داليا الياس: انتشار الجنس الثالث فى السودان بسبب العجز الجنسى

داليا الياس : انتشار الجنس الثالث فى السودان بسبب العجز الجنسى

موضوع تناقشه الكاتبة والشاعرة الاعلامية داليا الياس من العمق وتحاول ان تجد له الحل الامثل وتناقشة بجدية واهتمام .

لكن من الجهل ان يفهمها البعض انها تتجنى على احد ، او انها تتدخل فى موضوعات تحيطها الخطوط الحمراء من كل جانب،

على حد قول الشارع العربى الذى احبط كل شىء فينا.

فضيحة جنسية .. رهف القنون ألعوبة المخابرات و المثليين

الفيديو الذى انتشر للكاتبة على تويتر ؟

داليا انتشر فيديو لها على صفحات تويتر وسف ننشرة لكم هنا تتحدث فية عن الازمة الحقيقية الموجودة بين الرجال الان وهى ” العجز الجنسى”
الموجود بين الرجال السودانيين، وانتشار ما يعرف ما بالجنس الثالث (هم الأشخاص الذين لا يجري تصنيفهم بأنهم ذكور أو إناث، بسبب اختلاف في معايير الهرمونات الذكورة والإنوثة لديهم)، على حد قولها.

مقارنة بين زمان والان:

تقول داليا: “نحن زمان رجالنا لا يعرفوا الحبوب ولا العسل الملكي، الواحد يتزوج أربع وتاني يطلقهم ويبدل فيهم أربع يا جماعة نكون واضحين”،

هنادي الكندري بمناسبة خلعها الحجاب : انا لبست الحجاب غلط

بخصوص الجنس الثالث:

واضافت بخصوص الجنس الثالث والذى يعانى من العجز الجنسى”حايجو ناس يهاجموني ويقولوا لي نحن مجتمعنا السوداني أنبل وأجمل”.
وتضيف “الإساءة الشخصية والكلام الجارح لن تغير الحقيقة المرة، بدل ما تمسكوا فيني وفي عرضي كان تلتزموا بقيم الرجالة الحقيقية، وتشغلوا عقولكم وتفكروا حتساهموا بياتو كيفية في حماية أهلكم ومجتمعكم من أمراض العصر”.

فضيحة رهف القنون و عودة الأوثان في رؤية كوشنر و ابن سلمان

لايفهم كلامى الا الرجل الواعى:

 

واضافت داليا ايضا “الرجل الواعي الذي يفهم كلامي، سيلاحظ أنني ما عممت الموضوع، ولا قصدت رجلا بالاسم، وكل واحد عارف حقيقة روحو وردة فعلوا حتكون أكيد انعكاس ليها”.

 

قد يعجبك أيضا:

فضيحة اغتصاب سودانيات: اثناء فض الاعتصام على لسان فتاة سودانية

ترحيب عربي باتفاق المجلس العسكري وقوى التغيير بالسودان 

فضيحة فى السودان اختفاء طائرة تحمل مرتبات الجيش الشعبي

حليمة بولند تتحدى منتقديها بصورة جريئة جدا

قسم خاص بصحيفة الساعة 25 للفضائح والجرائم

 

عزيزى القارىء لقد قمنا بتخصيص قسما خاصا للفضائح تحت عنوان ” فضيحة واشرار” يجمع كل الفضائح الجنسية والغير جنسية على مستوى العالم  ولزيارة هذا القسم يرجى الضغط هنـــــا

 

التعليقات مغلقة.