فضيحة جديدة.. كاتبة تتهم ترامب بالاعتداء عليها جنسيا

فضيحة جديدة.. كاتبة تتهم ترامب بالاعتداء عليها جنسيا

قامت كاتبة صحفية امريكية، بالاعلان عن تعرضها للاعتداء الجنسي من قبل الرئيس الامريكى دونالد ترامب، بمتجر في نيويورك، في غرفة تغيير ملابس .

قالت الكاتبة الامريكية “اليزابيث جان كارول”، البالغة من العمر 75عاما، وتعمل كاتبة عمود فى مجلة”ايل الامريكية”، انها كانت تقف امام مدخل متجر “بيرغدورف غودمان” في حي “آبر إيست سايد”، عندما تقابلت مع ترامب وكان يعمل وقتها مطور عقارى، وكان ذلك ما بين عام 1995و1996.

واضافت ان ترامب طلب منها ان تساعدة فى اختيار قطعة ملابس داخلية، ووافقت وذهبت معه لاختيارها ثم طلب منها ترتديها لتجربتها ، وعندما دخلت غرفة تبديل الملابس وجدتة يدخل عنوة عنها، وقام بتقبيلها واغتصابها، وبالرغم من محاولة الافلات والفرار منه الا انه تمكن منها حتى انتهى من اغتصابها وبعدها فرت منه.

كما اضافت انها لم تتقدم بشكوى عن اغتصابها خوفا من الخزي العلني، والصحافية تعتزم نشر شهادتها في كتاب سيرة ذاتية، وتعرض فيه الاعتداءات الجنسية الأخرى التى تعرضت لها من قبل رجال اخرين.

وردا على هذا الاتهام اصدر الرئيس الامريكى دونالد ترامب بيانا اوضح فيه نفى هذه الاتهامات الموجه اليه من الكاتبة الامريكية “اليزابيث جان كارول”، وانه لم يلتقى بها ابدا فى حياته، وانها تختلق هذه القصة والاتهام كترويج لكتابها الجديد، وفى نفس الوقت الذى قام ترامب فيه بالنفى، نشرت مجلة “نيويورك” صورة يظهر فيها ترمب وهو يمازح اليزابيث جان كارول وزوجها.

لم تكن هذه المرة الاولى التى يتعرض فيها ترامب، فقد كان فضيحة مع  صاحبته وصاحبة مجموعة كبيرة من صالونات التدليك الخاصة التي تشكل سلسلة صالونات، للتدليك في فلوريدا يقال إنها من معارف الرئيس دونالد ترمب، جاء ذلك بعد قيام تشاك شومر زعيم الديمقراطيين بمجلس الشيوخ بارسال خطابا وقعه أربعة نواب آخرين.

وجاء نص الخطاب كالتالى:

التحقيق في “تقارير علنية عن أنشطة مزعومة تقوم بها السيدة لي (سيندي) يانغ والصلة التى تجمعها بالرئيس ترامب، كما يشتبه في تورط سلسلة صالونات التدليك التي أسستها يانغ في تهريب البشر وإجبار مهاجرات على العمل فى الدعارة، ويانغ أسست شركة للاستثمار يزعمون أنها ربما تبيع لعملاء من الصين خدمة توصيلهم بالرئيس وأفراد أسرته، والموقع الالكتروني ليانغ، الذي أغلق، كان ذات يوم يقدم للعملاء “فرصة التواصل” مع ترامب وشخصيات سياسية أخرى فضلا عن المشاركة في مآدب عشاء في البيت الأبيض والكونجرس.

وان يانغ أسست سلسلة من مراكز التدليك في فلوريدا، منها مركز كان يقصده مالك نادي نيو إينغلاند باتريوتس لكرة القدم الأمريكية روبرت كرافت، وهى منحدرة من الصين أنشأت شركة استشارات كانت تعرض على زبائن قادمين من الصين، من خلال صفحة خفية على موقعها تم حجبها الآن، فرصة لتناول العشاء مع الرئيس أو أفراد عائلته أو الاجتماع به أو التقاط صور معه.

ونشرت وسائل إعلام أمريكية على الإنترنت صورة سيلفي التقطتها يانغ في المنتجع برفقة ترمب خلال حفل اقامه الرئيس لمشاهدة مباريات بطولة سوبر بول لكرة القدم الأمريكية في فبراير الماضي.

موضوعات تهمك

فضيحة جنسية.. صالات التدليك “ستارا” لممارسة الدعارة

نوال السعداوي من فقدان البظر الى فقدان البصر.

قسم فضيحة وأشرار يسعى لكشف مافيات الفساد و الإفساد في الوطن العربي اضغط على الرابط هنا

 

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.