فرنسا والحجاب: هستيريا دائمة ومرض عضال

فرنسا والحجاب: هستيريا دائمة ومرض عضال

  • «عادت الفاشية بالأمس كان اليهود واليوم المسلمون»
  • فرنسا مصابة بهستيريا الحجاب فما تهدأ عاصفة حول واقعة حتى تهب زوبعة تالية حول حادثة جديدة.
  • خصوصية فرنسية تتغذى على فكر يمين عنصري متطرف يشتغل على إشعال المخاوف من الآخر.
  • تستمد الهستيريا زخما من تيارات ترفع راية «التشدد العلماني» وتفسير القيم الجمهورية بمعايير جامدة تفتقد التسامح والتعددية.
  • انخراط قطاعات واسعة في سجالات الحجاب يغمض الأعين عن مشكلات المجتمع الأفدح ويمنح التطرف والفاشية والعنصرية فرصاً ثمينة للانقضاض.

* * *

 

المصدر| القدس العربي

موضوعات تهمك:

عواصف اليمين المحافظ المتجهة نحونا

الاستعلاء على المجتمع والتاريخ

المرجعية النهائية للمجتمع وكيف يتم تحديدها

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.