حقيقة وفاة الشيخ أحمد المحلاوي في الإسكندرية

حقيقة وفاة الشيخ أحمد المحلاوي في الإسكندرية

كشفت مصادر مصرية محلية، عن حقيقة وفاة الشيخ أحمد المحلاوي إمام وخطيب أكبر مساجد محافظة الإسكندرية إبان الثورة المصرية في 25 يناير 2011.

وقالت المصادر لـ”الساعة 25″، أن الأخبار المتداولة حول وفاة الشيخ غير صحيحة، مؤكدة أنه لا يزال على قيد الحياة ويتمتع بصحة جيدة.

وأضافت المصادر أن ما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي يثير البلبلة دون أن يكون له أي أساس من الصحة.

وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولوا خبر وفاة الشيخ، كما نعاه عدد من النشطاء.

وكان الشيخ المحلاوي يتولى الإمامة والخطابة في مسجد القائد إبراهيم أكبر مساجد الإسكندرية إبان الثورة.

ولقب المحلاوي من قبل مريديه بخطيب الثورة، بينما كانت له العديد من المواقف المناوئة للمجلس العسكري بعد الثورة وكذلك المواقف الداعمة للرئيس المصري الأسبق محمد مرسي.

حقيقة وفاة الشيخ أحمد المحلاوي

وعارض المحلاوي الأنظمة السابقة في مصر بداية من عصر الرئيس الراحل جمال عبدالناصر مرورا بالرئيس الراحل أنور السادات الذي أودعه السجن بسبب معارضته له، ثم عارض نظام حسني مبارك.

موضوعات تهمك:

واشنطن تعليقا على وفاة محمد مرسي: لا شئ يقال

أردوغان يشارك في صلاة الغائب على محمد مرسي

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.