فضائح جنسية لرموز الصهيونية حلقة 1 في الفضائح الجنسية فى إسرائيل

فضائح جنسية لرموز اسرائيل

الفضائح الجنسية لرموز اسرائيل

موضوعات مرتبطة:

فضيحة جنسية جديدة تلاحق حزب اسلامي في المغرب
من هو كامل الوزير وزير النقل الجديد ؟؟
صحفية اسرائيلية تهاجم الجيش الاسرائيلى وتصفه بالمحتل على الهواء
تعرف علي الماضي المظلم للبابا الفاتيكان فرانسيس في دعم الديكتاتورية العسكرية بالأرجنتين
فضيحة الاثرياء دينا انور تسخر من الفقراء و تشمت بحادثة القطار
صورة بابا الفاتيكان عريان وابن زايد معه كمان

1- حقيقة الكيان الصهيونى الإجرامى

كثيرا ما يدعى الكيان الصهيونى الإجرامى السيادة الأخلاقية الشريفة وأنه هو الكيان الذى يمثل الأخلاقيات الإنسانية والتى يجب ان يحذوها العالم كله شرقا وغربا وشمالا وجنوبا ، ولكن الحقيقة الواقعية والتاريخية والأيديولوجية للكيان الصهيونى تكشف زيف هذه الإدعاءات حيث تكشف الفضائح الجنسية لرموز اسرائيل الحقيقية والتى تعم الكيان الصهيونى بقياداته فى مختلف
شئون الحياة السياسية والعسكرية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية.

وحيث يعج تاريخ الكيان الصهيونى ، وتتحدث وسائل الدعاية الصهيونية عن هذه الفضائح عندما تتكشف للعالم بأنها مخالفة العادات السائدة في مجتمع الكيان الصهيونى والخروج عن المألوف الأخلاقى الذى يتمييز به وأنها لا تمثل ثقافة مجتمع الكيان الصهيونى وانها لا تمثل إلا قلة وأن مجتمع هذا الكيان يرفضها.

وعلى خلاف هذا التزييف الدعائى الصهيونى فليس ما يحدث فى عصابات الجيش الصهيونى ذاته إلا مثالا قويا عن الأخلاقيات الحقيقية لهذا الكيان العنصرى وثقافته التى تحكمه فكثيرا ما تتعرض مجندات الكيان الصهيونى لعمليات تحرش جنسى واعتداءات جنسية بينهم وبين زملائهن ومن القادة.

اقرأ/ى أيضا: فضيحة وحقيقة خالد يوسف وثورته الجنسية الاشتراكية ورسالة الفن التحتية! -اطفئوا الأنوار-

وكما كشفت صحيفة هاآرتس الصهيونية،خلال السنوات الـ 9 الأخيرة انه قد قام 227 جندي وضابط بالجيش الصهيونى بارتكاب جرائم جنسية لمجندات خدمن تحت إمرتهم فى الجيش الصهيونى ، وكما ذكرت أن النسبة التى تم جمعها من خلال بيانات الجيش كانت من عام 2008 حتى 2016، وأن 65% من لوائح الاتهام تم تقديمها ضد جنود خدموا في الجيش النظامي ، بينما تم تقديم بقية اللوائح ضد ضباط وقادة ومدنيين عملوا في الجيش ووضحت أن 205 من الملفات قد وصلت إلى القضاء العسكري،
وتم إدانة 95% من الضالعين فيها.

اقرأ/ي ايضا:  فضيحة جنسية جديدة روبرت كرافت صديق ترامب تهز كرة القدم الامريكية

وأكدت 16% من بين مجموع المتهمين بالتحرش الجنسي من الضباط، وأن بينهم 3 برتبة لواء وعقيد، وحتى رئيسة وزراء الكيان الصهيونى السابقة جولدا مائير والتي كانت تلقب بالمرأة الحديدية كان لها عشاق أطلق عليهم حينئذ أصدقاء وكما يكشف الخبير الصهيونى وز بوعز تنباؤم الذي عمل مع معظم رؤساء وزراء الكيان الصهيونى ان جولدا مائير كانت تحب الرجال قصار القامة وكانت لها غراميات مع الرئيس الثالث للكيان الصهيونى زالمان شازار وكان متزوجا ومع أول وزير للمواصلات ديفيد ريميز وكان متزوجا أيضا وكانت علي علاقة بالمليونير الأمريكي لوبويا.

كما كشف ديفيد بار إيلان الذي تولي رئاسة قسم الإعلام في مكتب نتانياهو خلال فترة ولايته الأولي للوزراء أن ديان أقام علاقات متعددة مع عدد كبير من مجندات الجيش الإسرائيلي الأمر الذي دفع ابنة ديان ياعيل دايان لرفع دعوي قضائية ضد إيلان لأنه علي حد قولها مس سمعة والدها الجنرال.

اقرأ ايضا: من الذي باع أراضي فلسطين لليهود ؟ سمسار اسرائيلي يؤرخ ويروي الأسماء

ومن أشهر هؤلاء أيضا هو الرئيس الصهيونى الأسبق موشيه كتساف الذي خان زوجته جيلا وقد أدانته محكمة صهيونية منذ عدة سنوات بتهم الاغتصاب والتحرش الجنسي بثلاث موظفات سابقات عملن معه أثناء توليه منصب وزير السياحة ثم منصب رئيس إسرائيل وصدر ضده حكم بالسجن عام2011 لمدة سبع سنوات.

اقرأ/ي أيضا:  سبب خيانة أسماء الأسد الاخرس لزوجها “رئيس المافيا الحاكمة في سوريا”

وكذلك وزير الدفاع الأسبق إسحق موردخاي فرغم أن زوجته كوكي تصغره بـ28 عاما وعلي قدر كبير من الجمال إلا أنه خانها الأمر الذي دفعها لمغادرة منزل الزوجية وهي تحمل رضيعها علي يديها ولم تعد إليه مرة أخري، ووتقدمت نساء تعرضن لإعتداءات جنسية ضد الرئيس الصهيونى موشيه كتساف فى عام 2006 قبل نهاية فترة رئاسته بما يقرب من عام ممن علمن فى ديوان الرئاسة الصهيوني وتم تأكيد الإعتداءات الجنسية له عليهن بتهمة الاغتصاب وحكم عليه بالسجن ولأنه حسب القانون الصهيونى لايحاكم الرئيس طالما يتولى الرئاسة وبدأ كتساف تنفيذ الحكم عام 2011 وأطلق سراحه من السجن بعد قضائه 5 سنوات من مدة الحكم عليه البالغة 7 سنوات.

اعرف اكثر: محمد دحلان فرس الرهان للصهاينة والامريكان،

ايضا فيما يخص الفضائح الجنسية لرموز اسرائيل كشفت التحقيقات فى هذا العام فى شهر يناير 2019 بقيام محامي بارز يحتل مكانة مرموقة في النظام القضائي الصهيونى بتعيين امرأةفي منصب قاض في محكمة الصلح مقابل علاقات جنسية قبل عامين وبإقامته بعلاقة جنسية مع محامية أخرى مقابل أن يساعدها في ترقية زوجها من قاض بمحكمة الصلح إلى قاض في المحكمة المركزية وأن هناك شخصيات بارزة في المنظومة القضائية الصهيونية متورطة بقوة فى انتشار هذه الممارسات بهدف السيطرة على جهاز القضاء الصهيونى.

وأيضا: الدور المهم لمرتزقة دحلان في اليمن

وأعلنت رئيسة المعارضة عضو الكنيست الصهيونى شيلي يحيموفيتش: “إن لجنة تعيين القضاة عملت في ظل الإرهاب والفساد تحت إدارة مدمرة قادتها الوزير شاكيد”، وأضافت أن “البيئة الكريهة والتحالفات الفاسدة التي تم ترسيخها بواسطة شاكيد شكلت أرضية وتربة خصبة نشأت فيها هذه القضية الفظيعة” واختمت يحيموفيتش بالقول: “إن كان القضاة في اللجنة يتصرفون بحذر ككهنة، لكن عليهم الآن أن يبدؤوا بإطلاق إنذار يصم الآذان لإنقاذ النظام القضائي”.

هكذا تتكشف الحقائق حول حقيقة الأخلاقيات المنحطة لرموز الكيان الصهيونى الإجرامى والتى تقوده والتى يهلل لهم العرب العملاء والخونة من أنصار هذا الكيان الصهيونى الإجرامى والذين يدعمون وجوده وانتشاره داخل أوطاننا العربية المباحة …

لا تختلف الفضائح الجنسية لرموز اسرائيل عن فضائح نظام بشار الاسد في سوريا حيث ان الدعارة هي سلاح بشار الاسد السري في الصمود والممانعة والسيطرة على حاضنته الشعبية.

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
t>