طالب الهندسة المنتحر من اعلى برج القاهر واخر ماكتبه وماكتب عنه

طالب الهندسة المنتحر

 

طالب الهندسة المنتحر من اعلى برج القاهرة امس والذى كان يمر بضغوط نفسية حرجة جدا وضعف امام شيطانه وصعد اعلى البرج والقى بنفسه من اعلى مكان فى البرج فسقط جثة هامدة فى الحال وكان يعانى الظلم والوحدة ويعيش بمفردة مع والدته وبعد وفاته بدأ الاصدقاء المقربين منه يكتبون عنه وعن اخلاقه ونبوغه وننقل لكم من على صفحة صديق له من على الفيس بوك ماكتبه اليوم عن نادر ، طالب هندسة حلوان ، فماذا قال ؟

هو أكاونت الواد نادر اتهكر ولا إيه

” النهاردة الساعة 4 تقريبًا كنت قاعد ولقيت صاحبى بيقولى: “هو أكاونت الواد نادر اتهكر ولا إيه؟ أصل فيه بوستات غريبة”، فروحت أشوف فيه إيه لقيت بوستات ورا بعض عمرى ما شوفت نادر بيرفع زيها، واستغربت وقريت كام سطر حسيت بنوع من السخرية وانى كنت هتصل بيه عشان أهزر معاه إن الأكاونت بتاعه اتهكر، نزلت فى بوست منهم لقيتنى بقف عليه شوية وبقرأه بتمعن حسيت أن ده نادر أكيد مش حد تاني وقلبي عمال بيتنفض ورا كل كلمة وحاسس إن في حاجة”.طالب الهندسة المنتحر

كل كلمة فيه كان فيها وجع مكبوت

 

كما اضاف أيضا “كل كلمة فيه كان فيها وجع مكبوت وعمره ما قاله لحد، فلقيته بيحكي عن حياته وعن حاجات شخصية عمري ما سمعتها منه شخصيًا، واكتشفت إنه كان وحيد طول عمره، والده متوفى وأخته مسافرة وأخوه مظلوم وكل ده في سنة واحدة! والأغرب عمري ما حسيته بيشتكي!! كان مستحمل لوحده كل ده وإحنا لما حد بيغيب يومين بنزعل ونعاتب ونشيل من بعض، وعمرنا ما قدرنا نعمة الناس اللي في بيتنا ولمجرد اتولدنا بيهم افتكرناهم كيان ثابت ولا يمثل أي نوع من النعم”.

كان فيه قهر من الظلم

وتابع”كل بوست من بوستاته كان فيه قهر من الظلم اللي في الدنيا ده وقد إيه كان بيزعل على كل واحد ضعيف ونفسه يساعده وحس إن عمر الظلم ده ما هيخلص وظهرت ميول انتحارية. لقيتني مخضوض عليه وقلبي واكلني وقولت يا رب يكون هزار وإن لما هكلمه هنشتم بعض عادي وجيت أكلمه لقيت موبايله مغلق! ولقيتني مسكت التليفون وبكلم أصحابي الساكنين قريب منه وقولتلهم يوصلوله بس ونطمن عليه وحاولنا كتير بدون جدوى وكل شوية حاسس إن في حاجة هتحصل .

 

ومش عايز أصدق قلبي وأقول ده نزعات شيطان وإن شاء الله خير، سألنا والدته لقيناها في حالة انهيار بسبب إنه خرج من بدري ومقالش رايح فين ومش عارفة توصله ومقدرناش نقولها على اللي هو كاتبه لا تقلق أكتر وجينا ننزل نسأل في مستشفيات، لقيناه مسح البوستس بتاعته وفتح داتا بس مش عارفين نوصله وقعدنا نتصل ونبعت ومفيش فايدة بعديها قفل الاكاونت بتاعه نهائيًا”.

 

وأضاف”حاسس إن في وجع جاي وأنا مش قده وبحاول أصبر نفسي بأمل إني هوصله ألاقيه يهزقني إني عملت حوار على حاجة تافهة، مرة واحدة فتح الاكاونت تانى كانه كان عايز يسيبهولنا ذكرى ليه وأنا القلق بياكل فيا واحدة بواحدة وقررنا نحاول ندور عن طريق أكاونته عن أصحابه وجيرانه لعل وعسى يكون هو قاعد عند حد أو ليه مكان بيروحه لما يكتئب”.

 

واكمل: “بعديها لقيتني بجمع أحداث اليوم حتة من قدام وحتة من ورا عن تحركاته وكأني في فيلم بحث عن شخص مفقود ومرة واحدة عشان أعصابنا تتلف في حدود الساعة 8 لقينا خبر عن مصرع أحد طلاب هندسة حلوان عن طريق قفزه من أعلى برج القاهرة بس الهوية لسه مش معروفة والقلق زاد عن حده، وقعدنا نصبر نفسنا بأن أكيد مش هو لاننا لقينا جار ليه قال إنه كان بيهزر معاه عادي وسابه الساعة 5:30 وغيره قال إنه كان قريب من نادي معين فاتعلقنا بالمعلومتين دول إن أكيد نادر بخير وإنه مجرد مكتئب وهنروح نقابله بالكتير،

يشاء المولى عز وجل إنه يقرر ياخده مننا ولقينا خبر بتعرف على المتوفى وكان هو نادر، ربنا يرحمه”.

ربنا بعتني أدور وراه وأقلق

وتابع: “حسيت إن ربنا بعتني أدور وراه وأقلق عشان ناخد الموضوع بشكل جدي مش هزلي وحسيت بذنب رهيب إني لو جيت بدري يوم، ساعة أو حتى دقيقة كان زمانه وسطنا وبنهزر معاه، أول مرة أحس بعجزي للدرجة ده وتقصيري تجاه الناس اللي حواليا، ربنا يرحمه ويغفر له ويصبر أهله ويصبرنا يا رب، نادر كان من الناس اللي رغم كرهي الشديد بالاعتراف بده إلا إني كنت غيران من ذكاؤه وعقليته وأخلاقه وإنى نفسي أقدر أنافسه بجد وكان عندي إحساس إنه هيبقى حد عظيم وهيسافر بره بدون عناء، اتخطف يا ربى سبحان الله، كان في نفسي

كل يوم إني أروح أكلمه وأقوله ما تيجي ننزل يا ابني سوا وعايز أشوفك واحكيلي بتعمل ايه واتاخد مني في لحظة، يا رب سامحني على تقصيري”.

وفى نهاية تدوينته عن صديقه قال: “راعوا الناس ال حواليكم اسألوا عليهم قبل ما الوقت يفوت وتقول يا ريت اللي جرى ما كان لأن الندم صعب جدًا وفوق طاقة أي بشر، مكنتش متصور إن دي تبقى آخر رسايل بيني وبينه.. الله يرحمك يا حبيبي، سامحني”.

طالب الهندسة المنتحر

قد يهمك أيضا

انتحار طالب هندسة حلوان من اعلى برج القاهرة

انتحار شاب تحت عجلات مترو الأنفاق في القاهرة

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.