شعر تونسي

شعر تونسي

شعر تونسي. يعتبر الشعر التونسي من الشعر المميز وفى القرن العشرين ظهر الكثير من الشعراء والكتاب والفنانين. كما شهدت تونس الكثير من الاحداث التاريخية التى أثرت فى البيئة والحياة التونسية بشكل عام وفي الاشعار والقصائد التي كتبها اهم الشعراء التونسيين.

كما ظهرت بعض الحركات الادبية التى كانت مهتمة بالأدب والشعر التونسى بشكل كبير واضح ومنها حركة الطليعة وحركة التسعينيين. كما مر على الشعب التونسى سنين طويلة من الاستعمار. كما مرت البلاد بالثورات والتى أظهرت العديد من الشعراء اثناء المشهد السياسي والثوري أثناء قيام الثورة التونسية.

ومن أهم شعراء تونس التى زاد سيطهم في مجال الشعر والأدب: سفيان رجب، صبرى الرحموني، شفيق طارقى، صابر العبسي، أشرف القرقنى وغيرهم من الشعراء الذين قاموا بكتابة اروع القصائد التونسية.

شعر تونسي
شعر تونسي

بعض القصائد لمجموعة من الشعراء في الشعر التونسي

  • قصيدة اكتب عن النجم للشاعر صبري الرحموني:

أَكتبُ‭ ‬عن‭ ‬النجمةِ‭ ‬في‭ ‬منتصف‭ ‬النهارِ‭ ‬لأن‭ ‬غيابها‭ ‬ذابح‭.‬

أكتبُ‭ ‬عن‭ ‬الشَّمس‭ ‬في‭ ‬العتمةِ‭ ‬لأن‭ ‬غيابها‭ ‬مخيف‭.‬

و‬بين‭ ‬الحشودِ‭ ‬أكتبُ‭ ‬عن‭ ‬خطوتي‭ ‬الوحيدة‭ ‬في‭ ‬قريتي‭..‬

الغيابُ‭ ‬قَفْرٌ‭ ‬موحشٌ‭ ‬و‭ ‬ضبعٌ‭ ‬ينهشُ‭ ‬رسغي

و‬غرابٌ‭ ‬ينتظر‭ ‬بقيتي‭..‬

أكتبُ‭ ‬كي‭ ‬أَصِلَ‭ ‬شيخا‭ ‬بطفولته

ونظرةً‭ ‬بنظرةٍ

وصيحةً‭ ‬بأُذُنٍ

البارحة‭ ‬كَتَبْتُ‭ ‬جَمَلاً‭ ‬كي‭ ‬يحملني‭ ‬“إليها”

لكنني‭ ‬في‭ ‬طريق‭ ‬عودتي

اضْطَرَرْتُ‭ ‬لِحَمْلِهِ‭ ‬على‭ ‬كتفيَّ

فيما‭ ‬كان‭ ‬هو‭ ‬طوال‭ ‬اللّيل‭ ‬يَلْعَقُ‭ ‬وجهي

بلسانه‭ ‬السميك‭ ‬كي‭ ‬لا‭ ‬أنام‭.‬

  • قصيدة عامل النظافة الليلى للشاعر التونسي وليد التليلي:

أنا‭ ‬عامل‭ ‬النّظافة‭ ‬اللّيليّ

الذي‭ ‬لا‭ ‬يعرفه‭ ‬أحد

أمّي‭ ‬أرملةٌ‭ ‬حزينة

تبكي‭ ‬طوال‭ ‬اللّيل‭ ‬مع‭ ‬إخوتي‭ ‬الصّغار

وأبي‭ ‬كان‭ ‬إسكافيّا

يرتق‭ ‬كلّ‭ ‬أحذية‭ ‬المدينة

ثمً‭ ‬ويعود‭ ‬آخر‭ ‬اليوم‭ ‬حافيًا

إلى‭ ‬كوخنا‭ ‬الصّغير‭.‬

كلّ‭ ‬مساء

أجلس‭ ‬في‭ ‬باحة‭ ‬المقهى‭ ‬الفقير

أضع‭ ‬صورة‭ ‬أبي‭ ‬الوحيدة‭ ‬على‭ ‬الكرسيّ‭ ‬المقابل

وأطلبُ‭ ‬له‭ ‬شايًا‭ ‬بالنّعناع

ثمّ‭ ‬أتلهّى‭ ‬بمراقبة‭ ‬الإسفلت‭ ‬المُحفّر

حيث‭ ‬يتعثّر‭ ‬المارّة‭ ‬عادةً

في‭ ‬طريق‭ ‬عودتهم‭ ‬من‭ ‬حظائر‭ ‬البناء

ومصانع‭ ‬الصّابون‭ ‬البعيدة‭.‬

ها‭ ‬أنتم‭ ‬تعرفون‭ ‬الآن

كلّ‭ ‬ليلة

ألفّ‭ ‬كشكولي‭ ‬حول‭ ‬عنقي

وأخرج‭ ‬مع‭ ‬عمّال‭ ‬النّظافة‭ ‬الأبرياء

لأجوب‭ ‬الشّوارع‭ ‬الباردة

وأنظّف‭ ‬حُفر‭ ‬الاسفلت‭ ‬من‭ ‬عثراتكم‭ ‬المضحكة

لعلّني‭ ‬أجد‭ ‬مسمارا‭ ‬صغيرًا

سقط‭ ‬من‭ ‬أحذيتكم‭ ‬اللاّمعة

فقط

مسمارا‭ ‬صغيرا

كي‭ ‬أعلّق‭ ‬صورة‭ ‬أبي‭ !‬

  • قصيدة قبر للشاعر محمد ناصر المولهي:

‬‭ما‭ ‬إن‭ ‬أنتهي‭ ‬ستولد‭ ‬أنت

إن‭ ‬جاؤوا‭ ‬بي‭ ‬إليك

في‭ ‬كيس‭ ‬ابيض‭ ‬ورائحة‭ ‬حزينة

إن‭ ‬مددوني‭ ‬بعناية‭ ‬في‭ ‬بطنك

واقفلك‭ ‬جيّدا

أتعدني‭ ‬أنك‭ ‬لن‭ ‬تفتح‭ ‬حضنك‭ ‬أبدا؟

أ تعدني‭ ‬بأنك‭ ‬لن‭ ‬تجعلني‭ ‬جبارا

وتحافظ‭ ‬على‭ ‬الأثلام‭ ‬في‭ ‬عظامي؟

كن‭ ‬هادئا‭ ‬رجاء

وهم‭ ‬يحفرون‭ ‬ويسوّون‭ ‬جانبيك‭ ‬بعجالة

كن‭ ‬جافا‭ ‬ووحيدا

سآتيك‭ ‬في‭ ‬موكب‭ ‬صغير

لكن‭ ‬عليك‭ ‬أن‭ ‬تعذرني

إن‭ ‬غرقت‭ ‬في‭ ‬مياه‭ ‬مالحة

أو‭ ‬تفتّتُ‭ ‬في‭ ‬الجو

وغدوت‭ ‬رمادا

أو‭ ‬ضاعت‭ ‬جثّتي‭ ‬في‭ ‬مكان‭ ‬ما

فلا‭ ‬ذنب‭ ‬لي‭ ‬عندها‭ ‬إن‭ ‬لم‭ ‬تولد‭ ‬أنت

ولم‭ ‬تتكئ‭ ‬تحت‭ ‬ظل‭ ‬شجرة

هازئا‭ ‬من‭ ‬الشمس‭.‬

  • ومن الاغانى “كوبانى” للشاعر خالد الهداجي:

‬فوق‭ ‬أعالي‭ ‬الجبال

ترقص‭ ‬الفتاة‭ ‬الجميلة

الفتاة‭ ‬ذات‭ ‬العينين‭ ‬الخضراوين‭.

الوطن‭ ‬هو‭ ‬الجبل‭ ‬والريح‭ ‬والأشجار

هو‭ ‬رائحة‭ ‬المطر‭ ‬وقطرات‭ ‬الندى‭ ‬على‭ ‬العشب

الوطن‭ ‬حلم‭ ‬أخضر‭ ‬ومستحيل‭ ‬كعينيها‭.‬

فوق‭ ‬أعالي‭ ‬الجبال

ترقص‭ ‬الفتاة‭ ‬وتغني‭:‬

أيها‭ ‬البرابرة‭ ‬يا‭ ‬جنود‭ ‬الظلام‭ ‬لن‭ ‬تأخذوا‭ ‬شبرا‭ ‬من‭ ‬جسدي‭.

على‭ ‬سفح‭ ‬“كوباني”

تتحول‭ ‬البندقية‭ ‬بين‭ ‬يديها‭ ‬إلى‭ ‬قيثارة‭ ‬تعزف‭ ‬لحن‭ ‬الحياة‭.

فوق‭ ‬أعالي‭ ‬الجبال

تغني‭ ‬الكرديّات‭: ‬خذوا‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬واتركوا‭ ‬لنا‭ ‬المجد‭.

“كوباني”‭ ‬ورائحة‭ ‬العشب‭ ‬على‭ ‬الجبل‭.‬

  • قصيدة مسامير للشاعر محمد العربى:

المسامير‭ ‬الصدئة

تلك‭ ‬المرشوقة‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬العالم

لا‭ ‬تتخلّى‭ ‬عن‭ ‬دورها‭ ‬في‭ ‬تثبيت‭ ‬الأشياء

الصور‭ ‬الحائطية،‭ ‬عقارب‭ ‬الوقت،‭ ‬الألوان‭ ‬والأحذية

كلّها‭ ‬مشدودة‭ ‬بمسامير

في‭ ‬الحديقة‭ ‬أيضا

مساميرُ‭ ‬تشدّ‭ ‬الكلب‭ ‬إلى‭ ‬باب‭ ‬البيت‭ ‬ليحرسه

في‭ ‬غرفتي‮.‬

حيث‭ ‬أضع‭ ‬رأسي‭ ‬على‭ ‬كتب‭ ‬تمجد‭ ‬الغبار

مساميرُ‭ ‬أخرى

آه‭ ‬أيّتها‭ ‬الحياة‭ ‬الصدئة

اتركي‭ ‬لنا‭ ‬جدارا‭ ‬واحدا

لم‭ ‬تثق به‭ ‬المسامير.

موضوعات تهمك:

شعر شعبى ليبى عاطفى

دعاء وتر مكتوب

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.