تعرف على اصل كحك العيد

تعرف على اصل كحك العيد

تعرف على اصل كحك العيد

“كحك العيد” يعتبر “الكحك” أهم مظاهر الاحتفال بعيد الفطر، وإن اختلفت وتعددت أشكاله وأنواعه،
ولا تكتمل بهجة عيد الفطر بدونه، الفاطميين أطلقوا اسم عيد الحلل علي عيد الفطر المبارك، حيث تم
تخصيص عشرين ألف دينار، لانشاء دار حكومية في العصر الفاطمي تحت اسم دار الفطرة.

و كانت تعمل المخابز منذ شهر رجب حتى نصف شهر رمضان، وكانت تستخدم مقادير هائلة من الدقيق والعسل والفستق المقشور، وكان يعمل فى صناعة الكحك أكثر من مائة عامل، كان يكتب على الكحك عبارات وكان ابرزها “بالشكر قدوم النعم، وكل هنيئا ، وكل واشكر” وكان ذلك بواسطة القوالب التى يتشكل منها، وفى بعض المناسبات كانوا يشكلون الكحك على هيئة عرائس تراثية.

ويعود تاريخ الكحك إلى العصر الفرعونى، واكد اكثر من مصدر أن زوجات الملوك اعتدن على تقديم
الكحك للكهنة التى تقوم بحراسة الهرم خوفو فى يوم تعامد الشمس على حجرة خوفو، كما كان يتم
وضع الكحك مع الموتى داخل المقابر وكانوا يقومون بالنقش على الكعك برسم الإله “آتون”، وهو احد
الآلهة الفرعونية القديمة، وهو الشكل الذى وصلنا فى العصور الحديثة حيث ما زال السيدات تقوم
بنقش الكعك على شكل قرص الشمس.

لم يعرف الفراعنة اسم “كحك العيد”، لكن كانوا يطلقون عليه اسم “أنطلونه” أو “كل واشكر”، وقد
أطلقت عليه الأسرة الثامنة عشر اسم “القرص”، و كلمة “كحك اصلها قبطية ومفردها كحكه” وهى فى
الأصل كعكة، وأصلها هيروغليفي

اهتمت الدولة الفاطمية بصناعة الكحك، وكسب طباخيها شهرة واسعة، و جميع المخابز كانت
تتفرغ وقتها لصناعة الكعك، وذلك بدء من منتصف شهر رجب، وكان الخليفة الفاطمي يخصص 20
ألف دينار لصناعة كعك العيد، وأنشئت بعد ذلك ”دار الفطرة”، وهي دار مخصصة لصناعة كعك العيد
فقط.

وصلت أشكال الكحك التى عرفها المصريون القدماء إلى 100 شكل تقريبا منها اللولبى والمخروطى والمستطيل والمستدير، عسل النحل كان يخلط بالسمن، ويقلب على النار ثم يضاف على الدقيق ويقلب حتى يتحول إلى عجينة يسهل تشكيلها بالأشكال التى يريدونها، ثم يرص على ألواح الإردواز، ويوضع فى الأفران. كما كانت بعض الأنواع تقلى فى السمن أو الزيت، وأحيانا كانوا يقومون بحشو الكحك بالتمر المجفف “العجوة”، أو التين ويزخرفونه بالفواكه المجففة كالنبق والزبيب، ووجدت أقراص الكعك محتفظة بهيئتها ومعها قطع من الجبن الأبيض وزجاجة عسل النحل.

موضوعات تهمك

تعرف على اصل العيدية