رولا يموت وهيفاء وهبى يتصالحان بعد سنوات من القطيعة

هيفاء ورولا

رولا يموت وهيفاء وهبى يتصالحان بعد سنوات من القطيعة

اعلنت المطربة وعارضة الازياء اللبنانية رولا يموت، انها تصالحت مع الفنانة هيفاء وهبى الاخت غير الشقيقة، وذلك بعد ان دخلت هيفاء المستشفى واثارت اخبار مرضها جدلا كبير على مواقع التواصل الاجتماعى، والذى لم تفصح عنه هيفاء وهبى حتى الان.

وتصالحا الاختان بعد سنوات طويلة من المقاطعة بينهما، وبعد ان نشر فضائح واهانات تدولت على مواقع التواصل الاجتماعى، كانت تتسابق كل منهما لقذف الاخرى دون النظر انها اختين.

وقالت رولا يموت انها ذهبت الى اختها هيفاء فى المستشفى لمساندتها فى مرضها، وانها وقت الشدة نسيت الخلافات الموجودة بينهما، ونستعرض لكم سبب الخلافات التى كانت بين الاختين هيفاء وهبى ورولا يموت.

الشقيقتان هيفاء وهبى ورولا يموت، وصراع وخلافات مستمرة بينهما، رولا هى الاخت الغير شقيقة لهيفاء
وهبى، هى شقيقيتها من امها المصرية سيدة عبدالعزيز ابراهيم، رولا ولدت من اب لبنانى محمد يموت، وهى
طليقة حفيد السياسي اللبنانى شفيق الوزان، هي مغنية وعارضة ازياء تبلغ من العمر 34 عاما، وقد ظهر
اسمها في عام 2016 ، عندما اطلقت اغنيتها «انا رولا»، التي ظهرت فيها باطلالات جرئية، وكان الكليب
شبيه بكليب “اختها” الفنانة هيفاء وهبي “انا هيفا”.

ولدى هيفاء وهبى ثلاثة اشقاء ، هناء وعلياء، ورولا، وهى على صلة دائمة مع هناء وعلياء، ووجهت هيفاء
رسالة الى شقيقاتها عبر حسابها على “تويتر”، لتعبر لهن عن حبها الكبير لهن، وانهن مهما اختلفن فان حب
الاشقاء يظل خاليا من الاحكام المسبقة والحقد والكره، كما اكدت الفنانة اللبنانية ان كل شيء في الحياة يفقد
لونه من دون وجود الاخت، ويبدو ان الفنانة اللبنانية مرتبطة بشقيقاتها، فكل فترة تنشر صورة لها وهي
برفقتهن مع كلمات الحب.

قالت رولا ان سبب الخلاف الاساسي بينها وبين شقيقتها هيفاء قائلة: «عندما تطلقت هيفا من رجل الاعمال
المصرى احمد ابو هشيمه كنا على علاقة جيدة، وفي عيد ميلادها نشرت صور لنا وظن الناس انني ابنتها،
فغضبت هيفا وانزعجت مني، ولم نتواصل بعدها»، وتطورت مشاكل الاختين غير الشقيقتين حتى ظهرت
للاعلام بتبرؤ هيفاء من رولا، وذلك بسبب «افعالها المشينة والمسيئة الى الاخلاق»، مؤكدة عدم علاقتها بما
تنشره.

وقامت رولا بالرد على هيفاء وقالت، انها تعلمت الفن من هيفاء، وانها تلميذتها بطريقة تناسب العصر
الحديث، واتهمتها بالفشل الغنائي وتوجهها للدراما لتعويض ذلك.

وقالت رولا ان هيفاء وهبي اختها غير الشقيقة تحاربها بسبب الغيرة، حيث ترى رولا انها تتفوق على
شقيقتها الكبرى هيفاء في الجمال وهو ما جعلها تحاربها وتشوه صورتها في الاعلام، و اضافت رولا والدي
أطعمها وعيشها معنا بعدما تبري منها والدها، ومن واجبها ان ترد جميل والدي، انا فتاة مثقفة، وهيفا لا تحمل
شهادة جامعية، كما اضافت: “على هيفا ان تتقبل انها كبيرة بالعمر، ويجب ان تحترم سنها، والان حان دور
غيرها، من الجميلات الذى لدهم حقيقى وليس جمال مزيف، وهيفا تكبرني بـ 20 عاما، ولديها اكثر من جواز
سفر بعدة عمار مختلفة، فهى تزور عمرها على حسب الحاجة.

وقامت رولا بنشر صور قديمة لهيفاء عندما كانت فتاة اعلانات، وكان ذلك في بداياتها الفنية في عام 1996
وصورة حالية لها، واللتان عكستا ان مؤخرة هيفاء صناعية وليست طبيعية، كما نشرت رولا يموت صورة
لهيفاء وهبي ، توضح كم عمليات التجميل التي خضعت لها كي تبدو في طلتها الحالية ولكن بشكل
كاريكاتورية، وقالت رولا مع الصورة: “لا تعليق”، وقامت رولا بنشر صور حديثة لها وهى تظهر مؤخرتها
لتوضح ان مؤخرتها لم تخضع لاي عمليات تجميل، وقالت من خلالها لهيفاء: مؤخرتي طبيعية يا جدتي وليس
مؤخرة مزيفة”.

تعمدت رولا يموت اهانة هيفاء وهبى بكلمات قاسية حيث قالت “على القليل اهلي ماتبروا مني يا بلا اخلاق
وما بتعترف ببنتها واحفادها، عندي هوية ع الاقل مش مثل اختك لقيطة بلا اب روحي تمي حالك يا عجوز”،
ودائما رولا تنادى هيفاء فى ما تنشره بـ “الجدة”، بعدما رزقت ابنتها الوحيدة “زينب” بابنة في 2012،
وطلب من هيفا ان تخجل وان تتركها تعيش حياتها.. واقولها انا تبريت من هيفا، ولا اسمح لاي احد ان يقول
انني اختها».

واعتادت رولا على اثارة الجدل، بافعالها الشاذة دائما فكانت قد اعلنت انشاء نادى للعبودية الجنسية، وقالت
انها تريد المنتسبين، ان يكونوا كلابا تحت اقدامها، واهم شروط الانتساب ان لا يكون المنتسب اكبر من 18
عاما، وعلى جميع المنتسبين الخضوع لاطاعتها فقط ، وممنوع منعا باتا وضع اي صورة او اسم لغيرها ،
وعلى كل منتسب ان يختار ان كان يريد ان يكون كلبا شرسا لها او كلبا أليفا.

موضوعات تهمك

فضيحة جديدة رولا يموت اخت هيفاء والبوم صور لها بدون ملابس 

هيفاء وهبي تدعم المثليين.. ما الاسباب الحقيقية؟ 

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.