غور الأردن والمواجهة بين حكومة فلسطين وحكومة الاحتلال

غور الأردن والمواجهة بين حكومة فلسطين وحكومة الاحتلال

مواجهة فلسطينية صهيونية في منطقة غور الأردن في ظل رغبة الاحتلال الصهيوني في ضم المنطقة للأراضي التي يحتلها، حيث قبلت الحكومة الفلسطينية التابعة لسلطة محمود عباس التحدي.

وقال الناطق باسم الحكومة إبراهيم ملحم أن مجلس الوزراء سيعقد جلسته الأسبوعية في المنطقة بالضفة الغربية المحتلة، اليوم الاثنين.

وأضاف بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية أن الاجتماع الحكومي سيعقد في غور الأردن، وذلك بعد يوم من عقدت حكومة الاحتلال الإسرائيلي برئاسة نتنياهو اجتماع في المنطقة وصادق الاجتماع على مقترح رئيس الوزراء بتقنين نقطة الاستيطان مافوؤوت يريحو في المنطقة.

يأتي ذلك على خلفية وعد من قبل نتنياهو بضم المنطقة إلى جانب مناطق أخرى في الضفة الغربية المحتلة، كوعد انتخابي سيتم تنفيذه إذا ما نجح في الانتخابات البرلمانية المقبلة.

تعزيز الصمود

وقال الناطق باسم الحكومة الفلسطينية في تصريحاته بشأن الاجتماع الذي عقد في منطقة غور الأردن، أن الهدف منه تعزيز صمود المزارعين الفلسطينييين في مواجهة مخططات الاحتلال الإسرائيلي التي تسعى لضم أجزاء من الضفة الغربية.

وكانت تقارير عبرية أكدت تخبط داخل حكومة الاحتلال حيث تشاجر نتنياهو مع مسؤولين أمنيين وخاصة مسؤولين في الموساد قبل أن يخرج في مؤتمر يعلن فيه وعوده الانتخابية وسط تخبط.

كما تواجه حكومة الاحتلال تخبط آخر فيما يتعلق بفضيحة التجسس على الولايات المتحدة الأمريكية من خلال زرع أجهزة تنصت في مناطق حيوية بالعاصمة واشنطن وخاصة بالقرب من مقر الرئاسة في البيت الأبيض.

موضوعات تهمك:

نتنياهو يتحدث عن فضيحة تجسس ضد الولايات المتحدة

مشاجرة بين نتنياهو وجهاز الموساد

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
t>