فضيحة جديدة الشرطة الامريكية تقتل شاهدة على جريمة

قتل

فضيحة جديدة الشرطة الامريكية تقتل شاهدة على جريمة

فضيحة من العيار الثقيل، شهدتها مدينة مينيابوليس الامريكية، عندما قام رجل شرطة بقتل شاهدة على
جريمة، كانت تريد ابلاغ الشرطة عن حدوثها، ولم يفعل رجل الشرطة شئ سوى انه اخرج مسدسه
وصوبه نحوها وقام بقتلها .

لقيت جاستين ديموند، مصرعها قتلا برصاص الشرطة الامريكية، حيث انها كانت تجرى باتجاة سيارة
الدورية، وذلك للابلاغ عن جريمة اغتصاب تتم خلف منزلها فى مينيابوليس.

جاستين تحمل جنسيتين الاسترالية والامريكية، وتعمل مدربة يوجا، وكانت انتقلت  من سيدني إلى
مينيابوليس، من اجل اتمام زواجها الذى كان مقرر له بعد شهر من مصرعها، وعندما شعرت بان
هناك جريمة اغتصاب تتم خلف منزلها، لم تتردد وسارعت فى الاتصال بديموند زوجها المستقبلى،
وعلى الفور طلب منها ديموند الاتصال بالشرطة.

قامت الشرطة بدورها بابلاغ سيارة الدورية التى تجوب المنطقة، وعند سماع جاستين دوى سيارة
الدورية، اسرعت فى اللحاق بها وهى تلوح بيدها، لكى يشاهدها الشرطى داخل السيارة، لكن كانت
المفاجأة الصادمة.

الشرطى ويدعى نور لم يقف او يلتفت الى جاستين لمعرفة سبب تلويحها او محاولة اللحاق بهم، بعدما
شاهد جاستين وهي ترفع ذراعها الايمن، وبدلا من ان يتوجه الى جاستين لمعرفة ما يخيفها او ما
تحاول اخباره به، قام باخراج مسدسه وصوب نحوها واطلق الرصاص عليها، وذلك لانه اعتقد ان
هناك خطرا يهدده، وذكر انه سمع دويا باتجاهها، فقرر انهاء حياة جاستين بدون النظر الى ما ترديد
اخباره به.

ادين الشرطي السابق بجريمة قتل جاستين ، وتم حبسه لادانتة بتهمة القتل، وقال شعرت بان العالم
كله انهار على رأسى بعد معرفتى اننى قمت بقتل سيدة لا تحمل سلاحا.

وقام الادعاء بالتشكيك فى اقوال نور بخصوص انه سمع دويا باتجاه السيدة، وذلك لان زميله فى
الدورية لم يذكر شئ عن سماع دويا وقتها، كما انه لا يوجد اى بصمات للسيدة على السيارة، وهذا يعنى
ان السيدة لم تصل الى سيارة الدورية .

واثار مقتل جاستين انتقادات واسعة، حيث وصف مالكون تورنبول رئيس الورزاء الاسترالي ، ان
الحادث ليس له مبرر، وتعهدت الشرطة الامريكية بدفع ميلغ 20 مليون دولار، الى عائلة جاستين
كتعويضا عن قتلها.

في اعقاب هذه الفضيحة التي تمس بمصداقية الشرطة الامريكية قال جيكوب فراي، عمدة مينيابوليس، يعد هذا التعويض هو الاعلى فى تاريخ الولاية، وذلك بسبب الظروف الغريبة التى راحت فيها الضحية، ولم يكن هناك اى تهديد من جاستين لكى يطلق عليها الشرطى الرصاص وتلقى حتفها بدون سبب.

عائلة جاستين قالت انها ستتبرع بـ 2 مليون دولار لمحاربة العنف المسلح فى الولاية، كما انها وجهت رسالة الى شرطة مينيابوليس بضرورة التغيير فى اسلوب تعامل الشرطة مع المواطنين. والذي تسبب بهذه الفضيحة للشرطة الامريكية، التي كثيرا ما تتجاوز الحدود وتعتدي على المواطنيين خصوصا اذا كانوا من غير البيض.

موضوعات تهمك

فضيحة جنسية للمغنى الأمريكى اركيلى يعتدى جنسيا على 3 قاصرات

فضيحة جنسية .. مؤسس موقع أمازون وزوجته

فضيحة جديدة طبيب ينقل ”الإيدز“ الى المرضى بابرة ملوثة 

فضيحة جديدة .. رئيس ديوان “البشير” و وزيرة موريتانية وتسريب فيديو لهما 

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
t>