توحدوا يا عرب مع غزة فى وجه الملاعين السفاحين

غزة

توحدوا يا عرب مع غزة فى وجه الملاعين السفاحين

 

مايحدث من العدو الصهيونى تجاة المواطنين العزل فى غزة من اجرام وقصف لا يطاق ماهو الا جريمة جديدة تضاف الى جرائم الصهاينة بالمنطقة، فهلموا ياعرب، لقد حانت الفرصة للقضاء على اسرائيل نهائيا وابادتها من المنطقة، اعلم اننى احلم، واعلم ان صرخاتى لم تجد اذانا صاغية، لكنى ساظل احلم.

انني اتقطع من داخلى لما اراه وما اسمعه، من قصف عنيف لاهالينا فى غزة، بمباركة من ترامب عميل الصهاينة فهو يهودى فى الاساس، وكل الرؤساء الأمريكان مهما تعددت الوانهم، وأشكالهم، فهم يهود حقودين، ثعالب ماكرين، فماذا حدث فى اسرائيل من اجل كل الاستعدادات الدموية؟

وما الذى تمتلكة غزة من سلاح او عتاد من اجل ان ترد على كيد اليهود الخونة سفاكين الدماء خائنين العهد، لايملك المواطن فى غزة طعامة، والعرب يسهرون فى تل ابيب يوميا بين الملزات والشهوات والسكر والعربدة، لم يملك المواطن الفلسطينى فى غزة حريتة على أرضة وأرض أجداداة، وجائوا الدخلاء المحتلين السفلاء المصاصين للدماء السفاكين ، جائوا ليحتلوا أراضينا وهم من رحمة الله مطردوين، فالجميع كرههم ويكرههم لخيانتهم العهود،

هل يجرؤ أحد ملوك العرب فى أن يقول لاسرائيل تراجعى؟! ولماذا كل هذا الصمت العربى والجبن والتخاذل، تجاة ابشع الجرائم التى ترتكب فى حق الانسانية، أين لجان حقوق الأنسان من القصف الدموى الحقود، من التلامده الملاعين، والخونة السفاحين، فالنت ياهو هو حفيد شارون الذى ارتكب أبشع الجرائم فى حق هذا الشعب، وكلكم تعلمون، وكلكم تذكرون مذابح صبرا وشاتيلا ، ودير يس، وبحر البقر، كلها سيناريوهات متكرر لكن الوجوة مختلفة، ويبقى الثأر، فالله سبحانه وتعالى قادر على كل شىء، توحدوا ياعرب فى وجة اليهود الملاعين فهم ضعفاء ازلاء، الأرض ليست أرضهم، توحدوا ياعرب فمايحدث لايرضاة لا دين ولا مله، ولا احد، توحدوا ياعرب من أجل صيانة اعراضكم فى غزة ودير البلح ودير ياسين وطولكرم وحيفا ويافا، توحدوا فلأرض المباركة تعرف اصحابها، والمجد لمن وقف فى وجة الظلم والغطرسة والقتل وسفك الدماء، توحدوا ياعرب فهل حرب مجوسية يهودية ملعونة ومنظمة ضدكم، توحدوا ياعرب فما الذى يبقيكم هكذا محلك سر؟!

اقرأ/ى أيضا:

غزة في بؤرة الاستهداف بعد الانتخابات الصهيونية

إطلاق 30 قذيفة من غزة على الأراضي المحتلة

«حماس»: «الاحتلال» يقصف مكتب هنية في غزة.. فيديو

موسكو تحذر من انهيار الوضع في غزة 

«حماس» تتوعد إسرائيل بالرد على هجوم غزة

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.