شجار بين سائقين كان سبب فى الكارثة بحادث قطار محطة رمسيس .

قام الاعلام المصرى احمد موسى بعرض مقطع فيديو لكاميرات المراقبة ،التابعة لمحطة قطار رمسيس يكشف فيه عن السبب الحقيقى وراء الكارثة التى هزت قلب كل مصرى اليوم والتى راح ضحيتها اكثر من عشرون شهيد وبين 40 مصأب حالتهم بين المتوسطة والخطيرة .

حيث يظهر الفيديو المعروض على برنامج مسئوليتى بقناة صدى البلد ، احتكاك قطار السبينسه الذى أحتك بالجرار الذى تسبب فى الكارثة وعلى أثار هذا الاحتاك قام سائق القطار بالنزول من عربة القيادة لتشاجر مع سائق القطار الاخر ،وفى أثناء ذلك أنفلت القطار وتحرك بسرعة وصلت الى 50 كيلو فى الساعة نحو رصيف محطة القطار ،

وبه حمولة تقدر ب20 الف لتر من السولار فأصطدم بالبلوكات الخراسانية برصيف المحطة وانفجر ، وبعد وقوع الحادث هرب السائق المسئول عن القطار الى محافظة المنوفية ولكن ألقت الشرطة المصرية القبض علية فى وقت لاحق اليوم .

 تفاصيل الخطأ الكارثي للسائق والمتسبب في حادث محطة مصر

ومن جانبه صرح نائب رئيس سكة حديد مصر ، ان الخطأ الكارثى الذى تسبب فى وقوع الانفجار هو قيام سائق الجرار برفع سرعة الجرار بشكل غير مدروس ، كون ان السرعات الخاصة بالجرارات محددة وفق جدوال خاصة بالهئية ، هذا بجانب قيامه بالنزول للمشاجرة مع سائق القطار الاخر الى أحتك به ،حتى بدون أيقاف تشغيل الجرار حيث انه من المتعارف علية أنه فى حالة ترك سائق القطار يتم أغلاق تشغيل الجرار بشكل كامل واغلاق عربة القيادة .

وتابع نائب رئيس الهئية ، انه أثناء مشاهدة للتسجيلات الخاصة بالكاميرات فى المحطة وحدوث المشاجرة بين السائقين ومخالفة سائق الجرار التعليمات الخاصة بعدم تحرك الجرار فى حالة وقوع مشاجرات الا بعد أبطال تشغيل محرك الجرار بشكل كامل ، وهو ما يعتبر مخالفة صريحة لتعليمات الهئية كون أن السائق قد ترك الجرار وهو يعمل بكل سرعته مما أفقدنا القدرة على السيطرة علية .

القبض على سائق القطار الهارب

ومن جانبها أعلنت وزارة الداخلية المصرية القبض على سائق القطار الهارب بعد ساعات من هروبه الى محافظة المنوفية وذلك بالتنسيق بين قطاعات  الوزارة المختلفة وقد اعترف السائق كونه المسئول الاول والاخير عن الحادث وقد أعتذاره الكامل لاهالى الضحايا وصرح انه مستعد للمحاكمة .

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.