عندما ظن زوج نانسى ان الغلبان ليس له احد فقتله

عندما ظن زوج نانسى ان الغلبان ليس له احد فقتله

عندما ظن زوج نانسى ان الغلبان ليس له احد فقتله ، لكن الله كان بالمرصاد ، يمهل ولا يهمل ، عندما تفترون فى الارض وتبطشون وتظنون انكم باموالكم قادرون ان تفعلوا كل شىء بارواح الناس وتنظرون للفقراء على انهم ضعفاء وليس لهم اى قيمة ولا ثمن وانتم باموالكم وشهرتكم تقدرون على كل شىء.

لكن القانون هو القانون ، فليحيا دوما القانون العربى فى كل مكان فهو فوق الجميع مهما حاول الجميع ان يتحايلون عليه لكن الحقيقة تظهر باذن الله .

ولايترك الله احد ، فلا يغرنكم قوتكم ولاتغرنكم سلطانكم ، وانظروا للبشر على انهم جميعا متساوين ، فالله عادل يمنح كل انسان اشياء ليست موجودة عند الاخر والجميع يحتاجون لبعضهم البعض ، فليس معنى ان المغدور به رحمه الله كان عاملا فقيرا وجاء اليك يطالب بحق وقمت انت بدور عنتر امام زوجتك ورحت تطلق الرصاص بصورة جهنمية واتحداك لو كان الذى بمكان ” المرحوم محمد الموسوى ” جندى اسرائيلى ماكنت فعلت معه فعلتك الشنيعه وكنت اخذته بالاحضان وفتحت له ابواب فلتك على مصراعيها مابالك بهذا الذى مثلت بجثته هو عربى وسورى وتاريخ بلادة اعظم من تاريخ بلادك ، فلبنان كانت تابعة لسوريا من ذى قبل .

وسوريا ان كان قد ضيعها واحد معتوه ، لكنها سوف تعود على يد امثال هؤلاء الفقراء محمد الموسوى الذى نحتسبه شهيد عند الله لانه كان يطالب بحقوقه منك .

افيقوا ، وربما مكانك الحقيقى انت وامثالك الذين تجبروا فى الارض فهو السجن فلتقضى ماتبقى لك من ايام على ضهر الحياة سجينا حتى تعلم ان قتل انسان جريمة لا تغتفر .

وان كنت قد ظننت ان المغدور به محمد الموسوى سيضيع دمه هدر لانه ليس له احد فاعلم ان كل فقراء العالم العربى ضدك لانهم اهل وقبيلة محمد الموسوى وامثالة من الشرفاء الذين يقتاتون من عرقهم وكفاحهم مع الحياة وان دمه بالفعل ذكية وشريفه لانها وجدت الملايين تدافع عنها .

وسخر الله لروحه جنود من كل مكان تكتب عنه وتطالب بحقه ، وهؤلاء الفقراء سيقفون فى طريق كل متغطرس كل قاتل جاحد اعمى القلب يظن ان بماله يستطيع ان يفعل كل شىء .

عندما ظن زوج نانسى ان الغلبان ليس له احد فقتله

قد يهمك أيضا

القضاء اللبنانى يدعى على زوج نانسى القتل العمد  والذى ينص على الحكم 15 عاما بالسجن

برغم الهجوم الشديد على نانسى عجرم..سلاف فواخرى لديها رأى اخر