رجاء الجداوى تغضب من مروجى شائعة وفاتها وترد بقوة

رجاء الجداوى تغضب من مروجى شائعة وفاتها وترد بقوة

رجاء الجداوى تغضب من مروجى شائعة وفاتها وترد بقوة

رجاء الجداوى تغضب من مروجى شائعة وفاتها وترد بقوة :الفنانة المصرية الكبيرة رجاء الجداوى تغضب من مروجى شائعة وفاتها الذى تداولها رواد السوشيال ميديا ,وخرجت عن صمتها لترد بقوة عن هذه التراهات الفارغة ,وأثبتت لجمهورها انها بخير فى اول ظهور لها برفقة نخبة من نجمات الفن المتألقات ,وقالت أن من يروج الأكاذيب عنها وعن بقية المشاهير، سيأتي عليه يوم ليعاني من نفس الحزن ويشرب من نفس الكأس.

وطلت رجاء الجداوى بابتسامة مرحة برفقة الإعلامية بوسي شلبي والنجمات بوسي ورانيا فريد شوقي وإيمي سمير غانم وريهام عبد الغفور وشيماء سيف وسوزان نجم الدين وأميرة ابنة رجاء الجداوي، وطلبت منها بوسي شلبي أن “تكيد العزال” وترد على مروجي شائعة مرضها، قائلة: احنا بنكيد العزال اللي بيقولوا أن رجاء فيها حاجة، أهو احنا كلنا معاها، ولكن رجاء رفضت وفضلت أن توجه رسالة إنسانية لكل من يساهم في ترويج مثل هذه الشائعات، مؤكدة أنهم سيذوقون من نفس الكأس وسيشعرون وقتها كم هو محزن أن يتداول الناس خبر وفاتهم وهم على قيد الحياة”.

 

أضافت ايضا ,أنها ستموت في الوقت المحدد لها دون تقديم أو تأخير، وكل ما تطلبه ألا يتم ترويج هذه الأخبار التي تصيب جميع محبيها وأهلها بالفزع والحزن.

على صعيد اخر ,أن رجاء الجداوى وقع عليها الاختيار من نجوم جيل الرواد للتكريم في افتتاح الدورة الرابعة من مهرجان أسوان السينمائي الدولي لأفلام المرأة، التي من المقرر اقامتها في الفترة من 10 إلى 16 فبراير المقبل، تقديرا لمسيرتها السينمائية الطويلة والعريقة التي تمتد لأكثر من 60 عاما، لتصبح المكرمة من جيل الرواد مع نجمة تمثل الحاضر والمستقبل وهي الفنانة نيللي كريم.

 

اما عن التكريم قالت رجاء الجداوي، إنها تعتبر هذا التكريم وساما على صدرها وتتويجا لمشوارها الفني الطويل ، مشيرة إلى أنها حريصة على الالتزام في العمل، والتكريم يجعلها تشعر بأن هناك من يقدر ذلك.

وأشارت رجاء ايضا أنها رفضت تكريمات عديدة لأنها أتت من مجالات بعيدة عن الفن، معربة عن سعادتها بتكريمها من مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة، الذي تعتبره أهم من أي تكريم آخر، خاصة أنه من مهرجان يهتم بالمرأة وما تبذله من جهد في صناعة السينما، ويقام في أقصى جنوب مصر حيث بداية نهر النيل العظيم.

وأوضحت إلى أنها كانت محظوظة بالعمل في بدايتها على شاشة السينما، من خلال فيلم “دعاء الكروان” المأخوذ عن قصة لعميد الأدب العربي طه حسين، وأمام قامات فنية كبيرة مثل النجمة فاتن حمامة وفارس السينما المصرية أحمد مظهر، وكانت التجربة المهمة التالية في فيلم “إشاعة حب” مع النجم العالمي عمر الشريف ويوسف وهبي وسعاد حسني، مشددة على أنها عاشت تجربة فنية كبيرة تكللت بتكريمها هذا العام في مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة.

وأكدت رجاء أنها اعتمدت على نفسها منذ بداياتها الفنية بعيدا عن دعم خالتها الفنانة الراحلة تحية كاريوكا، خاصة أن خالتها رفضت دخولها مجال التمثيل حتى لا تشعر بالمعاناة التي مرت بها، موضحة أنها ظلت في صراع داخلي كبير بسبب انشغالها عن الفن في مجال عروض الأزياء حتى عام 1986، وسيطرت عليها شخصية المرأة الأرستقراطية إلى أن ثارت عليها وقررت أن تكون ممثلة فقط وتقدم كل الأدوار.

 

اما عن مسيرتها الفنية فهى قدمت ادوارا رائعة ومميزة فى السينما المصرية لعل ابرزها :دعاء الكروان” و”إشاعة حب” و”زائر الفجر” و”ليتني ما عرفت الحب” و”موعد على العشاء” و”بريق عينيك” و”حدوتة مصرية” و”أيام في الحلال” و”الوحل” و”ثمن الغربة”، و”العقرب”و”البية البواب” و”أنا مش معاهم” و”بنات العم” “من 30 سنة” و”سهر الليالي” و”أنت عمري” و”فيلم ثقافي” و”تيمور وشفيقة”.

 

قد يهمك ايضا:

بعد طلاقها..أصالة تشارك متابعيها برسالة حزينة

شام الذهبى تدعم والدتها أصالة بكلمات مؤثرة

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.