تسجيل الدخول

تكتم على فيروس كورونا في سوريا ؟!

2020-02-23T19:47:54+02:00
2020-03-14T01:09:32+02:00
العربتقاريرصحةكورونامميزة
مصطفى حاج بكري23 فبراير 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
تكتم على فيروس كورونا في سوريا ؟!

من المعروف أن فيروس كورونا  ينتمي لزمرة كبيرة من الفيروسات من هذا النوع تعرف بمسمى فيروسات كورونا، ونحاول ان نستقصي في هذا التحقيق ظهورمرض فيروس كورونا في سوريا.  طبيا تشمل هذه الزمرة على فيروسات يمكنها أن تؤدي إلى مجموعة من المظاهر المرضية والاعتلالات عند البشر، وايضا بعضها يسبب ععدا من الامراض التي تصيف الحيوانات، أما اعراضها فتتراوح  بين نزلة البرد العادية، وبين مرض يسمى “المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة”. كما أن هذا الفيروس يسبب  “متلازمة الشرق الأوسط التنفسية”. ومن المثير لقلق أن هذه السلاملة الخاصة من هذا الفيروس لم يسبق ان ظهرت بين البشر، ولا يوجد معلومات يمكن الركون اليها في ما يخص انتقال هذا الفيروسات وأثرها بسبب قلة الحالات المبلغ عنها عالميا، فما بالكم في سوريا التي تحكمها مافيا الاسد؟! اضغط على هذا الاربط لمعرفة تفصيلات  ماهو فيروس كورونا

اطفال اللاذقية في خطر

شيعت مدينة اللاذقية يومي الجمعة والسبت 22/2/2022 أربعة أطفال تتراوح اعمارهم مابين 10 و 12 عاما. وبما أن هناك جائحة تضرب العالم بيفروس كورنا بدأت في الصين، فلا بد أن يتم اتخاذ الاحتياطات في كل مكان خصوصا في سوريا، حيث يعرف العالم كله قيمة الانسان في الجمهورية العربية السورية ، وفي ظل المافيا الحاكمة فيها ، فاذا لم يتم اتخاذ الاحتياطات من المواطنين انفسهم، فلا امل أن تساعدهم مشافي الدولة والتي يسميها السوريون مسالخ بشرية.!

من أين فيروس كورونا في سوريا

ما إن علم الناس بوفاة اطفال بهذا الشكل الغريب في وقت واحد، وفي مشفى واحد، حتى تبادر لذهن العديد من الناس الربط بين هذه الوفيات المؤسفة وبين ما يحدث بالعالم من انتشار الطاعون الجديد المسمى كورونا، والذي وصل الى ايران التي تحكمها مافية طائفية مجرمة، و داعمة للمافيا الطائفية الحاكمة في سوريا، والتي انتشرت بها  وفيات فيروس كورونا الجديد، والتي ارتفعت  في بسرعة الصاروخ.  مما ادى لأن  تغلق ثلاث دول حدوها مع إيران بسبب كورونا. وهذا ما يخلق احتمالية انتقال الفيروس الى سوريا من خلال المليشيات الطائفية الايرانية وعناصر الاستخبارات الايرانية التي تتحكم بالكثير من مفاصل ما تبقى من مظاهر الدولة السورية

ممنوع السؤال عن مرض كورونا في سوريا !

لذلك وخوفا من انتشار على ظهور مرض كورونا في سوريا دون أن يتم اتخاذ الاحتياطات، سرعان ما اتهم ناشطون عبر صفحاتهم المسؤولين عن الرعاية الطبية بالمشفى الوطني بالتقصير والإهمال، فيما لفت محمد المحمد النظر بتغريدة له على صفحته في الفيس بوك بالقول: “لا أريد تكذيب وزارة الصحة، والسيد الوزير، لكني أحب أن ألفت النظر أن وفاة أربعة أطفال في مشفى واحد، في يومين متلاحقين أمر غير طبيعي، يرجى من مسؤولي الصحة توخي الدقة والحذر، وإعطاء معلومات دقيقة عن حقيقة ماحصل، وإخبار المواطنين أن كان هناك فيروس كورونا بالفعل، و أن نوضح بشفافية الواقع الطبي ليس عيبا، ولايعكس تقصيرا من أحد”.

ولقد قام بنشر تلك التغريدة على موقع فيسبوك لمجموعة مخصصة لأهل اللاذقية، يوجد فيها أكثر من 50 ألف مشترك ومتابع. ولكن إدارة الصفحة الفيسبوكية سارعت لحذف المنشور فورا، وكتبت تغريدة أخرى أرفقتها بصور نعي الأطفال الأربعة!

نعوات طفولية  - الساعة 25نعوات طفولية1  - الساعة 25

وهذا ما جاء في منشور الفيسبوك في الصفحة التي حذفت المنشور المرتبط بظهورعدوى فيروسات كورونا في سوريا: “في هذه المجموعة اول همنا هو مصداقية ما ينشر فيها، واخر همنا جمع اللايكات، هؤلاء أطفالنا توفو لأسباب مختلفة، الله يرحمون كلون لهيك لا داعي لتضخيم الأمور، وعمل بلبلة، وإشاعة وقوع مرض كورونا في مدينتنا الوادعة، و ان شاء الله هنة عصافير بالجنة … وجب التنويه اصدقائي”.

وانهالت التعليقات على التغريدة بين مترحم ومكذب، وبين من يتهم وزارة الصحة ووزيرها بخداع الناس.

وعلقت زهرة: “الله يرحمون ويصبر قلب اهلون يارب بس الغريب اعمارون وبخلال يومين يتوفى عدد منيح من الاطفال بنفس العمر، ونفس المرض في شي غريب الله يتلطف فينا يارب”

اما جمال ناصر فكتب “الله يرحمهم جميعا ونشالله يارب بتكون اشاعة”.

وردت فادية فنري بالقول “يعني شو هالصدفه انو يموتو بالنفس الأسبوع في شي مو طبيعي، وحاج نتخبى ورا اصبعنا”.

كيف سلمت جثث الاطفال لأهلهم ؟

وفي اتصال على الواتس أب مع أبو حسن، وهو قريب أحد الأطفال الأربعة الذين وافتهم المنية بشكل مفاجئ وغير مفهوم، أوضح السيد ابو حسن لموقع الساعة 25 عند سؤاله عن التعليمات التي اعطتها المستشفى للتعامل مع جثث الاطفال؟!. فاجاب قائلا:  “أن المشفى سلم جثة الطفلة لذويها بشكل طبيعي، ولم يطلب منهم أية إجراءات احترازية، والجثة غسلت وكفنت بشكل طبيعي، ووريت الثرى بحضورالأقرباء والأصدقاء، لكن ما أن اعلنت حالة الوفيات الأخر في اليومين التالين، حتى سرت الشائعات، وصار بعض السكان في المدينة يمشون وهم يلبسون قناعا واقي!!ا”. وأضاف جوابا على سؤالنا هل صحيح أن الأطفال الأربعة المتوفين في مدرسة واحدة؟ أجاب باختصار “لاأعرف ليس لدي معلومات بهذا الخصوص”.

لماذا يرفض المسؤولون الجواب على الاسئلة؟

 تمت عدة محاولات للتواصل مع عدد م المسؤولين في سوريا لمعرفة ماهو حقيقة الاخبار عن انتشار فيروس كورونا في سوريا، ولكن كان ردهم هو رفض ااجابة عن اي سؤال يتعلق بأي موضوع حساس مثل هذا الموضوع، ولم تنفع محاولات صحيفة الساعة 25 في انتزاع أي تصريح من مسؤولين عن صحة مدينة اللاذقية ولا غيرها من المدن.

تمنيات الساعة٢٥ لفيروس كورونا

بكل الحالات نتمنى في موقعنا الساعة الخامسة والعشورن أن يكون كل ما قيل عن فيروسات كورونا في سوريا محض شائعات لا أكثر، ونأمل السلامة لكل السوريين الذين لم تتلطخ ايديهم والسنتهم بدماء الابرياء، وخصوصا تمنياتنا لأهل اللاذقية الكرام بالصحة والسلامة، وأن تكون تخوفاتهم لا داع لها، و لكن من المعروف أن الواقع الصحي في سوريا عموما وفي اللاذقية على وجه التحديد، يعج بالفساد والفاسدين ولايتبع أي من إجراءات السلامة، وخاصة إذا كان المريض وذويه من عامة الناس لايعرف مسؤولا، ولايحمل توصية من رجل مهم. أما التكتم على المخاطر وإخفاء الوقائع فهي سياسة عامة يتبعها النظام مافيا الاسد الحاكمة تولى زمام الأمور في سبعينيات القرن الماضي، وذلك منذ ان تم منحها حكم سوريا كمكافئة على تسليم الجولان لاسرائيل في حرب حزيران عام ١٩٧٦، 

الواقع الصحي  - الساعة 25الواقع الصحي1  - الساعة 25

تعليمات مسبقة للتكتم في حال ظهور الفيروس

التكتم الإعلامي على ظهور فيروس كورونا تم وضع خطة مسبقةله، و تقضي بعدم الكشف عن مثل هذه الحالات . هذا ما كشفته إحدى الشخصيات التي لديها علاقة مع الكادر الطبي في مشفى الأسد ” لقد تلقى الطاقم الطبي في المشفى تعليمات مشددة من وزارة الصحة تقضي بالتحفظ عن أية حالة إصابة بمرض فيروس كورونا لاسمح الله، وإبلاغ الوزارة فقط، وشددت التعليمات على عدم التحدث لوسائل الإعلام بهذا الخصوص، جرى ذلك الشهر الماضي خلال دورة تدريبية عن آلية التعامل مع هذا المرض وسبل الكشف عنه”

اقرأ/ي أيضا:

قسم فضيحة وأشرار

فضيحة بشار الاسد قتل أربعة اطفال عندما سقط من بطن أمه

البرغوث الفدان..!

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة