عن فلسطين وهزيمة العرب التي تمهد لـ”صفقة القرن”

عن فلسطين وهزيمة العرب التي تمهد لـ”صفقة القرن”

  • بين ممالك وإمارات عربية وبين أميركا تحالف استراتيجي باعتبار واشنطن حامية وضامنة استمرار الأسر الحاكمة وتدفق النفط.
  • صار النفط “العربي” اعظم فتكاً بالاستقلال والحرية والوحدة العربية من الأساطيل والجيوش الحديثة وأسلحة القتل الجماعي..
  • انحازت دول النفط العربية إلى العدو الاسرائيلي عبر تبعيتها العمياء للامبريالية الأميركية الاشد فتكا وخبثاً من الاستعمار القديم.
  • من البديهي أن يشمل تحالف دول النفط العربية وأميركا العدو الإسرائيلي الذي يتحدث عن استكمال احتلال معظم فلسطين

* * *

بقلم | طلال سلمان

في ماضي الشباب والحماسة والاحلام، كنا نتجاوز “الحدود” بين “دولنا ” العربية، وهي الحدود التي لم نعترف يوماً “بشرعيتها”، بل كنا نراها من صنع الاستعمار (الذي صار يكنى ب”الامبريالية” فيما بعد”)..

وبعد موجة من الاحزاب والحركات السياسية الكيانية مغلفة بالطائفية، مع استثناءات محددة ومحدودة (الحزب السوري القومي الاجتماعي وبعض إرهاصات بحركة قومية جامعة)، أعلن في دمشق عن تشكيل حزب البعث العربي بقيادة ميشال عفلق والذي ستضاف إلى الاسم كلمة “الاشتراكي” مع انضمام أكرم الحوراني اليه.

ثم انبثقت “حركة القوميين العرب” من جمع تنظيمات ثورية الاندفاعة بتأثير النكبة العربية في فلسطين بقيادة الدكتور جورج حبش ومعه الدكتور وديع حداد، وهما من خريجي الجامعة الاميركية في بيروت.

وكانت ظهرت – بداية-عبر “حركة الثأر” كرد فعل فوري على الهزيمة العربية في فلسطين واقامة “دولة اسرائيل” فوق بعض أرضها.. قبل أن تتمدد مساحتها لتشمل ارض فلسطين جميعاً، وهضبة الجولان في سوريا، وبعض الجنوب اللبناني عند الحدود مع “الكيان الاسرائيلي”.

الكيان الذي قام بالقوة، وامكنه بالدعم الغربي المفتوح (بريطانيا بداية، ثم الولايات المتحدة، مع “تعاطف” روسي تجلى عند التصويت في الامم المتحدة على قيام دولة اسرائيل فوق الارض الفلسطينية في العام 1948).

تمّ تشريد شعب فلسطين، بعد طرده من ارضه بقوة السلاح والخيانة العربية.. ثم جرى توزيع عائلاته على الدول العربية التي بالكاد كانت قد نالت استقلالها (لبنان لتداخل حدوده مع فلسطين، وسوريا التي طالما اعتبرت فلسطين بعض أرضها..

وعلى إمارة شرقي الاردن التي اقتطعت من الارض السورية لتكون للأمير عبد الله ابن الشريف حسين الذي كلفه الانكليز بإعلان “الثورة العربية الكبرى”، وكان الجنرال غلوب باشا (ابو حنيك) قائد جيشه الذي “سيتصدى لتحرير فلسطين”!!

فصار الامير ملكاً بعد اقتطاع الضفة الغربية من فلسطين لتصير ضمن الاردن الذي سيصير مملكة هاشمية على الضفتين الفلسطينية والسورية (باعتبار أن ارض تلك الضفة سورية اصلاً وسكانها سوريون، قبل أن يأتي “الأمير” عبد الله بالحرس الملكي من الشركس او القوازق المميزين بالشعر الاشقر ورطانة النطق بالعربية..)

ما لنا وللتاريخ، فهو متعب، خصوصاً بانعكاسه على الجغرافيا.. العربية!

فأما الجغرافيا المزورة بقوة المستعمر فقد ابتدعت للمنطقة العربية تاريخاً جديداً كتبت فصوله بالنفط والغاز.

ظهر النفط في العراق، تحت الاحتلال البريطاني اولاً.. وقد ابتدع خبير ارمني صار اسمه “مستر فايف برسنت” أي خمسة في المئة، بعدما نال هذه الحصة من دخل ذلك النفط التي تولت استخراجه شركة بريطانية : IPC أي “شركة نفط العراق”.

وقد كلف جره إلى المصفاة التي انشأتها الشركة في منطقة “الدعتور” شمالي طرابلس انقلابا عسكرياً هو الاول في تاريخ سوريا التي كانت قد خرجت للتو من إسار الانتداب الفرنسي (1949 – بقيادة الزعيم حسني الزعيم).

وللمناسبة فهذا “الزعيم” هو من سلم انطون سعاده مؤسس الحزب السوري القومي الاجتماعي إلى السلطة اللبنانية ممثلة برئيس الجمهورية آنذاك، الشيخ بشاره الخوري، ورئيس حكومته رياض الصلح، فتمت محاكمة سعاده خلال ساعات الليل، قبل إعدامه فجراً… ثم بعد فترة قصيرة تمّ اغتيال رياض الصلح في الاردن، قبل أن يتم اغتيال الملك عبد الله (عند باب المسجد الاقصى في القدس بعد ادائه الصلاة فيه)..

ها هي دولة العدو الاسرائيلي تدّعي ملكية هضبة الجولان السورية المحتلة.. ويقول رئيس حكومتها بنيامين نتنياهو انه سيبني في الجولان استراحة خاصة للرئيس الاميركي دونالد ترامب اعترافا بفضله العميم على اسرائيل، وآخر فصوله اعترافه “بملكية” اسرائيل لهذه الهضبة السورية المطلة على بحيرة طبريا.

اليوم، صار النفط “العربي” اعظم فتكاً بالاستقلال والحرية واحلام الوحدة العربية، من اساطيل الطيران والصواريخ عابرة القارات والجيوش الحديثة بالطائرات والمدفعية واسلحة القتل الجماعي..

فقد انحازت دول النفط والغاز العربية إلى العدو الاسرائيلي عبر تبعيتها العمياء للولايات المتحدة الاميركية (أي الامبريالية الاميركية، وهي اشد فتكا وخبثاً من الاستعمار القديم – فرنسا وبريطانيا وهولندا).

إن بين هذه الممالك والامارات العربية وبين الولايات المتحدة الاميركية تحالفاً استراتيجياً راسخاً، على قاعدة أن واشنطن هي الحامية وهي الضامنة لاستمرار الاسر العربية حاكمة، واستمرار تدفق النفط والغاز إلى الدول التي تحتاجه.. مع الاشارة إلى أن معظم هذه الشركات اميركية، كما أن الاساطيل التي “تتنزه” في المياه العربية، وقناة السويس ضمناً، اميركية بالكامل او لدول عربية تابعة للنفوذ الاميركي.

ومن البديهي أن يشمل هذا التحالف (بالأمر) بين دول النفط العربية والولايات المتحدة دولة العدو الاسرائيلي الذي يتحدث الآن عن استكمال احتلاله معظم فلسطين وترك قطاع غزة لدولة من كرتون فقط، رهناً بالتفاوض مع الفلسطينيين ومعهم مصر، مما يثير غضب ملك الاردن بالخوف ليس على ارضه بل على عرشه اساساً.

* طلال سلمان كاتب صحفي قومي مخضرم مؤسس ورئيس تحرير “السفير” البيروتية
المصدر: السفير العربي

موضوعات تهمك:

صفقة القرن مرة أخرى

لا شيء يمكن أن يلحق ضرراً بـ «صفقة القرن»؟!

عرب فلسطين يصرون على عدم الاعتراف بشرعية الكيان الصهيونى

التطبيع الخليجي وتغيير الوعي العربي

الغائب فى تصريحات بومبيو: ترامب هدية من الرب

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.