صفقة القرن تستولي على غور الأردن لصالح الاحتلال

أعلن رئيس وزراء الاحتلال الصهيوني، بنيامين نتنياهو أن صفقة القرن تبقي على غور الأردن تحت سيطرة الاحتلال الصهيوني.
وقال رئيس الوزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو أن صفقة القرن ستبقي على سيطرة الاحتلال على غور الأردن على الرغم من إعلان تقارير عبرية أن ترامب يعارض السيطرة الصهيونية على غور الأرجن.

وأضاف رئيس وزراء الاحتلال في مؤتمر صحفي مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن بنود وتفاصيل خطة الولايات المتحدة للسلام في الشرق الأوسط المعروفة بصفقة القرن تتضمن أيضا الاعتراف بدولة الاحتلال كدولة يهودية، وتبقي سيطرة الاحتلال على غور الأردن ونزع سلاح قطاع غزة ووقف أنشطة حركة حماس وحل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين خارج دولة الاحتلال، والاعتراف بعاصمة غير مقسمة لإسرائيل وهي القدس، وفتح دور العبادة لجميع الأديان وربط فلسطين بدولة الاحتلال.

وأكد نتنياهو على أن بنود الخطة الأمريكية للسلام في كلمته المشتركة مع ترامب بالبيت الأبيض مساء اليوم الثلاثاء أنه يوافق بشكل واضح على إجراء المفاوضات للسلام مع فلسطين وفق ما وضعته رؤية خطة السلام الأمريكية المعروفة باسم صفقة القرن.

وشدد نتنياهو إلى الإبقاء على غور الأردن لصالح الاحتلال مشيرا إلى أنه يعترف بأن تكون السيادة الصهيونية على غور الأردن ومناطق أخرى مشيرا إلى أن ذلك من أجل الدفاع عن الاحتلال بنفسه.

وأعلنت عن بنود الصفقة مساء اليوم من قبل الرئيس الأمريكي وسط رفض عربي وفلسطيني واسع لتلك الصفقة على المستوى الشعبي، مع تأييد دول بشكل رسمي للصفقة.

موضوعات تهمك: 

تعرف على أصول ترامب