسف والفنانة علا غانم فى مقطع فيديو اباحى، كما نشر تقرير عن فضيحته مع الفنانة الشابة منة شلبي بشأن تورطات جنسية أخرى، للتعرف عليها: فضيحة جنسية جديدة خالد يوسف مع منة شلبي.

اقرأ/ي أيضا: منة شلبي فضيحة ممثلة اباحية أم ضحية خالد يوسف و مافيا فنية 

وأضاف المخرج : “ان هذه الفيديوهات الملفقة تم توزيعها، على ناخبيني لكي يسقطوني عام 2015، وأثناء ذلك ضبطت أحد الأشخاص التابع لهم متلبسا بنشر هذا الفيديو على صفحة فيسبوك الخاصة به وذهبت لتقديم بلاغ.. وهذا البلاغ تم التحقق فيه ومباحث تكنولوجيا المعلومات ضبطت هذا الشخص بتليفونه وعنوانه وأثبت ذلك وحتى هذه اللحظة هذا
الشخص لم يُحقق معه”.

وتابع: ” لما بدأنا نتكلم عن تيران وصنافير في 2016، روجوا لهذه الفيديوهات من خلال الواتس آب فضبط أيضا شخص متلبس بتوزيع هذا الفيديو واشتكيت وحقق مع هذا الشخص مرة واحدة وإلى هذه اللحظة القضية موجودة عند النائب
العام”.

اقرا/ى ايضا: الدعارة مقدسة فتوى الحاخام الاكبر في اسرائيل و “تسيبي ليفني” تعتزل السياسة

كما اكد خالد يوسف أنه سوف يعود إلى مصر، لأنه ليس ممنوعا من دخولها، ولا أحد يترقبه، ولم يصدر ضده أي اتهام، أو قرار استدعاء لتورط فى اى قضية، واضاف” فأنا أتعمد تركهم حتى أعرف إلى أين يريدون توصيل الأمور والقضايا، هل ساخذ فيها ٢٥ سنة سجن أم إعدام.. وبإذن الله سأخرج أفلاما وأستفزهم.. لو كانوا معتقدين أنهم سيخرسوني فلن يستطيعوا”.

وبالرغم من انكشاف حقيقة الثوار الجنسيين، من خلال فضيحة جنسية جديدة بعد فضيحة جنسية جديدة،  لخالد يوسف الذي أشبع العالم صراخا عن الثورات والحريات والإشتراكية، عاد ليتاجر بها من جديد من خلال كلماته السابقة، لكن تلك عادات مدعي الثقافة والفكر والفن عادة، لكن على القارئ أن يميز إن كان خالد يوسف ثائرا أم شئ آخر ولكن الحكم بعد الاطلاع على التقرير التالي: نزع النقاب عن فاطمة ناعوت والثائر الجنسي خالد يوسف؟

ولاعودة للثائر المنوي خالد يوسف، فقد تبين لنا انه قد لا يعود مصر مجددا ويمكنه أن يعود عندما يتم التصالح، إلا أن قضيته التي تأذى منها العشرات من الفنانات واللاتي ضحك عليهن واستغل سذاجتهن، وعدم وجود لديهن مبدأ وقيمة، ليبعن أنفسهن مقابل الشهرة، فهل ستتم محاسبة القوادين، وحاملي رايات الدعارة؟!

ضحايا خالد يوسف..حبس الراقصة كاميليا في قضية الفديوهات الاباحية، وغيرها: القبض على منى فاروق وشيما الحاج بعد تداول فيديو جنسي

اقرأ/ي أيضا: ياسر جلال يدافع عن منى فاروق ويطالب بسترها

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.