عرقلة ممنهجة لعمل الصحفيين الفلسطينيين بعد صفقة القرن

أعلنت منظمة مراسلون بلا حدود المختصة بشؤون الصحفيين، اليوم الأربعاء، عن عرقلة ممنهجة لعمل الصحفيين الفلسطينيين منذ الإعلان عن صفقة القرن الأمريكية من قبل الرئيس الأمريكي وذلك ضمن خطته للسلام المزعوم في الشرق الأوسط.

وقالت المنظمة في بيان لها اليوم، أن هناك عرقلة ممنهجة لعمل الصحفيين الفلسطينيين الذين يعملون على تغطية الاحتجاجات في الضفة الغربية المحتلة، وذلك بشكل واسع ومنتشر بكثافة بعد الإعلان عن خطة ترامب.

وبحسب ما ذكرت المنظمة فإن أكثر من 16 صحفيا أصيبوا أو تم منعهم من ممارسة عملهم وذلك بداية من يوم إعلان صفقة القرن حتى اليوم، مشيرة إلى أنها سجلت 16 حالة عرقلة لعمل الصحفيين منذ الإعلان عن صفقة القرن يوم 28 يناير/ كانون الثاني الماضي.

وبحسب المنظمة فإن خمسة من الصحفيين المذكورين تعرضوا لإصابات بالرصاص المطاطي المحرم دوليا والتي تطلقه قوات الاحتلال، أو بالاختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع الذي يستهدفهم ويستهدف المتظاهرين الفلسطينيين من قبل شرطة الاحتلال.

وأكدت المنظمة على وجوب ضمان إمكانية السماح للإعلام بتغطية التطورات القائمة في الضفة الغربية المحتلة ونقل ردود الأفعال حول الخطة الامريكية.

كما شددت المنظمة على أن هناك عدد من الحوادث الأخرى التي تصيب الصحفيين والمراسلين من بينها الاحتجاز لساعات وتهديدهم من قبل جنود الاحتلال خلال العمل.

وكان الرئيس الأمريكي قد أعلن في وقت سابق صفقة القرن المخصصة للسلام المزعوم بين الفلسطينيين والإسرائيليين والتي تعتمد بشكل أساسي على التنازل للاحتلال عن الأراضي الفلسطينية مقابل استثمارات ومنح وقروض وهبات تقدم لدولة فلسطينية منزوعة السيادة بدون القدس و30 بالمائة من أراضي الضفة الغربية.

موضوعات تهمك:

فلسطين تحذر من تصعيد الاحتلال بعد صفقة القرن

حماس تدعو للمقاومة ضد صفقة القرن