تسجيل الدخول

علاج التهاب الأذن الوسطى للرضع والأطفال

أطفال
Ashrafmyossef1 أبريل 2020آخر تحديث : منذ شهرين
علاج التهاب الأذن الوسطى للرضع والأطفال

علاج التهاب الأذن الوسطى للرضع والأطفال، يعد التهاب الأذن الوسطى من أكثر المشاكل شيوعا لدى الرضع والأطفال. وقد تكون سبب بكاء وصراخ الرضيع الغير مبرر. فى هذا المقال سوف نتعرف على اسباب وعلاج التهاب الأذن الوسطى للرضع والأطفال

موضوعات تهمك:

ما هو التهاب الأذن الوسطى (عدوى الأذن الوسطى)؟

التهاب الأذن الوسطى هو عدوى في الأذن الوسطى (المساحة خلف طبلة الأذن)، قد تسببها البكتيريا أو الفيروسات. غالبًا ما يحدث التهابات الأذن الوسطى في نفس وقت الإصابة بالبرد أو الحساسية أو الزوائد الأنفية المتضخمة (الغدد في الجزء العلوي من الحلق).

من الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب الأذن الوسطى (عدوى الأذن الوسطى)؟

تعد عدوى الأذن الوسطى أكثر شيوعًا عند الأطفال وهي أكثر أمراض الطفولة شيوعًا (بخلاف البرد). تحدث التهابات الأذن في أغلب الأحيان لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاثة أشهر وثلاث سنوات، وهي شائعة حتى سن الثامنة. يعاني ربع الأطفال من التهابات الأذن المتكررة؛ خمسة إلى عشرة في المئة سيحدث ثقب في طبلة الأذن من ضغط السوائل. عادة ما يشفى هذا الثقب في أسبوع واحد.

عادة ما يصاب الأطفال بعدوى الأذن أكثر من البالغين. عادة ما يصابون بنزلات البرد والالتهابات التنفسية أكثر من البالغين، وذلك لأن أنبوب استاكيوس أقصر ويقل ميله لدى الأطفال عنه لدى البالغين.

تشمل العوامل الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى التهابات الأذن الوسطى ما يلي:

  • العمر: الرضع والأطفال الصغار أكثر عرضة للإصابة بالتهابات الأذن.
  • الجنس: يميل الأولاد إلى الإصابة بعدوى الأذن أكثر من الفتيات.
  • الوراثة: يمكن أن يكون الميل إلى الإصابة بالتهابات الأذن وراثيًا (يعمل في الأسرة).
  • نزلات البرد: غالبًا ما يزيد نزلات البرد من فرص الإصابة بالتهاب الأذن.
  • الحساسية: تسبب الحساسية التهاب (تورم) في الممرات الأنفية والجهاز التنفسي العلوي مما قد يؤدي إلى انسداد قناة استاكيوس أو تضخم في الزوائد الأنفية.
  • الأمراض المزمنة: الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة (طويلة الأجل) أكثر عرضة للإصابة بعدوى الأذن، خاصةً المرضى الذين يعانون من نقص المناعة وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة، مثل التليف الكيسي والربو.

ما هي أسباب التهاب الأذن الوسطى (عدوى الأذن الوسطى)؟

  • التهاب الأذن الوسطى الحاد: الحساسية ونزلات البرد والتهابات الجهاز التنفسي والأغشية الملتهبة أو المتضخمة يمكن أن تسد الجزء السفلي من أنبوب استاكيوس، مما يسمح للسوائل المنتجة بشكل طبيعي بالتراكم في الأذن الوسطى. يمكن أن يصاب السائل المحبوس بفيروس أو بكتيريا، مما يسبب الألم وتورم طبلة الأذن.
  • التهاب الأذن الوسطى مع الانصباب: ستختفي أعراض التهاب الأذن الوسطى الحاد، ولكن قد يبقى السائل. قد يتسبب السائل المحاصر في فقدان السمع بشكل مؤقت وخفيف. ويسمى هذا التهاب الأذن الوسطى مع الانصباب وقد يستمر لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر.

ما هي أعراض التهاب الأذن الوسطى (عدوى الأذن الوسطى)؟

يمكن أن تكون التهابات الأذن مؤلمة. يضغط السائل المحاصر على طبلة الأذن، مما يؤدي إلى انتفاخها. تشمل الأعراض الأخرى:

  • ألم الأذن: هذا الألم واضح لدى الأطفال الأكبر سنًا والبالغين. في الأطفال الذين لا يستطيعون التحدث بعد، يجب أن تراقب علامات أخرى، مثل التهيج أو الكثير من البكاء.
  • فقدان الشهية: قد يكون هذا أكثر وضوحًا عند الأطفال الصغار، خاصةً أثناء الرضّاعات. يتغير الضغط في الأذن الوسطى أثناء ابتلاع الطفل، مما يسبب المزيد من الألم وقلة الرغبة في تناول الطعام.
  • التهيج: أي نوع من الألم المستمر قد يسبب التهيج لدى الأطفال والبالغين.
  • قلة النوم: قد يكون الألم أسوأ عندما يكون الطفل مستلقيًا، حيث يتغير السوائل.
  • الحمى: يمكن أن تسبب التهابات الأذن درجات حرارة تصل إلى 39 درجة
  • صعوبة السمع: تتصل عظام الأذن الوسطى بالأعصاب التي ترسل إشارات كهربائية (كصوت) إلى الدماغ. يعمل السائل الموجود خلف طبلة الأذن على إبطاء حركة هذه الإشارات الكهربائية عبر عظام الأذن الداخلية.

كيف يتم علاج التهاب الأذن الوسطى (عدوى الأذن الوسطى)؟

ستتحسن العديد من حالات التهابات الأذن الوسطى من تلقاء نفسها، بينما يحتاج البعض إلى العلاج بمضاد حيوي. سيقرر طبيبك ما إذا كان طفلك يحتاج إلى علاج بمضاد حيوي لعدوى الأذن. من النادر جدًا حدوث تلف دائم في الأذن أو السمع.

تشمل العلاجات ما يلي:

1- الملاحظة بدون مضادات حيوية: قد يقرر طبيبك أن طفلك مصاب بعدوى في الأذن الوسطى ولكنه لا يحتاج إلى العلاج بالمضادات الحيوية (اعتمادًا على عمر طفلك ومدى شدة العدوى). ستتحسن العديد من حالات التهابات الأذن من تلقاء نفسها بدون علاج بالمضادات الحيوية. سيخبرك طبيبك إلى متى ستستمر الأعراض.

2- المضادات الحيوية: قد تكون هناك حاجة للمضادات الحيوية التي يصفها الطبيب لقتل البكتيريا التي تسبب عدوى الأذن. لا تنس تناولها أو إعطاؤها بالجرعات الموصى بها حتى تصبح الزجاجة فارغة، حتى لو اختفى الألم والحمى. سيمنع إنهاء الدواء عدوى الأذن من العودة مرة أخرى. اتبع التعليمات الواردة في الوصفة الطبية حول التخزين المناسب والجرعة المناسبة. استخدم ملعقة قياس للمضادات الحيوية السائلة للتأكد من أنك تعطي الكمية المناسبة. اتصل بالطبيب إذا لم تختف الحمى والألم في غضون يومين من بدء المضادات الحيوية. قد تسبب المضادات الحيوية الغثيان أو الإسهال أو الطفح الجلدي، وقد تتفاعل أيضًا مع الأدوية الأخرى. في حالات نادرة، يمكن أن تحدث تفاعلات الحساسية

3- تخفيف الألم: يمكن أن يساعد الأسيتامينوفين أو الأيبوبروفين في تخفيف آلام الأذن أو الحمى حتى يبدأ تأثير المضاد الحيوي. تتحكم هذه الأدوية عادة في الألم في غضون ساعة إلى ساعتين. تميل آلام الأذن الى الظهور أكثر عند النوم. قد يساعد استخدام كمادة دافئة على الجزء الخارجي من الأذن أيضًا في تخفيف الألم. (لا ينصح بهذا للرضع.)

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة