حقيقة اعتقال قادة من الحرس الثوري الإيراني بتهمة التجسس 

حقيقة اعتقال قادة من الحرس الثوري الإيراني بتهمة التجسس

أكد المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني، العميد رمضان شريف، اليوم الثلاثاء، أنه لا صحة لما يتردد عن فرار قادة من الحرس الثوري أو إلقاء القبض عليهم بتهمة التجسس.

وفي هذا الصددر، نقلت وكالة ”فارس“ الإيرانية تصريحات عن شريف قال فيها: إن ”الشائعات هي تكتيكات معادية باستخدام شبكات وسائل الإعلام الاجتماعية الإجرامية“، لافتا إلى أن ”جهات معادية هي من روجت بهذه الشائعة للاستفادة من هذه المنصات الإعلامية لنشر شائعات حول كبار القادة في الحرس الثوري وعائلاتهم، بفرار بعضهم واعتقال آخرين بتهمة التجسس“.

وأكد متحدث الحرس، أن الأفراد الذين تم ذكرهم في الشائعات ينشطون حاليا في وظائف جديدة ويؤدون مهمة جادة في أداء مهمتهم والقيام بواجباتهم، وكانت تقارير تحدث مؤخرا عن ظهورهم العلني.

وكانت عدد من المواقع قد ذكرت أن ”الجنرال محمد تولايي، النائب السابق للشئون الإستراتيجية للحرس، اعتقل أثناء محاولته مغادرة البلاد، وأنه اعتقل بسبب دوره في عملية إسرائيلية سرقت المحفوظات النووية الإيرانية“.

إقرأ أيضا: «الثوري الإيراني» يتوعد ترامب وآل سعود و«الصهاينة»